تسعة أمور يومية نفعلها بشكلٍ خاطئ

نقومُ بالكثير من الأفعال كلَّ يومٍ ونتساءلُ ما إذا كانت هناك طريقةٌ صحيحةٌ أو خاطئةٌ للقيام بها!
ونحن في “ليستات” نعتقدُ أنَّها ستكونُ فكرةً عظيمةً أن نسلِّط المزيدَ من الضوء على هذه الأمورِ التي قد تكونُ بسيطةً غير أنَّها تُحدث تغييراتٍ إيجابيةً في حياتك.

1- استخدامُ الكثيرِ من الصابون أثناء الاستحمام:


تصبحُ بشرتنا أكثرَ جفافًا مع تقدُّمنا ​​في السن، وكونُ الصابونِ يحتوي موادَ تضرُّ بالجلد، يجعلُ الأمرَ أسوأ.

لذا حاول استخدامَ الحدّ الأدنى من الصابون وفقط في المناطقِ الضرورية مثل طيَّات الجلد.

فالماءُ الممزوجُ بالصابون الذي يسيرُ على جسدك عند الاستحمام هو أكثرُ من كافٍ ليُبقيك نظيفًا.

2- عدمُ التخطيطِ لفتراتِ الرَّاحة الخاصَّة بك أثناء العمل:

لدينا جميعًا ساعاتٌ للعمل والإنتاجية، وخلال تلك الساعات يكونُ تركيزنا أمرًا أساسيًا، فنكونُ بحالةٍ من الإلهامِ، ونحققُ نتائجَ عظيمة.

المشكلةُ أنَّنا لا نحاولُ العثورَ على ساعاتنا الإنتاجية، لذا لن نستطيعَ الاستفادة منها.

فإذا كنت تشعرُ بالدافع والتركيز من الساعة الحادية عشرة إلى الواحدة، فلا تأخذ استراحةً عند الساعة الثانية عشرة مثلًا؛ بل ضع خطةً محكمةً لتحديد ساعات الراحة الخاصة بك بحيث لا تتعارض مع أوقات العمل و الساعات الإنتاجية الخاصة بك.

3- الردُّ على رسائل مديرك على تطبيق “واتساب”:

من المهمِّ وضعُ حدودٍ بين العمل والحياة الخاصَّة.
يقولُ علماءُ النفس أنَّنا يجبُ ألَّا نناقشَ مشاكلَ العمل أو نجلبَ العلاقات المهنيَّة إلى تطبيقات المراسلة الفورية مثل “واتساب” لأنَّه يُعتبر أمرًا شخصيًا.

بالإضافةِ إلى ذلك، إن كنت تستخدم تطبيق “واتساب” في علاقاتك مع رؤسائك في العمل، فيمكنهم معرفةُ إن كنت قد تلقَّيت وقرأت رسائلهم الأخيرة لك أم اخترت تجاهلها وهذا بدوره يؤدي إلى مشاكلَ أنت بغنىً عنها.

4- إضافة الزيت إلى ماء سلق المعكرونة:

إضافةُ الزيت إلى مياه سلق المعكرونة سوف يمنعُ الصلصة من الثبات على المعكرونة.

ولطهيِ المعكرونةِ بشكلٍ كاملٍ ومنعها من الالتصاق ببعضها، يمكنُك استخدامُ كمية مناسبةٍ من الماء حسب المعيار الآتي:
1 لتر لكل 100 غرام من المعكرونة الجافَّة، و 1.5 لتر لكل 100 غرام من المعكرونة الطازجة.

5- تجفيفُ يديك باستخدام المناشف الورقية:

هل سبقَ لك أن تساءلت كم ورقةً نستخدمها لتجفيف أيدينا في المراحيض العامة؟، مايُقدَّرُ بالملايين!
لذا فهناك شيءٌ بسيطٌ يمكننا جميعًا القيامُ به إن كنَّا نهتمُّ لأمرِ كوكبنا، وهو هزُّ يديك جيدًا قبل تجفيفها بالمناشفِ الورقية وبذلك نستخدمُ أوراقًا أقل.

قد يكونُ أمرًا بسيطًا، لكنَّه ربما يساعدُ على إنقاذ العالم!

6- التنفُّس مستخدمًا صدرك:

التركيزُ على التنفس باستخدام عضلةِ الحجاب الحاجز، وليس الصدرَ لنكون أكثر دقة.

ولكميَّة الأكسجين المناسب آثارٌ إيجابيةٌ على الجهاز العصبيِّ الخاصِّ بك، حيث يساعدُ على خفض ضغط الدم، ويقلِّلُ من الالتهابِ والألم، ويحسِّنُ الصحة البدنيَّة الشاملة، ويقلِّلُ الإجهاد.

فإذا كنت تعلمُ كيف تتنفَّسُ بشكلٍ صحيح، فسوف يساعدُك ذلك أيضًا على التحكُّم بعواطفك.

7- تنظيف أسنانك بحركاتٍ أفقيةٍ فقط:

إنَّ تنظيف أسنانك بحركاتٍ أفقية فقط ونسيانَ الخيط هي على الأرجح الأخطاءُ الأكثرُ شيوعًا والأكثر خطورة.

فالتنظيفُ السليمُ للأسنان يجب أن ينطوي على حركاتٍ عموديَّة قصيرة، تبدأُ من اللثة إلى حافَّة السن.

ولا يعني ذلك أنَّ تنظيف الأسنان بالفرشاة أفقيًا ليس ضروريًا على الإطلاق.

وأهم ما في الأمر هو اختيارُ الفرشاة المناسبة، كما يجب أن يستمرَّ التنظيفُ بين 2-3 دقائق، ولكن للأسف الغالبية العظمى منَّا يتجاهلُ هذه القاعدة البسيطة.

8- البدء في ممارسة الرياضة دون إحماء:

تذكر: ممارسة الرياضة المجهدة وتخطِّي الإحماء يمكن أن يكون ضارًا بجسدك.

فمن المهم أن تشملَ الرياضةُ تمارينَ الإحماء و المرونة والتدرُّج حسب شدَّةِ التمارين.

وإن كنت ترغبُ تجنُّبَ الإصابات، لا تنسَ تمارين التمدُّد في نهاية التمرين.

9- ترك كيس من رقائق الشيبس مفتوح:

يستخدمُ بعضُ الناس ملاقطَ لإغلاق أكياسٍ من رقائق الشيبس لتناولها لاحقًا.

في حين أنَّ البعض الآخر يتركُها مطويَّة من المنتصف، على أمل أنَّ الكيس لن يُفتح.

ولكنَّ هناك طريقةً أخرى للتعامل مع هذه المشكلة.

وقد استُلهمت هذه الطريقة الذكية من فن “الأوريغامي” الياباني وهي تقنية لطيِّ الأوراق وتصميم أشكالٍ مختلفة.


  • ترجمة: كرم حبال
  • تدقيق: تسنيم المنجّد
  • المصدر