عشر قطط في قمة الروعة لا يعرفها معظمنا

القطط من أكثر الكائنات سحرًا على الأرض، تضم عائلة السَنوريات أكثر من 13 فصيلة من القطط وباستثناء بعض الأنواع، جميع القطط صيّادة بالفطرة بمخالب يخفونها ويظهرونها ويحافظون عليها حادة للصيد والقتال.

بحواس شمٍ دقيقة وبصرٍ حاد وسيقانٍ خلفية قوية وعظام ترقوةٍ صغيرة يمكنهم التغلب على فرائسهم، فهم أسياد التسلل ومفاجأة فرائسهم مثل الأشباح.

على عكس الكلاب، تُفَضِل القطط العيش والصيد وحدها ولا يقضي أغلب القطط الذكور وقتٍ مع صغارهم بل يتركونهم مع أمهاتهم.

معظم أنواع القطط معروفة، من الأسد المهيب إلى الفهد السريع والأنيق، أبهرت القطط البشر لآلاف السنوات ولكن على الرغم من ذلك لم تحظ كل القطط بالانتباه الذي يستحقونه، فيما يلي عشر قطط مذهلة وغير معروفة:

10- قط المارجاي:


قطط المارجاي هي قطط مرقطة بذيول طويلة وملتفة، تلك القطط الجنوب أمريكية عاشقة للاختباء بين الأشجار فهي نادرًا ما تترك الأشجارأو تتحرك بدون غطاء، كما أنها تلد صغارها فوق الأشجار، سكنهم الرئيسي هو الغابات المطيرة لكن أحيانًا قد يقطنوا في أشجارالقهوة أو الكاكاو أو الصنوبر الضخمة أو مزارع الكافور.

قطط المارجاي هي الأبرع في المنافسة من حيث تسلق الأشجار، بمساعدة أقدامهم العريضة وأصابعهم الرشيقة يمكنهم التعلق بقدم واحدة من فروع الأشجار كما يمكنهم إدارة أقدامهم 180 درجة، ليس هذا فحسب بل أيضًا يمكنهم القفز 6 أمتار (20 قدم) رأسيًا و9 أمتار (30 قدم) للأمام.

تتغذى هذه القطط على الطيور والزواحف والرئيسيات، وقد تم ملاحظة سلوكهم ووُجد أنه يُحاكي سلوك صغار قرد “بييد تامارين” لجذب البالغين، تفضل قطط المارجاي العُزلة وتمامًا مثل البشر ينجبون مرة واحدة.

لسوء الحظ، تتعدى المزارع والمدن على أماكن سكن قطط المارجاي المتضائلة كما أن تعدادهم مُهدد بسبب التجارة الغير شرعية في فرائهم وما لم يتم القيام بفعل لمنع هذه التجارة قد نضطر إلى توديع هذه القطط الجميلة يومًا ما.

9- القطط المُرقطة:


القطط المُرقطة بلون الصدأ هي من أصغر القطط حجمًا في العالم حتى بالمقارنة مع القطط الأليفة، وكما يوحي اسمها؛ لها فرو رمادي داكن مرقط بلون الصدأ مع جزء أبيض في الأسفل وذيول غير مرقطة وعيون كبيرة تختلف ألوانها.

تعيش تلك القطط الصغيرة في الهند وسريلانكا بالقرب من المنازل المهجورة وفي الغابات وعلى سفوح التلال في المناطق العشبية والمراعي.

تتغذي تلك القطط على الحيوانات الصغيرة مثل الجرذان والفئران والدجاج وأيضًا قد تأكل النمل الأبيض وقد تهاجم غزال إذا أُتيحت لها الفرصة.

تُعتبر حياتهم الإنجابية مماثلة للقطط الأليفة فهم يتزاوجون مع سلالة محددة مرة إلى ثلاث مرات عادًة، وتُعتَبر الكلاب والصياديين البشر وتدمير أماكن سكنهم من أكبر الأخطار التي تواجههم.

8- القطط ذوات الرأس المسطح:


لا يوجد الكثير من المعلومات عن هذه القطط المراوغة ولكنها سُميت نسبة إلى رأسها المُسطَّح، وهي تشبه القطط الأليفة بفراءٍ بني اللون وبطنٍ بيضاء.

تختلف هذه القطط عن باقي الأنواع في أنها تتغذى على الخضراوات والفاكهة أكثر، ومع ذلك فهي آكلة للحوم وقد تتغذى على الكائنات البحرية، في الواقع، كفوف القطط مسطحة الرأس هي الأفضل في صيد الأسماك بين باقي القطط كما أن مخالبهم لا يمكن إخفاءها تمامًا، تتمتع هذه القطط بالسباحة وقد تم ملاحظة انجذابهم للماء.

يقومون بالإنجاب من مرةٍ إلى أربع مراتٍ، ولكنهم مهددون بفقد مساكنهم والتجارة الغير شرعية وتلوث المياه ولكن مازال هناك أمل لتلك القطط المُحبة للمياه، تعيش هذه القطط في سوماترا وبورنيو وماليزيا وقد كان من المُعتقد انقراضهم من ماليزيا حتى تم رصد بعضهم يعيشون في منازل بمزارع النخيل.

7- قطط جبل أندان:


جبال أندان ليست المأوى لنمور الثلج فحسب بل أيضًا للقطط ذوات الفراء الكثيف الرمادي والأصفر، فهم يختارون مسكنهم بدقة ويفضلون المناخ الجاف الحجري في مناطق شاهقة يصل ارتفاعها ل 4000 متر (13000 قدم).

ليس لدينا معلومات عن تلك القطط الليلية متوسطة الحجم غير المعروفة، ولكن تم جمع بعض المعلومات عن حياتهم الإنجابية ووُجِد أنهم ينجبون عدة أشبال وأحيانًا في أزواج، تتغذى هذه القطط على القوارض التي تشبه الأرانب إلى حد كبير.

تواجه هذه القطط الجميلة العديد من التهديدات، فالمزارعون يقتلونهم لحماية مواشيهم، وتُرعى أبقارهم في أماكن سكن القطط، وقد أدى التعدين والصيد إلى تقليص أعدادهم، كما أن السكان المحليين يقومون بقتلهم لأغراض طبية ودينية وغذائية وقد تنقرض هذه القطط إن لم يتم التحرك لحمايتها.

6- القطط ذوات الأقدام السوداء:


معظم أنواع القطط المثيرة للاهتمام وغير المعروفة صغيرة نسبيًا في الحجم، القطط ذوات الأقدام السوداء هي أصغر قطط أفريقية، آذانهم الكبيرة تساعدهم على تعقّب الأصوات في حين أن أقدامهم السوداء تَقيهم من الحرارة.

هذه القطط المرقطة -أحيانًا مخططة- تعيش بالصحراء ومراعي جنوب أفريقيا وناميبيا وبتسوانا، على الرغم من أن هذه القطط لم يتم ملاحظتها من قِبل العلماء إلا أن السكان المحليين يعتقدون أن هذه القطط تزن من 1إلى 2,5 كيلوجرامًا (2,2-5،5 رطل) ويمكنهم مطاردة الزرافات كما يمكن لهذه القطط الشرسة القتال مع حيوانات “ابن آوى”.

يتكون غذائهم من: (البيض، البرمائيات، الجراد، القوارض، صغار القَوقَز، ،الزواحف، الأرانب والطيور)، وتعتمد استراتيجية الصيد على انتظار الفريسة بصبر خارج جحورها ثم مطاردتها والقفز إلى ما يصل 2 متر (7 قدم) للأعلى لالتقاط الطيور.

تنجب الإناث من 1 إلى 4 قطط صغيرة وماعدا ذلك تميل هذه القطط للعيش وحيدةٍ، ويُهدد حياتها تسمم الغذاء أو تدمير مساكنها كما أن الكلاب لها تأثير سيء في انخفاض تعداد هذه القطط ذوات الأقدام السوداء ولكن طبيعتهم الجريئة ساعدتهم في المقاومة.

5- قطط اريوموت:


تُعتبر قطط اريوموت من سلالة القط النمر، يقتصر مكان إقامتهم على جزيرة اريوموت اليابانية ولكن قد يتواجدوا على الشواطئ أو المستنقعات أو التلال المنخفضة أو الأنهار، تتميز تلك القطط بحجم يماثل حجم القطط الأليفة وفراء داكن مرقط ببقع بيضاء مع عيون ذهبية اللون.

يمكن لهذه القطط المتعددة المواهب السباحة وتسلق الأشجار، واحدة من أربع هرر تُولد بين الأشجار أو بداخل الصخور، ولكن تواجه قطط اريوموت العديد من المخاطر فعلى سبيل المثال، يعتبر سكان الجزيرة لحم قطط اريوموت لذيذًا كما أن مساكنهم يتم تحويلها إلى طرق ومدن ومزارع.

يمكنها أيضًا التزاوج مع القطط الأليفة الضالة وينتج عن هذا التزاوج سلالات هجينة، تنافس القطط المنزلية الشرسة قطط إريوموت على الغذاء وأماكن السكن والأزواج ولكن على الرغم فإن أكبر تهديد يواجه قطط اريوموت هو وجودهم على جزيرة واحدة مما يجعلهم أقل تعدادًا وتنوعًا وراثيًا.

إذا تسبب أمر ما في تدمير جزيرة اريوموت، ستختفي تلك القطط للأبد.

4- يوغورندي-جاغوارندي:


بالرغم من تشابه الأسماء إلا أن تلك القطط الجنوب أمريكية لا تشبه النمور بل في الواقع هي شبيهة بأسود الجبال، فهي قطط صغيرة الحجم بأجساد نحيفة وذيول طويلة وأطراف قصيرة بدينة وآذان شديدة الصغر مع فراء داكن أو رمادي يميل إلى البني أو أحمر يميل إلى البني.

تعيش تلك القطط في الغابات والمراعي والمستنقعات والريف في جنوب المكسيك وأجزاء كبيرة من أمريكا الجنوبية، يتنوع نظامهم الغذائي بين القوارض والفاكهة والطيور والزواحف، تُفَضِل هذه القطط النهار وأحيانًا تصطاد وتسافر في أزواج، وهي قطط صاخبةٌ للغاية مقارنةً بالقطط الأخرى حيث تُصدر 13 صوتًا مختلفًا.

تنجب هذه القطط من مرة إلى أربع مرات في العادة في المناطق المنعزلة، على عكس معظم القطط على هذه القائمة لا تواجه قطط اليوغورندي أي مخاطر تهدد تعدادهم حيث أن فرائهم ليس بالجودة الكافية ولكن عند مهاجمتهم للدواجن يتم قتلهم.

3- القطط الرخاميّة:


برغم صغر حجمها إلا أنها تتشابه مع النمور الملطخة إلى حد كبير، تعيش القطط الرخامية في غابات جنوب شرق آسيا فقط تم جمع القليل من المعلومات عن هذه السلالة الغامضة.
بمساعدة أقدامها المرنة وأطرافها القصيرة، تعيش القطط الرخامية في الأشجار، وتمامًا مثل قطط المارجاي تلك القطط مرنة للغاية ويمكنها إدارة كفوفهم محوريًا، تنجب القطط الرخامية مرة إلى أربع مرات بالرغم من عدم توافر الكثير من المعلومات عن حياتهم الإنجابية.

أيضًا لا تتوافر معلومات عن نظامها الغذائي ولكن من المُعتَقد أنها تتغذى على الخفافيش، يتم تحويل غاباتها إلى مدن ومزارع وبدون اتخاذ خطوات لإيقاف تقليص الغابات، لن يتمكن العالم من معرفة هذه القطط المدهشة والجميلة.

2- القط الآسيوي الذهبي:


القط الآسيوي الذهبي معروف بكثافة فرائه ذي اللون الأسود أو الأحمر المائل للبني أو الرمادي أو البني الذهبي أو البني، توجد هذه القطط متوسطة الحجم في الغابات والمناطق الصخرية في جنوب شرق آسيا ولكن لا تتوافر العديد من المعلومات عن هذه القطط النادرة.

تقضي تلك القطط معظم الوقت على الأرض ولكنها أحيانًا تتسلق الأشجار، تنجب الإناث من هرة إلى ثلاث هرر ولكن لسوء الحظ، معظم القطط الآسيوية الذهبية الذكور تقتل إناثها مما يجعل أمرالإنجاب أصعب في حدائق الحيوانات.

بجانب هذه المشكلة، لوحظ أن بعض القطط تأكل صغارها لذا حاول العلماء التلقيح الصناعي أحد المرات ونجح الأمر ونتج عنه هرتين.

تواجه تلك القطط العديد من المخاطر، فهم يُقتَلون من أجل فرائهم ولمنعهم من أكل المواشي، كما أن سكان القرى يأكلوهم فهم يعتقدون أن لحومهم تُزيد القوة وأن عظامهم المطحونة تُعالِج الحُمى.

القطط الآسيوية الذهبية هي قطط جميلة وساحرة ذات طبيعة عنيفة تجعل من الصعب حمايتها.

1- القط النمر:

القط النمر هو قط صغير مرقط يقطن شمال أمريكيا الجنوبية، بالرغم من مظهرها الهش فإنه لا ينبغي التقليل من شأن هذه القطط، تعيش على ارتفاع 3600 متر (11800 قدم)، في الغابات وبالقرب من البشر وفي الريف وأحيانًا مع أعداد أكثر كثافة على عكس السلالات الأخرى من القطط.

تتشابه القطط النمر مع قطط مارجاي ولكنها أصغر في الحجم وأكثر ميلًا للوجود على الأرض على الرغم من مرونتها ورشاقتها فهي تُفضل صيد القوارض فهي وجبتها المفضلة الموجودة على الأرض.

تنجب الأنثى مرة إلى ثلاث مرات وتواجه أحيانًا ذكور عدوانية، تبلغ مدة حياتها 23 عامًا في المحميات مما يجعلها أطول عمرًا من معظم القطط الأخرى.

تواجه القطط النمر خطرًا من القطط الأكبر حجمًا ولكن أشد التهديدات خطورة يأتي من ناحية البشر حيث يقوم البشر بتدمير مساكنهم وبيع فرائهم أوالتجارة فيهم، أظهرت القطط النمر مرونة فهي يمكن أن تقطن مزارع القهوة لذلك ربما هناك أمل لهذه القطط الجميلة.


  • ترجمة: فاطمة علم الدين.
  • تدقيق: محمد حسين
  • المصدر:

10 Fantastic Little-Known Felines

شغوفة بالعلم و نشره و أتمنى الاستزادة دائمًا