العالم آينشتاين كما لم تره من قبل «إحدى عشرة صورة مَرِحة لآينشتاين»

albert-einstein-14

العالم آينشتاين كما لم تره من قبل
«إحدى عشرة صورة مَرِحة لآينشتاين»


ولد العالم الألماني الحائز على جائزة نوبل ألبيرت آينشتاين في الرابع عشر من آذار/مارس عام 1879 واشتهر بكونه حذقًا ذا ذكاءٍ عالٍ. هذا وقد تميّز أيضًا بقدرته على إظهار امتلاكه حسًا للدعابة بجانب جديته في نظريته الشهيرة النسبية العامة. وفي سلسلة الصور هذه نستعرض هذا الجانب المرح منه.

 

 

1 اللسان الممدود:

1

بمناسبة عيد مولده الثاني والسبعين، تجمع أصدقاء وزملاء العالم آينشتاين في نادي مدينة برينستون للاحتفال ومنح الصحافة بعض الصور، عند نهاية الحفلة ألح المصور آرثر ساسي على آينشتاين أن يلتقط له صورة أخيرة وهو مبتسم، إلا أن آينشتاين كان مرهقًا من الاحتفال ولذلك مد لسانه عوضًا عن الابتسام والتقطت هذه الصورة. ومنذ ذلك الحين تعد الصورة رمزًا ثقافيًا وقد أُعجب بها آينشتاين بشدة لدرجة أنه طلب 9 نسخٍ مطبوعة منها واستخدمها لتزيين بطاقات التهنئة الخاصة به.

 

 

2 العالم وزوجته:

2

يقول المثل الشهير خلف كل رجل عظيم امرأة وفي هذه الصورة تظهر إليسا آينشتاين وهي ابنة عم وزوجة آينشتان الثانية. علاقتهما كانت جيدة إذ انتقلا سويًا من مدينة لندن إلى مدينة برينستون حيث قاما بتربية ابنتي إليسا من زوجها الأول.

 

 

3- الشارب الذي يُحسد عليه:

3

على الرغم من تناسق الثياب وتعابير الوجوه في هذه الصورة، إلا أن هناك شيءٌ آخر بارز فيها بالنسبة إلى آينشتاين، وهو شاربه الذي يعد علامة تجارية معهودة له ويزين رأسه ذا الشعر الأجعد ما يزال متوفرًا للشراء في متاجر Mental Floss .

 

 

4- صندل أنيق:

4

التُقطت هذه الصورة في شهر أيلول/سبتمبر من عام 1939 وفيها يظهر آينشتاين مسترخيًا أمام منزله الاصطيافي بجانب صديقه  ديفيد روثمان David Rothman، حيث كان ديفيد صاحب متجر محليّ في المنطقة وحدث سوء فهمٍ بينه وبين آينشتاين نظرًا للهجته الثقيلة باللغة الإنكليزية، فعندما طلب آينشتاين زوجًا من “واقي الشمس” فهم ديفيد ذلك على أن آينشتاين يريد شراء “صندل”، بعد نقاش طويل نجح آينشتاين بشراء الصندل الأبيض الذي يرتديه في هذه الصورة بثمن قدره 1.35 دولار وضحك قائلًا: “يا للهجتي السخيفة”، ومنذ ذلك الحين وهما صديقان حميمان وشكلا فرقة موسيقية محلية في حيّهم.

 

 

5- قيادة الدراجة باحترافية:

5

في هذه الصورة التي التقطت في عام 1933 يظهر الفيزيائي الحاصل على جائزة نوبل في شوارع سانتا بابرا، كاليفورنيا وهو يقود دراجته بثقة وتعتري وجهه نظرته المعهودة.

6- احشر ذلك في غليونك:

6

آينشتاين كان مدخنًا من العيار الثقيل ونادرًا ما شوهد بدون غليونه، وقد كان مقتنعًا أن تدخين الغليون يمنح المدخن السكينة ويساعده أن يكون موضوعيًا في اتخاذ قراراته.

7- أناقة متواضعة:

7

في هذه الصورة يظهر آينشتاين بملامح جادة ورداء بسيط جدًا.

8- طبعه المتقلّب:

8

في آخر سنوات حياته لم يوحِ مظهره أنه أحد الفيزيائين وإنما كان يبدو كالرجل المسن الذي يسكن بجوارك ويرتدي الجوارب تحت صندله. ما يثير الاستغراب أن آينشتاين وفقًا لشهودٍ عدة كان عنيدًا ومصرًا على ألا يرتدي الجوارب بشكل منتظم، وهذا لأنه كان يعلم أن أصابع قدميه كبيرة وستتسبب بثقب جواربه وقد اعتبر أن الأحذية لوحدها كافية بتغطية قدميه.

9- لباس قدميه الرهيب:

9

كما يبدو في الصورة فإن هذه النعال لا تحتاج على الأغلب جواربًا!

10- حالة شعره:

10

هذه الصورة التي تظهر شعر آينشتاين الكثيف والذي تحركه الرياح تعد المصدر الذي استوحيت منه تسريحة شعر العالم المجنون.

11- سيد الدمى:

11

بعد مشاهدته لأداء فرقة Yale Puppeteers في مسرح  Teatro Torito في لوس أنجلوس، كان لآينشتاين اعتراض واحد على الدمية المصغرة منه فقد قال: ” الدمية ليست بدينة بما يكفي”. وأخرج رسالة من جيبه وقام بطيّها وحشوها في بطن الدمية وهكذا أصبح راضيًا عن الدمية المصغرة منه، هذه الدمية متوفرة أيضًا للبيع في متجرMental Floss  ولكن بدون الحشوة الإضافية في بطنها.


ترجمة: محمد الفرحان
المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.