ثمان قصص غير معروفة عن ترامب قد تعرقل أي حملة انتخابية أخرى

578139_v1

ثمان قصص غير معروفة عن ترامب قد تعرقل أي حملة انتخابية أخرى


خلال الحملة الانتخابية  قام المرشح عن الحزب الجمهوري «دونالد ترامب-Donald Trump» بالإلحاح على ناخبيه أن يتفقدوا مقطعًا جنسيًا لا وجود له، مدّعيًا أن المكسيك قد أرسلت مغتصبين إلى الولايات المتحدة. وبمكر ألمح إلى أن التعديل الثاني من الدستور يسمح لأتباعه بالتعامل مع خصومهم بقوة السلاح. وإن تعمقتَ ستجد العديد من المرات التي أثبت فيها ترامب أنه عارٌ على التاريخ الأمريكي.

8- ترامب كان قد رفع عن ابن أخيه المصاب بالشلل الدماغي الرعاية الصحية:

فريدي ترامب الأخ الأكبر لدونالد ترامب والذي كان مدمنًا على الكحول، توفي في سن مبكرة ’43 عاماً ‘، في العام  1981، تاركاً خلفه زوجته وولديه  فريد الرابع وماري. لم يعمل فريدي كما والده وأخوه في العقارات.

عندما مات فريد ترامب (وهو والد دونالد) عن عمر ناهز 93 عامًا تم تقسيم ملايين الدولارات التي تركها خلفه بين دونالد وشقيقيه عدا فريدي، الذي حُرمَت عائلته من حقها في الميراث إثر وصية كان قد كتبها بمساعدة دونالد “تقضي بأن يتم توزيع ما لا يقل عن 20 مليون دولار على أبناءه وأحفاده باستثناء فريدي وعائلته”.

كان فريد الرابع قد رُزق بطفل مصاب بشلل دماغي، و كردة فعل قام هو وأخته ماري برفع دعوى ضد العائلة يطالبان فيها بنصيبهما من الإرث خاصة أن جدهما كان مصابًا بالألزهايمر، وقد بدت الوصية مزيفة تماماً، فما كان من دونالد إلا أن قطع الرعاية الصحية عن الطفل الصغير محتجًا بأنه قد غضب بسبب الدعوى القضائية.

578163_v2

7- استغل دونالد ترامب المأساة كفرصة للتبجح بنفسه:

عدا عن أنه قد استغل موت والده لدعم أولاده مادياً، فقد استغل أيضاً جنازة والده لدعم علامته التجارية إذ بدل أن يتحدث عن ذكرياته العاطفية مع والده أو حتى التعبير عن حزنه وقلقه المكبوت فقد أخبر كل من كان موجوداً من أصدقاء وأقارب كم كان والده يؤمن به، بل جاوز ذلك بجعل كل الموجودين يعرفون كم من المرات كان قد ربح رهانه. بينما أفراد العائلة قد شاركوا ذكريات دافئة مع الرجل الذي بنى ثروة العائلة، كان تأبينه لوالده قد تضمن تلميحًا عن مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز عن فندقه الخاص الأخير. في اليوم الذي وقعت فيه أحداث 11 سبتمبر خلال مقابلة تلفزيونية  قام بتذكير العالم بأنه بناءه الآن أصبح الأطول في العالم بعد أن كان الثاني قبل الحادثة. وتم متابعة المقابلة حيث سئل ترامب ماذا سيفعل إذا أصبح رئيسًا فأجاب «ترامب يبقى ترامب» مع ردة فعل بغيضة، متجاهلًا آلاف الضحايا التي قد ماتت.

578138_v3

6-أفسد ترامب أجواء أعياد الميلاد على مجموعة من الناس قبل أن يطردهم:

في العام 1984، رغب ترامب بتوسيع ثروته العقارية عن طريق تجديد أحد المباني السكنية لبناء شقق فارهة (غالية الأسعار). ولكن المبنى كان مأهولًا ومعظم سكانه قد مضى على سكنهم عقود من الزمن مما يعني بأنهم معفيون من ثمن الإيجار وبطبيعة الحال فإن هؤلاء الناس لم يقبلوا بأن يتم طردهم من بيوتهم وعارضوا ترامب بكل خطوة. قام ترامب بتكبيل أيديهم عن طريق دعاوى قضائية تافهة بنفس الوقت الذي قدم فيه طلبًا إلى مجلس المدينة ليسمحوا له بملء الشقق الفارغة بأناس مشردين، الأمر الذي بدا في ظاهره حسناً ولكنه يخفي مكراً عظيماً، بيد أن مجلس المدينة رفض الطلب.

وقام أيضاً بتشويه البناء من خلال تغطية النوافذ وتوظيف عمال تصليح فظين. مع اقتراب أعياد الميلاد أمل المستأجرون بأن يحتفلوا ويبهجوا أنفسهم بشجرة ولذا طلبوا الإذن لنصبها ولم يحصلوا على الإذن إلا بعد التوقيع على وثيقة مفادها بأن الشجرة ستتم إعادتها إذا انتهكت الحقوق الدينية للآخرين، وبسبب خطأ من عمال الشركة المنفذة قاموا بنصب الشجرة قبل الحصول على تصريح وبذلك تم إعادتها وبذلك حصل ترامب على مراده في مضايقتهم.

578141_v1

5- لعبة ترامب التي أيدت حتماً الابتزاز:

صدرت لعبة Trump عام  2004 وعند تشغيلك اللعبة تظهر لك رسالة الكترونية مكتوبة وموقعة من قبل ترامب تخبرك بالمضي قدمًا في اللعبة، وتذكرك بأنه كي تصنع الملايين يجب أن تكون ذكيًا أما لتصنع المليارات فيجب أن تكون دونالد ترامب. في الواقع إن معظم ما تحويه اللعبة غير قانوني، والهدف منها هو أن تستحوذ على عقارات بقدر ما تستطيع حيث يسمح لك بالسرقة والتهرب من الضرائب. عندما تحصل على الحرف T عند إلقائك حجر النرد (وهو الحرف الوحيد على النرد والباقي أرقام)  يسمح لك بسرقة شيء ما من لاعب آخر، قد تبدو لعبة عادلة ولكنها فقط البداية لتجربة أخلاقية مبهمة.

578144_v1

وتحتوي اللعبة على العديد من النشاطات غير القانونية وعلى وجه الخصوص الاحتكار، عندما تواجهك الضرائب فإن بعض البطاقات تمنحك القوة كي تجبر منافسين آخرين على دفعها نيابة عنك.

توجد بطاقة اسمها You Are Fired يمكنك من خلالها طرد لاعبين آخرين أو منعهم من المزايدة على عقار ما، والطريقة الوحيدة للعودة إلى اللعبة والمزايدة من جديد هي عن طريق اللعب على بطاقة Donald والتي أيضاً تمنحك الأولوية على كافة المنافسين.

578143_v1

4- أعاد كتابة الأجزاء الأخيرة من برنامج الألعاب الفكاهي Punchlines لتحسين موقفه:

عندما تضمنت دعابة بوب ساجيت بعض الفكاهات عن نفقة التوأم أولسن تم إيقافها للإيجاز واللباقة، وكذلك النكات التافهة حول موت بول ووكر أو تلك التي تنتقد جاستن بيبر جيمعها أوقفت. ولكن عندما ألقيت نكتة عن دونالد ترامب وادعائه الهروب من أرض قاحلة مروعة في عالم ضمن محطته الفضائية الخيالية التي مساحتها 15000 قدم مربع، أصر ترامب على أن المساحة هي 300000 قدم مربع.

ووفقًا لمسجلي الدعابات فقد فعل ترامب ذلك مرارًا وتكرارًا، تبديل الأرقام بأرقام أكبر منها، إضافة أصفار، دائما كان مهتمًا بحجم ثروته الخيالية. هذا التبجح غالبًا ما تراه عند ظهور ترامب على الشاشة.

آخر أعماله عندما كان ضيفا ل Saturday Night Live حيث تم عرض انتقادات لكل خصوم ترامب معظمها كان سخيفًا، تتضارب الأراء حول ما إذا كان لترامب يد في وضع تلك الملاحظات الساخرة استغلالًا للفرصة للنيل من خصومه واجتزاء الملاحظات لأهداف سياسية.

578153_v1

3- مطالب ترامب بتواجد رجل بدين على الدوام ضمن برنامجه The Apprentice:

لقد كان واضحاً ازدراء ترامب للنساء، إن العديد من أفراد طاقم البرنامج قد تحدثوا عن سلوكه البغيض خلف الكواليس وأن معاملته للنساء تصبح أسوأ عند إيقاف التصوير، وقال أحد العاملين بأنه كان يشير إلى النساء باستمرار بواسطة حجم أثدائهن، ويتساءل أحيانًا عما إذا كانت المرأة يختلف حجم ثدييها خلال دورتها الشهرية.

كان ترامب يميز أيضاً بين الرجال بحسب حجم خصرهم ففي قاموس ترامب «الأكبر يكون أفضل»، إن كان رجلًا خصره، وإن كانت امرأة صدرها. بحسب أحد العاملين فإن ترامب يعتقد بأن الجمهور يحب الرجل البدين ليس لمساعدته وإنما للضحك من معاناته، لذلك كان يحرص على وجود أحدهم دوماً.

وقد اشتكوا بأن أحد المتسابقين كان ضخم الأصابع لدرجة كبيرة  ولكن ترامب رفض طرده قائلًا إن الناس سيكملون مشاهدة البرنامج ليروا سلوك الرجل الضخم الغريب.

578155_v1

2- ادعى ترامب بأنه الوكيل الإعلامي لنفسه وليس أي أحد آخر، للمفاخرة بنفسه:

خلال الأيام الأولى من حياته المهنية، كان الصحفيون يتلقون مكالمات هاتفية من فريق ترامب للعلاقات العامة. كان الصحفيان جون ميلر وجون بارون يمجدان فضائل رئيسهم وصديقهم السيد ترامب، وبعد فترة لاحظ الصحفيون بأن ميلر وبارون ليس فقط لم يعودا متحمسين لرب عملهم ولكن بدا كل منهما فظيع على حد سواء، ذلك أن ترامب قد بدأ بالتظاهر بأنه هو كلا الصحفيين أمام الصحفيين والمحررين في نيويورك ابتداء من السبعينات حتى التسعينات مع نكرانه للحقيقة.

لم يكن صعباً على الصحفيين التنبؤ بما سيحدث على الرغم من نكران ترامب إذ أنه في كثير من الأحيان يلمح إلى أنه يوجد كثير من المعجبين قد يفتعلون أي شيء للحصول على فرصة أن يكونوا معه حتى أنه في أحد المرات كان له عشيقتين في ذات الوقت.

لم يستخدم ترامب اسم بارون فقط للدعاية الإعلامية وإنما كان يستخدمه أيضًا في رسائله السرية لصديقته مارلا مابلز بنفس الوقت الذي أعد فيه برنامجا تلفزيونيًا عن شخصيته وهو نفس الوقت الذي حظي به على طفل من زوجته ميلانيا.

578157_v1

1- لم يكن ترامب يسمح لمن حوله بالحديث عنه، مدى الحياة:

ربما تكون قد سمعت بالاتفاقيات الغريبة التي أجبر ترامب متطوعي حملته بالتوقيع عليها، هذه الاتفاقيات تتضمن عدم السماح لهم بانتقاده أو الكشف عن أي معلومات تتعلق بالمرشح الرئاسي، وليس هم فقط بل الذين يعملون لديهم أيضاً وذلك مدى الحياة.

عندما بدأت زوجته السابقة إيفانا بالتواصل مع باربرا لإجراء مقابلة ضمن برنامجها التلفزيوني، طلب منها ترامب بأن أي إشارة إليه أو إلى زواجهما أو ترتيبات الطلاق لن يتم ذكرها أبدا، حيث يقال بأن مستنداً قانونياً تم التوقيع عليه من قبل الطرفين يمنع إيفانا من الكشف عن أي معلومات خاصة أو عن وقتها الذي قضته مع ترامب، وعندما أجرت المقابلة قام بقطع النفقة عنها بحجة أنها انتهكت العقد.

في عام 1999 عندما ألمح ترامب أنه سوف يرشح نفسه للرئاسة شعرت زوجته السابقة مارلا بأنها ملزمة أن تخبر العالم عن من هذا الذي يتعاملون معه ومرة أخرى قام ترامب بدعوتها للمحكمة إثر عقد يمنعها من مشاركة أي معلومات شخصية عن علاقتها به عدا أنه قد قطع عنها النفقة لتلقينها درسًا، وعندما ذهبت أصر ترامب على انتهاكها للعقد ولكن القاضي رفض الدعوى قائلًا بأنها تستطيع قول ما تشاء عن زوجها السابق.

578161_v1


المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.