أسرع عشر بطاقات حمراء في تاريخ كرة القدم .

Red Carts

tmp_5622-red_main_1689473a-1345282613

أسرع 10 بطاقات حمراء أُعطيت في تاريخ كرة القدم


إن حصول اللاعب على بطاقة حمراء هو أمر سيء فما بالك بالحصول عليها عند بداية المباراة أو مباشرة بعد الدخول إلى أرضية الملعب كبديل، ما قد يسبب خسارة لفريقه.
هل تعرف اللاعب الذي حطّم الرقم القياسي كأسرع من حصل على بطاقة حمراء خلال مباراة؟ وهل تعرف عدد الثواني أو الدقائق التي مرّت قبل أن يُشهر الحكم بطاقته الحمراء؟
لمعرفة ذلك ما عليك سوى متابعة قائمة أسرع عشر بطاقات حمراء في تاريخ كرة القدم.

 

10- اللاعب «ستيفن جيرارد-Steven Gerrard» في مباراة ليفربول ومانشيستر يونايتد سنة 2015 (38 ثانية) :


بطاقة جيرارد توّجته بالمركز الأخير في هذه القائمة.
بعد دخوله بديلًا في الشوط الثاني من المباراة، حدثت بينه وبين خوان ماتا Juan Mata مواجهة “رجل لرجل” ليسقط جيرارد أرضًا بعد أن حصل ماتا على الكرة بشكل غير قانوني.
لم تمر سوى لحظات حتى صبَّ جيرارد جام غضبه على أندر هيريرا Ander Herrera لينال بطاقة حمراء بعد 38 ثانية فقط من دخوله الملعب.
وكما هو متوقّع خسر ليفربول المباراة، لكن جيرارد سيكون سعيدًا بمعرفة أن طرده لم يكن الأسرع في الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

9- اللاعب «جيسون كراو-Jason Crowe» في مباراة ارسينال Arsenal ضد بيرمنغهام سيتي Birmingham City سنة 1997 ( 33 ثانية) :


عندما تدخل الملعب كبديل فأنت ترغب بترك انطباع جيد خصوصًا إذا كانت هذه أول مباراة لك مع الفريق وأول مشاركة لك في مباراة على الكأس وكل ما تبقى هو الوقت الإضافي.
لقد كان لمشاركة جيسون تأثير كبير على المباراة بالرغم من أنه لم يكن يتوقعه، فبعد دخوله كبديل في الوقت الإضافي للمباراة، قام بمراوغة هوائية ضد مارتن أوكونور Martin O’Connor نتج عنها حصوله على بطاقة حمراء وتم طرد اللاعب ذو 19 عامًا فقط بعد 33 ثانية من دخوله.

 

8- اللاعب «جيوليو ميغلياشيو-Giulio Migliaccio» في مباراة أطلانطا Atalanta ضد باليرمو Palermo عام 2015 ( 32 ثانية) :

tmp_5622-migliaccio-1449506617-800-1043955551
عندما تلعب ضد فريقك السابق فأنت تريد أن تقدّم عرضا جيدًا، ليس فقط بسبب بيعهم لك لفريق آخر ورغبتك في إثبات خطأ قرارهم، بل لأنك تريد أن تضمن الفوز لفريقك الحالي.
ربما كانت هذه هي نيّة لاعب أطلانطا ضد فريقه السابق باليرمو لكن الطرد كان من نصيبه بعد 32 ثانية فقط من دخوله كبديل ل جاسمن كورتك Jasmin Kurtic، فقد قام اللاعب ذو34 عاما بتسديد كرة على رأس خصمه من الخلف.
لحسن حظ فريقه فإن إقصاءه لم يؤثّر كثيرًا على نتيجة المباراة بفضل أهداف جرمن دنيس German Denis ونيكولوشيروبين Nicolo Cherubin و مارتن دورون Marten de Roon.

 

7- حارس المرمى «مارك سميث-Mark Smith» في مباراة كراوألكسندرا Crowe Alexandra ضد دارلنتون Darlington عام 1994 (19 ثانية) :


سنعود إلى عام 1994 وتحديدا إلى مباراة في دوري Third devision بين كراوألكسندرا (الذي يلعب حالياً في الدوري الأول) وبين دارلنتون ( الذي يلعب حاليا دوري الدرجة التاسعة الإنجليزي).
لم تكد المباراة تبدأ حتى أشهر الحكم بطاقة حمراء وطرد حارس مرمى كراوألكسندرا بعد 19 ثانية فقط لارتكابه خطأ احترافيًا، لتكون أسرع بطاقة حمراء في ذلك الوقت.

6- حارس المرمى «كيفن بريسمن-Kevin Pressman» في مباراة شيفلد وينزداي Sheffield Wednesday ضد وولفز Wolves عام 2000 (13 ثانية) :


حارس مرمى آخر يحتل هذه المرة المرتبة السادسة في قائمتنا، ولكن هذه المرة، هو يحمل الرقم القياسي لأسرع لاعب يتعرّض للطرد في تاريخ دوريات كرة القدم.
حامل هذا الرقم الذي لا يُحسد عليه هو أسطورة نادي شيفلد وينزداي حارس المرمى كيفن بريسمن.
بالرغم من البداية المتعثّرة لهذا النادي في دوري One Division فأن أسوأ ما وقع له هو مواجهته لفريق وولفز.
ففي محاولة منه لاعتراض كرة بينية خرج كيفن بريسمن من منطقته، وبدل ذهاب الكرة بعيدًا عن المرمى فقد لمست يد الحارس المتقدّم، فلم يجد الحكم مارك هالسي Mark Halsey بديلًا عن إشهار البطاقة الحمراء في وجه الحارس وطرده بعد 13 فقط من بداية المباراة.

 

5- اللاعب «جيوسيبي لورينزو-Giuseppe Lorenzo» في مباراة بولونيا Bologna ضد بارما Parma عام 1990 (10 ثوان) :


غالبا ما حازت كرة القدم الإيطالية على سمعة سيئة في وسائل الإعلام، وغالبًا ما تمّ نعتها بالمملة والقليلة الإثارة، وينسى العديدون أن هناك لاعبًا إيطاليًا حصل على أسرع بطاقة حمراء.
ليس من الجيد أن تضرب منافسك خلال المباراة فما بالك عند بداية اللعبة بلحظات. لكن ذلك هو تمامًا ما قام به لورينزو، حيث ضرب منافسه ليعاقب بالطرد بعد 10 ثوان فقط من بداية مباراة في الدوري المحلي ضد بارما في التاسع من دجنبركانون الأول 1990.

4- اللاعب «دافيد برات-David Pratt» في مباراة شيبنهام تاون Chippenham Town ضد باشلي Bachly عام 2009 (3 ثوان) :


غالبًا ما تكون بداية المباراة هي الأكثر أهمية لأنك تود أن تترك بصمتك في اللعبة ولكن لا تبالغ لكي لا تدفع الثمن غاليًا.
لسوء حظ فريق شبينهام تاون فقد كان دافيد برات متهورًا في مبارتهم ضد باشلي في السابع والعشرين من دجنبر كانون الأول عام 2009، فلم يمض سوى 3 ثوان على بداية المباراة حتى تدخل براتب كلتا قدميه ضد لاعب الوسط كريس نووليس Chris knowles ما دفع الحكم إلى إشهار البطاقة الحمراء وطرده من الملعب وسط ذهوله.
بالرغم من ذلك فإنه لم يحصل على المرتبة الأولى في لائحتنا.

3- اللاعب «لي تود-Lee Todd» في مباراة كروس بارك فارم سيلتيك Cross Park Farm Celtic ضد طونطون إيست ريك ووندوريرس Taunton East Reach Wanderers عام 2000 (ثانيتان):


إحتوت قائمتنا لحد الآن على أخطاء اعتيادية كالتدخل بكلتي القدمين والمراوغة السيئة والخطأ الإحترافي…لكن اللاعب الذي احتل المرتبة الثالثة في قائمتنا تم طرده بسبب خطأ لفظي.
عند بداية مباراة كروس فارم ضد طونطون إيست ريك ووندوريرس، أدار اللاعب لي ظهره للحكم الذي أطلق صافرة البداية، وبسبب قربه من الحكم فقد قال لي بصوت مرتفع “Fuck me”، وعلى الفور عاقبه الحكم ببطاقة حمراء.
وعلى الرغم من فوز فريقه بالمباراة إلا أن المدرب مارك هيرد Mark Heardعلّق على هذه المسألة قائلا: “ينبغي طرد اللاعب عند شتمه للحكم أو لأحد اللاعبين، ولكن يجب على الحكام أيضًا التعامل بشيء من الحس السليم”.

 

2- المهاجم «وولتر بويد-Walter Boyd» في مباراة سوانسي Swansea ضد دارلينتون Darlington عام 2000 (0 ثانية) :


عندما يدخل مهاجم كلاعب بديل فإن اهتمامه ينصب على كيفية إحداث تغيير بسير المباراة، وذلك بالضبط ما كان يفكّر به بويد فقد كان فريقه على وشك تسديد ضربة حرة في مباراته ضد دارلينتون.
لكن قبل تسديد الضربة تورّط بويد في مشادة قام على إثرها بدفع اللاعب الخصم ما دفع الحكم لإعطائه بطاقة حمراء. وبما أن اللعبة لم تُستأنف بعد فإن بويد قد تم طرده رسميًا في صفر ثانية.

 

1- اللاعب «كيث جيلسبي-Keith Gillespie» في مباراة شيفلد يونايتد Sheffield United ضد ريدين Reading عام 2007 :


كيف يُمكنك التعرض للطرد مباشرة بعد دخولك؟ في الواقع لا يُمكنك ذلك، ولكن اللاعب كيث جيلسبي قد احتل المرتبة الأولى في القائمة بسبب كمية الغباء الهائلة في تصرفاته.
جناح مانشستر يونايتد السابق كان قد دخل مباراة شيفلد يونايتد وريدين في شوطها الثاني، حيث كان فريقه بحاجة لتسجيل هدف. لكن بدل التركيز على مساعدة فريقه، قام كيث بافتعال مشاكل أخرى للفريق، إذ قام بدفع لاعب الخصم ستيفن هانت Stephen Hunt عندما كان فريقه على وشك تنفيذ ضربة جانبية في منطقتهم، كما حدث مع بويد، وبما أن اللعب لم يُستأنف بعد، فقد حصل كيث على بطاقة حمراء بعد صفر ثانية من وقت اللعب، ليُصبح بذلك أسرع لاعب ينال البطاقة الحمراء في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

 


إعداد: عبد الله الزوباني

تدقيق لغوي: إبتسام فاطمة إبراهيم

المصدر



 

مهندس أهوى المطالعة والشعر وكرة القدم والشطرنج، أسعى لبناء أمة مشرقة بنور العلم. سعادتي في مشاركة الآخرين. حكمتي المفضلة " من خلا بالعلم لم توحشه خلوة، ومن أنس بالكتب لم تفته سلوة".