عشرة أساليب للدفاع عن النفس كفيلة بإنقاذ حياتك

لقد اعتدنا على أخبار تعرُّض الآخرين للهجوم، ولكن في قرارة أنفسنا نظن بأننا معصومون عن ذلك. ولكن للأسف، لا يسلم أحد من التعرض لهاته المواقف. ولهذا أخذنا على عاتقنا إعداد قائمةٍ بعدة أساليب دفاعية نأمل ألا تضطروا للجوء إليها في حياتكم. ولكن الوقاية خير من العلاج. فتعالوا معنا.

1- كوّر قبضتَك للكمةٍ أقوى.

والجدل قديمٌ عما هو أكثر فعالية في القتال: اللكمة أم الصفعة. ولكن في حال نشوب قتالٍ، لن تملك ترف الوقت للتفكير، لذا كوِّر قبضتك بطريقة صحيحة؛ لا تترك إبهامك ظاهراً ولا تخفيه بين أصابعك لئلا ينخلع عند الضرب. وجديرٌ بالذِكر كذلك أن للصفعة فعاليةٌ تستمدها من عامل المفاجأة الذي يجب تجييره لصالحك.

2- كيفية الخلاص من الوثاق.

والفكرة العملية ههنا هي استخدام الفراغ: احرص على أن تدع مجالاً كافياً للهواء في حال تكبيل يديك. وفي حال شد وثاق جسمك، خذ نفساً عميقاً لكي يتمدد حجابك الحاجز، فتكسب بذلك بضعة مليمترات من الفراغ تستخدمها لتحرير نفسك لاحقاً.

3- تذكر الأماكن الحساسة في الجسم.

حتى لو كان المهاجم أقوى جسدياً، عليك الاعتماد على مبدأ التشتيت. وتذكر بأن توجه ضربةً لإحدى الأماكن الحساسة في جسم المهاجم بأقوى وأسرع ما يُمكن.

4- استفيدي مِن أي شيء قد يقع بين يديك.

استخدمي أي غرضٍ بمتناول يديكِ. وتصلُح الحقيبة لصدّ هجوم بالسكين، لكن لا تضغطيها كثيراً على الجسم. يمكنكِ كذلك أن تُلقي بوشاحِك في وجه المهاجم لتشتيته وكسب بعض اللحظات التي قد تكون مصيرية. يمكنكِ كذلك الاستفادة من المظلة، أو الحقيبة، أو حتى النقود المعدنية، والمفاتيح.

5- احتفظي ببخاخ الفلفل في مكان قريب.

عادةً ما تقع حوادث الهجوم بشكل مفاجئ، لذا عليكِ أن تستخدمي وسيلة الدفاع (كبخاخ الفلفل) بسرعةٍ كبيرة.

6- في حال القبض على يدك.

يمكنكِ الخلاص من قبضة المهاجم، بلف يدك باتجاه إبهام المهاجم بحركةٍ سريعة ومفاجِئة. وفي حال كانت قبضته شديدة، دوسي بقوة على قدمه، أو اضربيه بعنفٍ في أصل فخذيه أو ركبته.

7- في حال الإمساك بشعرِك.

وهي طريقة أخرى للهجوم على الفتيات. وهي مؤلمة وتمنح المهاجم سيطرة شبه كاملة على الضحية. يمكن الخلاص منها في حال قبضتِ على يد المهاجم بكلتا يديكِ، ثم لجأتِ لاستخدام قدمكِ كما في الشرح السابق، وعندما تلين قبضة المهاجم، انسلّي من بين يديه واركضي مبتعدةً.

8- في حال القبض على الرقبة.

اركلي المهاجم في أصل فخذيه، أو انكزي عينيه بأصابعك، وسيدفعه الألم ليُرخي قبضته.

9- في المصعد.

أصبحت حكمةً تقليدية نصيحةُ ألا تركبي في المصعد بوجود غرباء. ويتوجب عليكِ مغادرته في حال ركب معكِ غريبٌ يبدو مريباً.

10- إجراء الإسعافات الأولية.

يجب علينا تعلُّم الإسعافات الأولية، فقد نجد أنفسنا في ظرفٍ يستدعي إجراءها لانعدام قدرة الوصول إلى المشفى بالسرعة الكافية. وفي هكذا حالة، قد ننقذ حياة أحدهم.


عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)