تسع جثث حقيقية ظن إنها قطع ديكور عيد الهالويين

يُعد عيد القديسين أو “هالويين” الوقت الأنسب من السنة ليظهر الناس إبداعاتهم وأفكارهم الخلاقة في تزيين بيوتهم وحدائقهم، ونعترف بإعجاب بعضنا بمنظر جثة مزيفة معلقة على إحدى الأشجار أو ملقاة في حديقة بيت ما، لكن تخيل هول المفاجأة إن إكتشفت أن هذه الدمي هي في الحقيقة جثث بشرية.

هذه قائمة لتسع جثث ظن إنها مجرد قطع ديكورية.

1- الفتيان المشنوقين الثلاث


القصص الثلاث التالية هي لفتيان أرادوا إضافة عنصر خوف مختلف لعيد الهالويين ولكن انتهت محاولاتهم بصورة مميتة.

في أكتوبر 1990 مَثَّل براين جويل دور جثة مشنوقة في إحدى جولات الرعب في (ليكواي – نيو جيرسي) يثير الرعب في نفوس الزائرين بخطاب يقوم بإلقائه، كان يلتف حول رقبته حبل المنشقة وللأسف كان مشدودًا بقوة مما أدى إلى اختناقه ووفاته.

بعد ستة أيام فقط من الحادثة السابقة توفي ويليام أودم ذو الخمسة عشر عاما شنقًا أيضًا.

كان أودم يتسلى بقطعة من قطع التزيين والتي كانت على شكل حبل المشنقة إلى أن أصبح غير قادرًا على التنفس ومات خنقًا عن طريق الخطأ.

بعد عقد كامل من الحادثة الأولى توفي الفتى ذو الأربعة عشر عامًا كيليب ريب بطريقة مماثلة لجويل، أراد العمل في إحدى الجولات المرعبة وليضمن حصوله على العمل قرر أن يبهر الجميع بأدائه فوضع حبل المشنقة حول رقبته بدلًا من الهيكل العظمي المعلق هناك ليتزحلق ويبدأ بالإختناق.

إنبهر جميع من هناك لتمثيله الممتاز غير مدركين ماكان يحدث حقًا.

2. جثة إمرأة على السياج


صُدم سكان إحدى مدن أوهايو حين وجدوا جثة حقيقية لم تكن من ضمن زينة عيد الهالويين بل كانت لريبيكا كيد ذات الأحد والثلاثين عاما، أُلقي القبض على المشتبه به دوني كوشينور لكنه وجد غير مذنبًا عند محاكمته.

3. الجثة الحقيقية على الشرفة


أرعب الرجل العجوز ذو الخمسة والسبعون عامًا مصطفى محمود زايد جيرانه حين وضع دمية لرجل على شرفة منزله، أراد الجيران سؤاله عن محل ابتياعه هذه الدمية لكنهم لم يجدوه، مرت أربعة أيام إلى أن قام أحد ما بالإتصال بالشرطة لشعوره بوجود أمر مريب حول الدمية ليكتشف الشرطة إن الدمية الموضوعة على الشرفة ماهي إلا جثة مصطفى نفسه بعد أن قُتل بإطلاق الرصاص في عينه.

4. مرور العشرات بجثث نساء على جانب الطريق


في ديلاوير تدلت جثة امرأة من إحدى الأشجار ليوم كامل على جانب الطريق ليمر بجانبها العشرات دون إعارتها أي إهتمام، ظنًا منهم أنها ليست إلا دمية وُضعت هناك لغرض التزيين.

وفي الخامس والعشرين من أكتوبر من العام 2005 قامت إحدى السيدات بالانتحار بعد أن ألقت بنفسها من إحدى الأشجار، وبسبب قرب موعد عيد الهالويين لم يشك أحد بأنها كانت جثة حقيقية.

5. السبب الحقيقي لكون سلسلة أفلام “Poltergeist” ملعونة

بعد أشهر قليلة من عرضه، أصبحت لعنة “Poltergeist” أو الشبح أكثر القصص حديثًا في هوليوود، وعلى الرغم من أن موضوع السلسلة لا صلة له بالهالويين لكن الأحداث المروعة التي وقعت ماوراء الكواليس استحقت مرتبتها في هذه القائمة.

في العام 1982 وبعد إطلاق الجزء الأول بأشهر معدودة لاقت دومينيك دان (الممثلة التي لعبت دور الأخت الكبرى) مصرعها خنقًا على يد خليلها.

أما في العام 1985 توفيت جوليان بيك التي لعبت دور الروح الشريرة جراء إصابتها بسرطان في المعدة.

وفي 1987 مات ويل سامبسون الذي لعب الروح الطيبة في الجزء الثاني بعد فشل عملية الزرع للقلب والرئة.

وآخر حادثة وفاة متعلقة بالسلسلة حدثت في العام 1988 لهيذر رورك التي شاركت في الأجزاء الثلاث بعد إصابتها بتسمم في الدم.

6. المومياء الحقيقية في موقع تصوير المسلسل “Six Million Dollar Man”


في العام 1976 استخدمت أرض مدينة الملاهي في كاليفورنيا نو بايك كموقع لتصوير إحدى حلقات “صاحب الستة ملايين دولار”، عند تصوير مشهد داخل البيت المرعب طلب المنتج من أحد العاملين إزالة دمية لرجل ميت معلقة في إحدى الزوايا لعدم مناسبة وجودها في المشهد ليتفاجأ العامل بخلع يد الدمية عند محاولته إنزالها.

تم الإتصال بفريق طبي للقيام بفحص الجثة ليجدوا إنها جثة المجرم جيمس مكيردي تعود للعام 1924.

7. الدفن حيًا عند محاولة القيام بمخاطرة


جمع “جو المدهش” أهله وأصدقائه ليبهرهم بقيامه بتحدي الدفن حيًا، قفز في صندوق بلاستيكي أشبه بالتابوت بعد تكبيل يديه وتم إنزاله في حفرة يتجاوز عمقها المترين ومن ثم صب الإسمنت فوقه، لم يتحمل الصندوق الضغط مما أدى إلى انهياره على جو ووفاته في الحال، برغم إخراج جثة جو تركت الحفرة مفتوحة لقرب موعد الهالويين كجزء من الزينة.

8. جلسة تصوير أخصائييِ المشرحة في نيويورك مع الجثث


قام كيل براسفيلد الأخصائي في المشرحة مع زملائه السابقين في العمل بأخذ صور مع أجزاء من الجثث هناك ليستخدمها أحدهم في إبتزازه، وحين توقف كيل عن دفع النقود تم إرسال نسخ من الصور إلى الإدارة.

الأمر المفزع حقا هو عدم أخذ كيل للصور في هالويين وحسب بل على مدار السنة ولأكثر من مرة.

9. اختفاء أكثر من 100 دماغ من جامعة تكساس في أوستن


فقدت أكثر من مئة من الأدمغة كانت محفوظة في داخل إحدى أبنية جامعة تكساس كانت قد استعارتها من جامعة أخرى، يعتقد إنها سرقت لغرض القيام بمقلب أو لإستعمالها في التزيين لعيد الهالويين بحسب تصريح البروفيسور لورينس كورماك.


أعشق اللغة الإنجليزية والترجمة.. أحب أن أساعد في نشر الثقافة.. أتمنى أن يصبح العالم مكانا أفضل