أغرب عشر حالات قتلت فيها الحيوانات الأليفة مالكيها

أصبح امتلاك الحيوانات الأليفة أمراً مألوفاً جدّاً وقد تسمع حديثاً مطوّلاً من أحدهم عن مدى السعادة التي يجلبها وجود حيوانه الأليف في حياته، ولكنّ هذه السعادة تترافق بجانبٍ مظلم في بعض الأحيان.

في حالات خاصّة تلعب الحيوانات الأليفة دوراً بطوليّاً في إنقاذ حياة مالكيها عند وقوع حالة طبيّة طارئة أو حتى الإمساك بالقتلة والمجرمين لكن في حالات أخرى تكون مصدر أذى للمالكين رغم عدم رغبتنا بتصديق ذلك.

نستعرض في هذه القائمة عشر حالات قتلت فيها الحيوانات الأليفة مالكيها:

10. الببغاء المهووس بإشعال الحرائق:


في أيلول من العام 1947 وجدت الشرطة العجوز فراني ستيوارت ذات ال66 عاماً مغشياً عليها داخل منزلها بعد استقبالها لمكالمة هاتفية من جيرانها حول وجود تسرب في الغاز داخل المنزل، وبعد التحقيق في الأمر وجدت الشرطة أن مصدر التسريب كان أحد صمامات الموقد الغازي كان قد فتحَهُ ببغاؤها الأليف دولي.

أنعش عمال الإنقاذ فراني لتصرّح أنّها لم تكن المرّة الأولى التي يفتح بها دولي الصمام، بعد نقلها إلى المستشفى أصيبت العجوز بجلطة توفيت على إثرها.

09. العضّة الملوّثة:


في العام 2016 دخل رجلٌ يناهز ال68 عاماً إلى المستشفى العام في تورنتو بعد معاناته من إرهاق ورعشات وألم في البطن وفقدان مفاجئ للوزن.

بعد إجراء الفحوصات اللازمة اتّضح إصابته بتمزق في الشريان الأبهري في منطقة البطن.

تمّ ترقيع الشريان ومعالجة المريض بالبنسلين، على الرغم من ذلك توفي الرجل بعد 13 يوماً جراء إصابته بصدمة إنتانية.

بعد أن أبلغت زوجة المتوفى الأطباء أن قطّهم الأليف كان قد عضّه قبل أربعة أسابيع من دخوله المستشفى، أجرى الأطباء فحصاً لأجزاء من الشريان ليجدوا أنّ عضة القطة كانت قد نقلت بكتيريا الباستوريلية القتّالة المتواجدة.

08. إصابة هيد الرأسيّة:


كانت بيفرلي هيد معتادة على ممارسة رياضة المشي على طريق لوس ألاماتوس في سان خوسيه مارّةً بسائقي الدراجات مع كلابهم المربوطة إلى جانبهم.

خشيَت هيد على سلامة الكلاب حيث ظنّت أنها رياضة غير آمنة غير مدركة أنّ هذه الرياضة ستؤدي إلى وفاتها.

عندما كانت هيد تمشي في الطريق اجتازها سائق دراجة مع اثنين من كلاب الهاسكي ليعلق الحبل برجلها وتسقط فيرتطم رأسها بالأرض.

خضعت هيد لعملية جراحية لكنها فارقت الحياة.

07. حادثة سقوط الكلب في العين الساخنة:


في العشرين من تموز عام 1981 ذهب ديفيد آلين كيروان إلى حديقة يلوستون الوطنية مع صديقه رونالد راتليف وكلبه الكبير موسي.

توقّف الرجلان قرب شلال بينت بوينت ليشاهدوا العين الساخنة هناك، تبعهم الكلب وقفز في مياه أحد العيون التي تصل حرارتها إلى 93 درجة مئوية.

في محاولة منه لإنقاذ الكلب قفز كيروان وراءه لكنّه فشل في الوصول إليه.

عانى كيروان من حروق من الدرجة الثالثة غطّت 100% من جسمه أدّت إلى تحول عينيه إلى اللون الأبيض وتسلّخ جلده بالكامل، في اليوم التالي فارق كيروان الحياة.

06. إطلاق النار من قبل كلب الصيد:


في الخامس من كانون الثاني عام 2008 قرّر بيري برايس المولع بالصيد القيام برحلة صيد بريّة رافقه فيها كلبه اللابرادور البني آرثر وصديقه دانييل كروبيرغ.

خلال الرحلة أصاب برايس إوزة وذهب إلى مؤخرة شاحنته ليضع بندقيته و يرسل آرثر لجلبها.

سمع كروبيرغ صوت إطلاق نار قادم من مؤخرة الحافلة.

عند ذهابه لتفقّد الأمر وجد برايس مصاباً بطلق ناري في فخذه وكان يفقد الدم بسرعة كبيرة، أخذ دانييل صديقه إلى المستشفى لكنّه فارق الحياة، وعند التحقيق في القضيّة وُجدت آثار أقدام كلب موحلة على البندقيّة.

05. الدهس من قبل حصان السباق:


نشر والد المراهقة المكسيكية روبي غارسيا فيديو على الفيسبوك ليدعو الأهل والأصدقاء لعيد ميلادها الخامس عشر ولكن حين انتشرت الدعوة على الإنترنت قرر الآلاف حضور الحفل الكبير الذي تضمّن سباقاً للخيول كذلك.

خلال الحفل ظنّ فيلكس بينا ذو ال66 عاماً الذي يمتلك أحد الأحصنة المشاركة أنّه من الآمن عبور حلبة السباق ، وبعد أن اجتازته جميع الخيول ارتطم بحصانه أوسو دورميدو.

فارقَ بينا الحياة في طريقه إلى المستشفى.

04. الكلب و دواسة الوقود:


عاد جيمس كامبل (68 عاماً) وزوجته آيريس إلى بيتهم في فلوريدا بحافلتهم الصغيرة.

قادت آيريس الحافلة إلى الخلف لإدخالها المرآب بعد أن خرج جيمس ليفتح لها البوابة.

عند فتحها باب السيارة لترى مكان وقوف زوجها قفز كلبهم إلى داخل السيارة بحركة مفاجئة وضغط على دوّاسة الوقود.

لم تتمكن آيريس من إيقاف الحافلة قبل أن تصطدم بكامبل الذي توفي على الفور.

03. الأيل القاتل:


ينجذب البعض لفكرة تربية حيوانات غير تقليدية، من ضمنهم جيرالد رشتن (68 عاماً ) الذي كان يمتلك العديد منها، أحدها كان الأيل الأحمر الذي ربّاه منذ كان صغيراً بنيّة ترويضه، لكنّ الأمور لم تسر كما كان يرغب.

عند وصول الأيل مرحلة البلوغ التي ترتفع فيها الهرمونات بدأ بإظهار نزعة العنف لديه لفرض سيطرته كذكر.

عند دخول جيرالد قفص الأيل هجم عليه مباشرةً مثبّتاً إيّأه على السور بقرونه ومن ثمّ قام بدهسه وتمزيق جسده.

اضطرّ مفوّضو الشرطة إلى إطلاق النار على الأيل لكنّ جيرالد كان قد فارق الحياة.

02.حادث العلاج المؤسف:


عملت أماندا بلاك (25 عاماً) في قسم الزواحف في محل بيتس برادايس حيث كانت معتادة على التعامل معها لكنّ هذا لم يكن كافياً للحفاظ على حياتها.

امتلكت أماندا وزوجها عدداً من الأفاعي من بينها بايثون اسمها ديابلو يبلغ طولها أربعة أمتار.

عند عودة زوج أماندا إلى المنزل في 21 تشرين الثاني عام 2008 وجد جثّة زوجته على الأرض وعلبه ديابلو الزجاجية فارغة ورسالة على اللوح تقول ( أعطِ الدواء لديابلو).

كشف التحقيق في الحادث عن أنّ أماندا ماتت خنقاً بعد أن التفّت الأفعى على رقبتها بينما كانت تحاول إعطاءها الدواء بواسطة حقنة.

ضربة اللاما:


فلورنس ليناهان هي امرأة سبعينيّة وظفت محل سكنها ووقتها لإيواء الحيوانات كالأبقار، الخيول، القطط والكلاب وحيوانات اللاما وقد كانت مولّعةً بشكل خاصّ ببيبي دول وهي اللاما التي ربّـها منذ كانت صغيرة.

في أحد الأيام المشؤومة دخل ديفيد صديق فلورنس بيتها ليراها ممددة على الأرض، أخبرته العجوز أن بيبي دول ركضت نحوها لاستقبالها لتتزحلق بالعشب الرطب وتصدمها فتقع ويرتطم رأسها بالأرض الصلبة.

عانت فلورانس من إصابات في الرأس والذراع ونقلت إلى المستشفى حيث فارقت الحياة.


  • ترجمة: ميادة رجب آغا.
  • تدقيق: رنا خضر.
  • المصدر

أعشق اللغة الإنجليزية والترجمة.. أحب أن أساعد في نشر الثقافة.. أتمنى أن يصبح العالم مكانا أفضل