نساء غيرن حياتنا ل الافضل : اهم عشر عالمات عبر التاريخ

by Walter Stoneman, half-plate glass negative, 29 June 1947

نساء غيّرن حياتنا للأفضل : أهمُّ عشرِ عالِماتٍ عبر التاريخ


 

كما في المجالات الأخرى، هيمن الرجال على العلم طوال التاريخ. ومع ذلك بزغ نجم بعض العالِمات اللواتي واجهن نظام التسلّط الذكوريّ، وقدّمن إسهاماتٍ قيِّمةً في مختلف مجالات العلم، ابتداءً بالكيمياء وليس انتهاءً بعلوم الحاسب. ووجّهت إسهاماتهنّ العلمَ في منحىً جديد. ولولا تلك النسوة العبقريّات، لَما كان عالمنا على ما هو عليه اليوم. إليكم إذاً هذه القائمة بأشهر العالِمات عبر التاريخ :

 

 

10- إيدا لوفليس (Ada Lovelace (1815-1852

 

tmp_19067-ada-lovelace-1815-18522-1603997440

تُعدُّ عالمة الرياضيّات البريطانية إيدا لوفليس أوّل مبرمِج حاسوب في العالم. ويُقال أنّها بتحليلها لمحرّك تشارلز بابيج التحليلي (أوّل حاسبٍ آليّ قابل للبرمجة) كانت قد كتبت أوّل خوارزميّة برمجيّة على الإطلاق. ومما لا شكّ فيه أنّ مقالاتها قد ألهمت آلان تورينج (Alan Turing) في دراسته المعاصرة للحواسيب. وتكريماً لها، قامت وزارة الدفاع الأمريكيّة بإطلاق اسمها على لغة البرمجة «Ada».

 

 

9- دوروثي هودكين (Dorothy Hodgkin (1910-1994

 

by Walter Stoneman, half-plate glass negative, 29 June 1947

 

كانت دوروثي هودكين شخصيّةً ذات ثِقَلٍ في مجال الكيمياء، وثالثَ امرأةٍ تفوز بجائزة نوبل في تخصّصها. وكانت عالِمةُ الكيمياء الحيوية البريطانية هذه رائدةً في ميدان دراسة البلّورات بالأشعّة السينيّة (X-ray crystallography)، كما تمكّنت من اكتشاف وتأكيد بُنى الكثير من الجُزيئات الحيوية، منها على سبيل المثال: البنسلين، الأنسولين، والكوبالامين أو فيتامين ب12. ونالت جائزة نوبل في الكيمياء في العام 1964.

 

 

8- باربرا ماكلينتوك (Barbara McClintock (1902-1992

 

tmp_19067-barbara-mcclintock-1902-19922-1921032376

 

رغم أنّها نالت التقدير والتكريم في مرحلةٍ متأخّرة، تُعدُّ باربرا ماكلينتوك الآن إحدى أهمّ العلماء في علم الوراثة، بعد العالم جريجور ميندل (Gregor Mendel). قدّمت ماكلينتوك إسهاماتٍ مهمّةً في مجال علم الوراثة الخلويّة (cytogenetics)، وكانت أوّل من وضع خارطةً جينيّة للذرّة. ولم يأتِ هذا من فراغٍ، إذ كرّست وقتها لإجراء دراساتٍ مطوّلةٍ عن الموضوع. ولكن تلقّى المجتمع العلميّ نتائجَ أبحاثها بارتياب، ليعترفَ لاحقاً بأهميّتها. ومُنحت جائزة نوبل في الفزيولوجيا عام 1983.

 

 

7- ماريا جوبيرت ماير (Maria Goeppert-Mayer (1906-1972

 

tmp_19067-maria-goeppert-mayer2-1440094591
تُعدُّ هذه العالِمة الأمريكية ألمانية المولد من أهمّ الأسماء في مجال الفيزياء النووية. انتقلت إلى عالم الفيزياء رغم أنّ مادّتها المفضّلة كانت الرياضيات. تُعرف ماير باقتراحها نموذج الغلاف النوويّ للنواة الذرّية. وعملت كذلك في «مشروع مانهاتن» خلال الحرب العالمية الثانية. وكانت ماير ثاني امرأةٍ، بعد «مدام كوري»، تنالُ جائزة نوبل للفيزياء في العام 1963.

 

 

6- روزاليند فرانكلين (Rosalind Franklin (1920-1958

 

NPG x76928; Rosalind Elsie Franklin by Elliott & Fry
بالرغم من أنّها لم تعش سوى ثمانيةً وثلاثين عاماً، ورغم تجاهُل زملائِها لها، نقشت روزاليند فرانكلين اسمَها في تاريخ العلم. كان لعالِمة الفيزياء الحيويّة هذه اليدُ الطولى في اكتشاف تركيب الحمض النوويّ (DNA) ولكنّها لم تحظَ بالاعتراف الذي استحقّته. كانت هي مَنْ طوّر صور حيود الأشعة السينية للحامض النووي، وساعدت فيما بعد كلّاً من العالِمَين «واتسن وكريك» في اقتراحهما نموذج «الحلزون المزدوج» لِبُنية الـ DNA، دون أن يَذكرا فضلَها في ذلك.

 

 

5- جيرترود إليون (Gertrude Elion (1918-1998

 

tmp_19067-gertrude-elion-352215367
نالت جيرترود إليون جائزة نوبل في الطبّ عام 1988 مشارَكةً عن اكتشافاتها فيما يتعلّق بالعلاج بالعقاقير. كانت عالمةَ أدويةٍ أمريكيّة، وقامت مع الدكتور جورج هيتشنجز (George Hitchings) بتطوير عقار الزيدوفودين (AZT)، وهو عقار مضادّ للفيروسات العكوسة، المستخدَم في علاج الإيدز. وكان من ثمار شراكتها العلمية مع هيتشنجز تطوير عقاقير لعلاج الملاريا، واللوكيميا (سرطان الدم)، والهِرْبِس (مرض جلدي).

 

 

4- آيرين جوليو كوري (Irene Joliot-Curie (1897-1956

 

tmp_19067-irene-joliot-curie1508173753
وهي ابنة العالِمة الشهيرة ماري كوري. كانت آيرين نفسها عالمةً مرموقة، وسارت على خُطى والديها في إجرائها أبحاثاً في مجال النشاط الإشعاعيّ. وفازت بجائزة نوبل في الكيمياء عام 1935 لنتائج أبحاثها في النشاط الإشعاعيّ الصناعيّ. كما قامت مع زوجها فريدريك بتحويل عنصر البورون إلى النيتروجين المشعّ، وكذلك الألومنيوم إلى الفوسفور، والمغنيزيوم إلى السيليكون.

 

 

 

3- ليز مايتنر (Lise Meitner (1878-1968

 

tmp_19067-lise-meitner-1878-196821750691749
ولدت عبقريّة الفيزياء النووية ليز مايتنر في النمسا. وتتلمذت ليز على يد العالِمَين الفذّين لودفيج بولتسمان (Ludwig Boltzmann) وماكس بلانك (Max Planck)، بالإضافة إلى تعاونها مع أوتو هان (Otto Hahn) في اكتشاف عنصر البروتكتينيوم (Protactinium). كانت مايتنر منخرطةً في أبحاثٍ ستقود لاحقاً إلى اكتشافِ الانشطار النوويّ وبناءِ القنبلة الذرّية، غير مُدرِكةٍ الأبعاد المظلمة لأبحاثها. ومع تسلّم النازيين قيادَ الحكم، اضطرّت مايتنر للهروب إلى السويد. ورغم حرمانها من جائزة نوبل، قام المجتمع العلمي بتكريمها بتسمية العنصر 109 في الجدول الدوري «مايتنريوم»على اسمها.

 

 

2- جين جودال (Jane Goodall (1934

 

tmp_19067-jane-goodall-1934-1176012633

 

تأتي عالِمة الأنثروبولوجيا (عِلم أصل الإنسان) هذه في طليعة الخبراء المختصّين بالشمبانزي. ودرست تحت إشراف العالِم المشهور لوي ليكي (Louis Leaky) كباحثةٍ في الشمبانزي قبل تخرّجها. أمضت جين معظم حياتها مع قِرَدة الشمبانزي في المتنزه الوطني «Gombe Stream» بتانزانيا، لتوثيق أسلوب حياة الشمبانزي. وخلُصت أبحاثُها باكتشاف أنّ هذه القِردة قارِتة (لاحمة ونباتية)، وأنّها قادرة على التصميم واستخدام الأدوات. يُذكر بأنّ جودال سفيرة الأمم المتحدة للسلام.

 

 

 

1- ماري كوري (Marie Curie (1867-1934

 

tmp_19067-marie-curie-1867-19341842208585
عند الكلام عن النساء العالِمات ذوات الشهرة، لا يصمد أيّ اسمٍ أمام اسم ماري كوري العالمة البولندية-الفرنسية التي أصبحت أوّل امرأةٍ (وحتى الآن، الوحيدة) تنال جائزة نوبل مرّتين وفي مجالَين مختلفَين. ويدرس أطفال المدارس حول العالم إنجازاتِها في مرحلةٍ ما من مراحل دراستهم.
اشتُهرت ماري كوري بأبحاثها في مجال النشاط الإشعاعيّ. وبمشاركة زوجها «بيير كوري»، اكتشفت عُنصريّ البولونيوم والراديوم. مُنِحت جائزة نوبل للفيزياء في العام 1903 مشاركةً مع زوجها بيير وهنري بيكريل (Henry Becquerel) عن أبحاثهم في النشاط الإشعاعيّ. كما تلقّت جائزة نوبل ثانيةً ولكن في الكيمياء في العام 1911 لنجاحها في فصل عنصر الراديوم. أدّى تعرّضها الزائد للإشعاعات خلال أبحاثها إلى وفاتها بمرض فقر الدم اللاتنسجي (aplastic anemia) في سنّ السادسة والستّين.

 


ترجمة: رامي أبو زرد
تدقيق: رزان حميدة

المصدر

عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)