هذه الخمس و العشرون دولة هي الاغنى و الاكثر صحة و سعادة و تقدما في العالم

franceprosperity_1024

هذه الخمسُ والعشرون دولة هي الأغنى والأكثر صحّة وسعادة وتقدّماً في العالم


أصدر معهد ليجاتوم للأبحاث في لندن يوم الخميس المؤشر العاشر السنوي للرخاء العالمي، وهي دراسة مسحيّة ضخمة لأكثر الدول ازدهاراً في العالم.
خزينة الدولة من الأموال تعتبر من عوامل ازدهار الدولة ورخائها، إلا أن معهد ليجاتوم يعتمد عواملَ أخرى في تحديد أكثر دول العالم ازدهاراً ضمن ترتيبها.

قارن المعهد بين أكثر من مئةٍ وأربعة متغيّرات للحصول على هذه القائمة.
تحتوي المتغيّرات على المؤشرات التقليدية مثل نصيب الفرد من الناتج المحّلي الإجماليّ، وعدد المواطنين الذين يعملون بدوامٍ كامل، وأيضاً هناك أرقام أكثر إثارة كتأمين خدمة الإنترنت التي توفرّها الدولة، ومدى شعور المواطنين بالرّاحة خلال يومهم.

انشقّت المتغيرّات إلى تسعة مؤشرات فرعيّة: الجودة الاقتصادية، وبيئة العمل، والحكومة، والتعليم، والصحةّ، والأمن والأمان، والحريّة الشخصية ورأس المال الاجتماعي والبيئة الطبيعية.
بحث المؤشر في مئة وتسعٍ وأربعين دولة حول العالم التي لديها معظم البيانات المتاحة.

لآخر سبع سنوات من المؤشر، تصدّرت النرويج القائمة، لكن في عام 2016، دولةٌ جديدة تصدّرت أكثر دول العالم ازدهاراً.

اعرف النتائج بالأسفل:

25: البرتغال:

1

تحتلّ البرتغال مرتبة ضمن أعلى خمسين دولة على مستوى العالم في كل شيء إلّا في مؤشر فرعيّ واحد، لكنها سجّلت المرتبة الأعلى ضمن الحريّةّ الشخصيّة، كما كانت كذلك لمدة عشر سنوات سابقةٍ على التوالي.

24: مالطا:

2

كانت هذه الجزيرة الصغيرة في البحر الأبيض المتوسط ضمن أعلى عشرين دولةٍ في أربعة مؤشرات، لكنها كانت الأفضل بالنسبة لرأس المال الاجتماعيّ، كما كانت كذلك لمدة ثماني سنوات سابقة على التوالي.

23: هونغ كونغ:

3

بالرغم من وضع هونغ كونغ كدولة مستقلّة لكنّه غير معترفٍ بها من قبل الأمم المتحدة، فما زالت تتميّز بمؤشرات الازدهار وتبلي بلاءً حسناً.
تعد هونغ كونغ ضمن أفضل بيئات العمل على وجه الكرة الأرضية.

22: اليابان:

4

ربما تحارب اليابان الركود الاقتصادي، لكنّها ما زالت واحدةً من أكثر الدول ازدهاراً، ترتيبها الثالث في الأمن و الأمان، والرابع في الصحة.

21: إسبانيا:

5

أثرّت المشاكل السياسيّة على إسبانيا في السنتين الماضيتين، ولكن بسبب الدرجات العالية التي حققتها في مجالي الحفاظ على البيئة والأمان، ارتفع ترتيبها لتقارب الوصول إلى أكثر عشرين دولة مزدهرة في العالم.

20: سلوفينيا:

6

فضلاً عن كونها شوكةً في خاصرة المملكة المتحدة عندما يتعلّق الأمر بانسحاب المملكة المتّحدة من الاتحاد الأوروبي، تعد سلوفينيا واحدةً من أكثر الدول الأوروبيّة ازدهاراً، ساعدها في ذلك بيئتها الطبيعيّة التي تعدّ من أفضل البيئات الطبيعية على وجه الكرة الأرضية، بالنسبة لمعهد ليجاتوم.

19: سنغافورة:

7

مشهورة بمكانتها المتفوّقة على العالم بمينائها وكونها مركز ماليّ بارز، سنغافورة أيضاً مكان جيّد وجميل للعيش والإقامة، فترتيبها الثاني على العالم ضمن الصحّة، والأول ضمن الأمن والأمان في هذا المؤشر السنويّ للرخاء العالمي لعام 2016.

18: فرنسا:

8

دولة أخرى اقتصادها متعثّر، فرنسا أبلت بلاءً حسناً في جميع المؤشرات، و لكنّها أدّت الأفضل في البيئة الطبيعية، حيث حصدت المرتبة الرابعة ضمنها.

17: الولايات المتحدة الأمريكية:

9

بينما وعد دونالد ترمب أن يجعل أمريكا عظيمة مرّة أخرى، الولايات المتحدة الأمريكية نزلت من المرتبة الحادية عشرة السنة الماضية، إلى المرتبة السابعة عشرة في 2016.
على الرغم من هذا السقوط، فقد احتلّت أكبر اقتصاد عالمي لبيئة عملها المميّزة.

16: بلجيكا:

10

في حين تلقّت بلجيكا أحداثاً سيّئة كثيرة في العام الماضي باسم منفذي الهجمات الإرهابية في باريس، إلا أنها تعدّ واحدة من أكثر الدول ازدهاراً، فسجّلت أعلى عشر نقاط في كل من الحريّة الشخصيّة والتعليم.

15: النمسا:

11

الدولة الصغيرة التي تتوسط أوروبا حصلت على أفضل النقاط للأمن والأمان، وتأتي بالمرتبة التاسعة في هذا المؤشر ضمن كلّ الدول.

14: آيسلندا:

12

معزولة عن أوروبا وتعدادها السكّاني ما يزيد قليلاً عن ثلاثمئة ألف نسمةٍ فقط، آيسلندا ربّما لا تبدو كخيارٍ واضح كواحدةٍ من أكثر دول العالم ازدهاراً، لكنها رُتّبت من ضمن أعلى خمس دول في ثلاثة مؤشرات فرعية: الأمن والأمان، الحريّةّ الشخصيّة ورأس المال الاجتماعي.

13: إيرلندا:

13

أعلى نقاطٍ سجّلتها إيرلندا كانت في الحريّة الشخصيّة، والتي كان ترتيبها فيها الخامس، والتقطت أيضاً مرتبةً ضمن أفضل عشرة دولٍ في فئة التعليم، وهي المرتبة السابعة.

12: لوكسمبرغ:

14

تشتهر بأنّها ملاذ ضريبيّ وموطن رئيس الاتحاد الأوروبي جان كلود يونكر، لوكسمبرغ تُعدّ في القمّة لكل من: مؤشر الحريّةّ الشخصيّة والصحّة على الصعيد العالمي، بالنسبة لمعايير معهد ليجاتوم.

11: ألمانيا:

15

مركز الاقتصاد الأوروبي كانت من ضمن أفضل عشر دول في كل شيء لكنها ضمن أفضل ثلاث دول في فئات مؤشّر الازدهار.
وكان ترتيبها الأفضل في الجودة الاقتصاديّة، حيث جاءت في المرتبة الخامسة.

10: المملكة المتحدة:

16

على الرغم من انسحابها من الاتحاد الأوروبي، إلا أنها تقدمّت من المرتبة الخامسة عشرة إلى المرتبة العاشرة في مؤشرالازدهار العالمي هذا العام، أفضل نقاطها كانت في فئة بيئة العمل، حيث جاءت في المرتبة الخامسة.

9: الدنمارك:

17

الدول الاسكندنافية شهيرة بمعاييرها العالية في المعيشة، فجاءت الدنمارك في المرتبة التاسعة، الدنمارك هي في الواقع أقل دولة ازدهاراً بين الدول الاسكندنافية.
أفضل نقاطها كانت في الأمن والأمان، حيث جاءت في المرتبة الخامسة.

8: السويد:

18

غير أنها جارة الدنمارك، احتلّت السويد المرتبة الثالثة في الجودة الاقتصادية، والمرتبة الخامسة في الحكومة، إلا أنّها تراجعت من المرتبة الخامسة عام 2015 إلى المرتبة الثامنة في مؤشر هذا العام 2016.

7: هولندا:

19

بالرغم من مساحتها الصغيرة، إلا أنها صاحبة إنجاز كبير على الصعيد التعليمي والاقتصادي، حيث جاءت في المرتبة الثانية، وجاءت في المرتبة الخامسة ضمن مؤشرين فرعييّن آخرين.

6: أستراليا:

20

تشتهر بنمط حياتها الهادئ وطقسها الجيّد، فلا عجب أن تأتي بالمرتبة الثانية ضمن مؤشر رأس المال الاجتماعي، مما ساعدها على التقدّم من المرتبة السابعة العام الماضي إلى المرتبة السادسة هذا العام.

5: كندا:

21

جارة أمريكا من الجهة الشمالية وأكثر ازدهاراً منها بصورةٍ واضحةٍ بالنسبة لمعهد ليجاتوم، حيث كانت في المرتبة الثالثة في فئة رأس المال الاجتماعي وبيئة العمل، وفي المرتبة الثانية في فئة الحريّة الشخصية.

4: سويسرا:

22

سويسرا كثيراً ما تتميز بوجودها في قمّة القوائم مثل قائمة مؤشّر الازدهار، وذلك بفضل التعليم حيث جاءت في المرتبة الأولى في هذه الفئة، والرعايّة الصحيّة الممتازة، حيث جاءت في المرتبة الثالثة في فئة الصحّة ضمن مؤشر الازدهار.

3: فنلندا:

23

ربّما لا يعتبر الفنلنديون أنفسهم إسكندنافيين لكنهم لا يستطيعون إنكار كونهم دولة مزدهرة في شمال أوروبا.
فنلندا تمتلك أفضل حكومة بالعالم بالنسبة لمعايير معهد ليجاتوم.

2: النرويج:

24

لمدة سبع سنواتٍ متتالية كانت النرويج تحتل المرتبة الأولى كونها أكثر دولة مزدهرة على مستوى العالم بالنسبة لمعهد ليجاتوم، إلا أنها هذا العام خسرت القمّة، مع كونها ضمن أعلى ثلاث مراتب في فئة الحكومة.

1: نيوزيلندا:

25

رسمّياً هي البلاد الأكثر ازدهاراً على وجه الأرض بالنسبة لمعايير معهد ليجاتوم حيث احتلّت المرتبة الأولى ضمن كلّ من رأس المال الاجتماعي والجودة الاقتصادية والمرتبة الثانية ضمن بيئة العمل والحكومة.


ترجمة: ليلى الأطرش
تدقيق: روان محمد
المصدر


 

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.