خمس و عشرون نصيحة في كتابة سيرتك الذاتية الاولى ستؤمن لك فرصة العمل

14

خمس وعشرون نصيحة في كتابة سيرتك الذاتيّة الأولى ستؤمّن لك فرصة العمل


 

 

عليك ألا تقلّل من شأن سيرتك الذاتية؛ فهي مفتاحك للحصول على مقابلة العمل، والتي بدورها مفتاحك للحصول على العمل المنشود.
لن ننجرّ في هذا المقال للتفصيل في أنواع السِيَر الذاتية، بل سنركّز على السيرة الذاتية التي تستهدف الوظائف المبتدئة.

بمعنى، إذا كنتَ مبتدئًا في عالم العمل، أو ترغب بوظيفةٍ أخرى، فالقائمة التالية لك بالتحديد.
مشكلة العمل في الوظيفة لأول مرّة هو انعدام الخبرة المهنيّة لديك.

فكيف ستجد لنفسك موطئ قدم في عالم العمل حيث للخبرة المهنية الأولويّة القصوى؟

إنما لا عليك، سنساعدك نحن في هذه الجزئية.
سنركّز في هذا المقال على ما يُمكنك عمله في كتابة سيرتك الذاتية لتتفوّق على منافسيك.
سنزوّدك بنصائح وتلميحات إن اتّبعتها ستضعك في مقدّمة صفّ المتقدّمين المنافسين لك على نفس الوظيفة.

 

25- احرص على استخدام علامات الترقيم بدقّة

1

بما أنّك لا تمتلك الخبرة المهنيّة الكافية (أو بلا خبرة أصلاً)، فسيلجأ المشغِّلون لتصفية المتنافسين بطرقٍ أخرى، وهذه إحداها.

 

24- لا تتحاذق في عنوان بريدك الإلكتروني

2

صدّقيني إن كان عنوان بريدك الإلكتروني يحوي كلمة “princess” (أميرة)، فستكون فُرص حصولك على عمل ضئيلة.
استخدمي عنوان بريد إلكتروني يحمل طابعًا مهنيًّا جديًّا.

 

23- استخدم تنسيقًا منطقيًّا.

3

هذا جزء من التنسيق الفني لسيرتك الذاتية.. وكما وضّحنا عليك أن تثبت مناسبتك للعمل رغم عدم امتلاكك للخبرة المهنية.
بإمكانك الحصول على تنسيقات جاهزة من شبكة الإنترنت، أو بمساعدة أحد أصدقائك، أقاربك، أو أساتذتك.

 

22- أبقِها مختصرةً مفيدةً

4

سيرتك الذاتية هي واحدة من الكثير التي سيقرأها المشغّلون المحتَملون. فكلّما كانت مختصرةً، كلّما ارتفعت فُرص قراءتها.
ملاحظة: تنطبق هذه الحالة بشكل خاص في أمريكا.
فالحشو الزائد ضمن السيرة الذاتية غير محبّب مطلقًا.
رغم قساوة هذا الكلام، لكن لا أحد يهتمّ أنك كنت رئيس نادي الفروسية في المدرسة الثانوية!

 

21- احرص على التهجئة الصحيحة للكلمات

5

قد يبدو سخيفًا هذا الاهتمام بتهجئة الكلمات، لكنّها تلعب دورًا أساسيًا.
ضع في بالك أنّك مجرّد متقدّم ضمن متقدّمين آخرين، ولذا فإنّ أيّة ميّزة لديك -مهما صغُرت- هي في صالحك.

20- استفِد من خبرتك في العمل التطوعي

6

اذكر جميع خبراتك في العمل التطوعي، سواءً كانت في المجال الرياضي أو الديني… إلخ.
وخبراتك في معسكرات الكشّافة تُعتبر مؤشرًا إيجابيًا على خبراتك الحياتية، والتزامك، وقوة شخصيتك.

19- احصل على شهادات توصية

7

وهذه تكون من طرف أناسٍ لا يمتّون لك بقرابة (معلّمين، رؤساء عمل سابقين… إلخ.)
وتفيدك هذه الشهادات عندما لا تمتلك الخبرة المهنية الكافية.

18- التزم بالتوجيهات.

8

إذا طُلب منك إرسال سيرتك الذاتية بالبريد الإلكتروني، فافعل.
لا بل، إذا طلبوا منك إرسالها بالحمام الزاجل، فلا تتأخّر عليهم بها!

17- حوّل سيرتك الذاتية لصيغة PDF.

9

ليس بمقدورك أن تخمّن ما نوع برنامج الكمبيوتر الذي يستعمله قسم التوظيف HR.
على جهازك، قد تبدو سيرتك الذاتية بتنسيق رائع، لكن ما يُدريك أنّها ستبدو بنفس التنسيق على أجهزة الكمبيوتر في الشركة التي تتقدّم إليها؟ ولن يعرف هؤلاء تحديدًا فيما إذا كانت مشكلة التنسيق تقنية، أم أنّك لا تعرف رأسك من قدميك.
لذا فحفظ سيرتك الذاتية بصيغة PDF يُبقيها بالتنسيق الرائع لديك ولديهم.

16- كن متاحًا للتواصل.

10

أحد أهمّ عوامل النجاح في الوظائف الجديدة هي كونك متوفِّرًا. فكلّما كانوا قادرين على التواصل معك، كلّما ازدادت فرصك في الحصول على العمل.

15- كُن حذرًا في إضافة نشاطاتك غير المدرسية.

11

إذا كنت ما تزال في المدرسة الثانوية، فقد تنجرّ لذِكر أنّك كابتن فريق السلة.. لكن ضع في حسبانك أنّ هذا قد ينعكس سلبًا على ما ذكرناه توًّا: سهولة التواصل معك.
فحينها سيعتقد أرباب العمل أنّك ستقضي وقتك بعد الظهر للتدرّب في موسم البطولة، فلا يتصلون بك.

14- لا داعي لتدخّل والديك، أرجوك.

12

ولا بأي شكل كان، لا تدع والديك يُرسلون سيرتك الذاتية ولا أن يتصلوا بالشركة نيابةً عنك، أبدًا أبدًا.
إلّم تكن واثقًا من نفسك لترسل سيرتك الذاتية بنفسك، فهل تظن أنّ ربّ العمل سيثق بك لإتمام العمل الذي سيعهد به إليك؟

13- كن رسميًّا.

13

إيّاك ثم إيّاك أن تستخدم اختصارات رسائل الدردشة.
واحرص على أن تتجنّب استخدام العاميّة في مراسلاتك.

12- خصّص سيرتك الذاتية حسب الجهة المرسلة إليها.

14

لا تكن كسولاً فترسل نفس السيرة الذاتية لمئة شركة؛ على الأقل عدّل قليلاً في رسالة الدوافع cover letter واجعلها تحكي عنك بشكلٍ شخصي.
سيكون هذا دليلاً على انتباهك واهتمامك البالغ بالشركة المعنية.

11- كن صادقًا.

15

ولا تحرص على تعبئة سيرتك الذاتية بالحشو والكلام المبالغ فيه؛ فالمشغّلون قادرون على تمييز ما إذا كنت تختلق الكلام المكتوب أمامهم، فقد مرّت عليهم المئات من هذه السير الذاتية.

10- ابقَ بمظهرٍ لائق على وسائل التواصل.

16

قد يكون هذا أمرًا ثانويًا بالنسبة لسيرتك الذاتية، لكن ثق تمامًا أن أرباب العمل سيبحثون عنك على وسائل التواصل. وكالعادة، حافظ على مهنيّة الموضوع.

9- اكتب رسالة دوافع.

17

ذكرنا هذا سابقًا بإيجاز، والآن عليك أن تكتب رسالة ترفقها بسيرتك الذاتية. تذكر شيئًا فيك يميّزك عن المتقدّمين الآخرين.
عليك أن تستغلّ هذه الفرصة لتشخصن سيرتك الذاتية. حافظ على تواضعك وصدقك، لكن اذكر نقاط قوتك وسبب رغبتك بالوظيفة المتقدم إليها.

8- استخدم كلمات مفتاحية.

18

في أيامنا هذه، تتم تصفية الكثير من طلبات التوظيف عبر برامج كمبيوتر.
وإذا لم تحتوِ سيرتك الذاتية على كلمات مفتاحية ذات علاقة بالعمل، فسيتم تجاهلها.
اقرأ طلب التقديم بتمعّن، وحاول تقليد أسلوبه اللغوي.

7- لا تتقدّم لأكثر من وظيفة في نفس الشركة.

19

سيُأخذ هذا دليلاً على عدم اهتمامك الحقيقي بعملٍ معيّن، وأنّ تقديمك ينمّ عن اهتمام عشوائي بأي وظيفة كانت.
وبسبب التقدّم لأكثر من وظيفة، سيظهر أنّك غير صادقٍ فيما كتبت عن نفسك واهتماماتك في سيرتك الذاتية.
ملاحظة: هذا الأمر مهمّ إذا كانت لديك الخبرة.
عندها ستقلّ فرص تأهُّلك لكلّ وظيفة معلنة، وسيقوم قسم الموارد البشرية HR باستبعاد طلبك.

6- لا تلجأ للتحايل.

20

ربما ينجح هذا الأمر مرّة بالألف، لكنّ معظم الوظائف المتاحة لم يتم ملؤها لأنّ المتقدّمين تحايلوا في طلباتهم.

5- لا تذكر وظيفتك السابقة بالسوء.

21

حتّى ولو كنت كارهًا لرئيسك في العمل السابق، لا تذكره بسوء، بل حاول أن تذكرَ ماضيك المهنيّ بشكل إيجابي.

4- المدرسة أولاً.

22

إذا كنت في العشرينات من عمرك، احرص على أن تكون قد حصّلت شهادة الثانوية، على الأقل.
فهذا سيثبت لأرباب العمل أنّك قادرٌ على الاستمرارية، وإتمام المهام المطلوبة.
وذِكر تعليمك الأساسي سيكون فكرة جيدة أيضاً.

3- إيّاك والكذب.

23

ضع في حسبانك أنّ إغفالك لذِكر شيءٍ ما، ليس رديفًا للكذب.. مثلاً عدم ذكر كراهيتك لمديرك السابق.
لكن، إذا كذبت بخصوص شيءٍ ما وتبيّن عكسه لاحقًا، فقد تعرّض نفسك للفصل.

2- حافظ على مهنيّة المعاملة.

24

كن مهنيًا في طريقة تقديمك لنفسك، منذ لحظة استلامك لطلب التقديم (في حال لم يكن التقديم على النت) حتى وقت المقابلة.
لا تفرض معظم الأعمال على الموظفين ارتداء البدلة وربطة العنق، ولكنّها في الوقت ذاته لا تتسامح مع الذين يرتدون الشورت والصندل!

1- الكلمة السحرية: شبكة العلاقات.

25

بالنهاية، وعلى الرغم من أهمية السيرة الذاتيّة مهنياً، لا تعتمد عليها اعتماداً كلياً لاستجلاب وظيفة مبتدئة (أو أيّ منصب وظيفي).
كلمة السر هي في الأشخاص الذين تعرفهم، لا الأشياء التي تعرفها.
بادر لمقابلة الناس في الاجتماعات والمؤتمرات… إلخ. وستتفاجأ بكيفية سير أمور التوظيف قُدماً حتى قبل أن تقدّم سيرتك الذاتية.


إعداد: رامي أبو زرد
تدقيق: جعفر الجزيري
المصدر


 

عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)