عشرون معلومة لم تكن تعرفها عن النبيذ

wine

عشرون معلومة لم تكن تعرفها عن النبيذ


1. غالباً ما يتم ربط تاريخ النبيذ مع تاريخ الرومانيين، ولكن بعد العثور على آثار من الفخار يتجاوز عمرها الـ 7000 عام في جبال زاغروس في إيران تم التأكد من احتوائها على أثاراً من عصير العنب، مما يُؤكد أنّ تاريخ النبيذ يعود لزمن أبعد من زمن الرومانيين.

vin-primeur

2. وإذا ما اتجهنا لعدة أميال شمالاً وبالخصوص بالقرب من قرية أَرَني في أرمانيا، وجد علماء الآثار العديد من بقايا آثار تدل على وجود ما يُشبه مصنع نبيذ، والتي يقدر عمرها بـ 5000 عام قبل الميلاد.

earliest-known-winery-found-in-armenian-cave

3. قد يعود السبب لقدم صناعة النبيذ في العالم لسهولة صنعه، فكل ما عليك فعله هو أخذ بعض العنب وسحقه وإضافة الخميرة، والتي من الممكن أن تكون متواجدة طبيعياً في قشرة العنب .

image003

4. هناك اختلاف كبير بين نوعي العنب المستخدمين لصنع النبيذ، فهناك عنب النبيذ الذي يزرع منزلياً والعنب البري القديم. فالعنب البري هو ثنائي الجنس فمنه الذكور والإناث وأما العنب المزروع منزلياً (أو داخل ظروف بيئية خاصة) فهو مخنّث أي أنه يلقح نفسه بنفسه، هذا الفرق ليس عبثاً فهو السبب الرئيسي لتجانس قوام النبيذ فيما بعد.

drinking-wine

5. سيتفاجأ محبو النبيذ المصنّع من عنب الشاردونيه (نوع من العنب الأخضر يستخدم لصنع الشامبانيا) وعنب الكبرنيه (نوع من العنب الأحمر) إذا ما شربوا نبيذاً من سنة 5000 قبل الميلاد، فالنبيذ قديماً كان يصنّف على حسب حلاوة طعمه.

6a00d8353b464e69e201b7c83d2886970b-320wi

6. في حين تُعرّف بعض القواميس حول العالم النبيذ على أنه مشروب فواكه مُخمر تفضل دول أخرى تشمل الاتحاد الأوروبي تعريف النبيذ على أنّه عصير من العنب.

vin

7. ويبدو أنّ الاتحاد الأوروبي لديه بعض النُفوذ في سوق النبيذ حول العالم، ففي 2015 تم إنتاج حوالي 60% من الإنتاج الكلي للنبيذ حول العالم.

8. يعتبر العنب الفاكهة رقم 1 لإنتاج النبيذ، فهو يحتوي على النسبة المثالية من المياه والسكر والأحماض لصنع النبيذ، وهي مناسبة لجعل الخميرة تتكاثر وتحول السكر الموجود لكحول وثاني أكسيد الكربون.

Grappolo d'uva

9. النبيذ المصّنع من أنواع أخرى من الفواكه غير العنب عادةً ما يحتوي على سكر مضاف ومكونات أخرى لتحسين الطعم ولتثبيت عملية التخمر.

10. قديماً أطلق الفايكينج على أمريكا الشمالية اسم “Vinland” بسبب كثرة وتنوع أصناف العنب التي وجدوها هناك. ولكن ليس كل هذا العنب صالح لصنع النبيذ فالعنب المتواجد قرب الشواطئ مثلاً لديه طعم مر لا يصلح لصنع النبيذ.

11. حتى ثوماس جيفيرسون – والذي يصنَّف من المتحمسين لزراعة العنب – لم يستطع تناول رشفة واحدة من النبيذ المصنوع من عنب حديقته، ولم يكن بمقدوره استيراد العنب الأوروبي نظراً لبعد المسافة ولقابلية العنب الأوروبي للتعفن بسهولة ولاستقباله حشرة phylloxera بكثرة وهي نوع من قمل النبات.

12. وبالحديث عن حشرة phylloxera، يبدو أن العنب الأمريكي لديه مناعة ضد هذه الحشرة ففي منتصف القرن التاسع عشر صمد العنب الأمريكي على نظيره الأوروبي في محنة تسمى بـ”كارثة تلف النبيذ العظيمة” والتي كان سببها حشرة phylloxera، بدأت المشكلة في فرنسا وانتشرت لبقية القارة الأوروبية وأثرت على محصول العنب آنذاك ونجى محصول العنب الأمريكي.

phylloxera

13. ولكن وقبل أن تفتح زجاجة الشامبانيا للاحتفال بأمريكا الشمالية لإنقاذها النبيذ عليك أن تعرف أن حشرة phylloxera وصلت لأوروبا عن طريق واردات شركة “العالم الجديد” الأمريكية.

14. إذاً فإن حشرة الـ phylloxera سيئة للعنب ولكن هل النبيذ جيدٌ لنا؟ لا تتسرع، فبحسب دراسة أجريت في عام 2012 على الفئران تُأكد أن كأساً واحداً من النبيذ يعادل من السعرات الحرارية ما تفقده خلال ساعةً في النادي الرياضي؛ وهذه الدراسة على الفئران وليست على البشر.

15. ليس هذا فحسب، بل إن دراسة أخرى تم أجروها في 2013 على رجال يزيد أعمارهم عن الـ60 سنة أكدت أن الريسفيراترول – المادة الموجودة في النبيذ – تمنع الجسم من الاستفادة من فوائد الرياضة، فالمشاركين في التجربة الذين كانوا يأخذون الريسفيراترول لوحظ أن مستوى ضغط الدم وأخذ الأوكسجسن اللازم للحرق لم يتحسّن لديهم بمقدار تحسّنه لدى نظرائهم اللذين لم يأخذوا الريسفيراترول.

older-man-exercising-001

16. على الرغم من النبيذ الأحمر يعتبر محور الدراسات الطبية التي تدّعي أنه يحد من خطر الاصابة بالنوبة القلبية الا أنه تبين عكس ذلك إذ وجد تحليل لأكثر من 38000 من المهنيين الصحيين أن النبيذ الأحمر ليس أفضل من البيرة في الحد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية في الاستهلاك المعتدل.

17. سواءً أكان هذا الأمر جيداً لنا أم لا فإنّه من المتوقع أن النبيذ على أعتاب أيامٍ عصيبة. فقد نشر باحثون في فبراير الماضي أنّ دراسات تسلسلية على جينات الخميرة الصناعية التي تستخدم في صناعة النبيذ أنّ التلقيح الذاتي يُعرض الخميرة لتغيرات جينية بسيطة، مما قد تؤثر على قدرة النبيذ على التَّكيف مع الأمراض الجديدة.

18. تغيُّر المناخ كذلك يشكل خطراً على إنتاج النبيذ، فبحسب دراسة تم نشرها في 2006 أثبتت أنّ إنتاج محصول العنب في الولايات المتحدة قد يتراجع بنسبة 80% بحلول عام 2100.

raisins-sur-pieds_06

19. حتى لو تم نقل محاصيل العنب شمالاً بحثاً عن المناخ البارد، فإنّ الترسب الموجود شمال غرب المحيط الهادئ قد يجعل من المحاصيل أكثر عرضةً للفطريات والتَّلف .

mildiou-de-la-vigne-6_3_0

20. ولكن لا داعي للقلق فإنّ النقاد لأكثر النظريات تشاؤماً يعتقدون أنه لن يكون هناك داعي للتكيف مع المناخ الجديد، فقد مارس البشر حرفة زراعة العنب وحصاده وصنع النبيذ منذ آلاف السنين على شتّى أنواع التضاريس والمناخات المختلفة.

des-vignes-a-pessac-leognan-pres-de-bordeaux-en-septembre-2014_5490518


إعداد: رغد طه
المصدر


 

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.