عشرة الغاز مثيرة عن الانسان الاول

080429-nutcracker-man-02

عشرة ألغاز مثيرة عن الإنسان الأول


يُعدّ البشر من بين الكائنات الحيّة المميّزة على سطح هذا الكوكب، ويبقى هناك الكثير من الألغاز بما يخصّ كيفية تطورنا، ما هي المراحل التي جاءت أولاً؟ ولمَ تطوّرنا بهذا الاتجاه لا بذاكَ الاتجاه؟ ولماذا نحن النوع البشري الوحيد الباقي؟ (اقرأ ايضاً: 15 ميزة جعلت منّا بشراً) ما هي المسارات الأخرى التي قد حرفت تطورنا؟ وما هي الاتجاهات التي التي قد تأخذنا من هنا؟
فيما يلي عشرة ألغاز عن العملية التطورية للإنسان الأول:

1- لماذا نمونا بأدمغة كبيرة الحجم؟

1

لا شكّ في أنّ أدمغتنا الكبيرة قد منحت البشر أفضلية استثنائية في هذا العالم. مع ذلك، فإنَّ الدماغ البشري هو عضو مُكلف بشكل لا يصدّق، فهو يشكّل 2% من كتلة جسم الإنسان غير أنّه يستهلك أكثر من خُمس طاقة الجسم، وقبل مليوني عام لم يكن لأحدٍ من أسلافنا دماغاً أكبر من دماغ القرد (ape) مقارنةً بحجم الجسم. فما الذي مهّد الدفعة لوجود أدمغة أكبر؟ أحد الاحتمالات الممكنة هي أنَّ ذكاء أسلافنا المتعاظم قد ساعدهم على صنع أدوات أكثر جودة. احتمال آخر يقول بأنّ الأدمغة الأكبر ساعدتنا على التفاعل مع بعضنا تفاعلاً أفضل. ولعلّ التغيّرات في البيئة أيضاً تطلّبت أن يتأقلم أسلافنا مع عالم متبدّل.

2- لماذا يمشي الإنسان على قدمين؟

2

طوّر أسلافنا وضعية منتصبة تماماً قبل ظهور أدمغتنا كبيرة الحجم أو ظهور الأدوات الحجرية. السؤال إذاً: لماذا نمشي على قدمين بينما يتدبّر قريبنا القرد أمره (ape) على أربعة أطراف؟ لربَّما يستهلك المشي كثنائيات الحركة في الحقيقة طاقة أقلّ من تلك التي تمشي على أربع. وقد مكّن تحرير اليدين أسلافنا من حمل كمياتِ طعامٍ أكبر. ولربَّما كان الوقوف منتصباً قد ساعدهم حتّى على التحكّم في درجة حرارتهم تحكّماً أفضل وذلك بتقليل كمية الجلد المُعرّض للشمس.

3- ماذا حلَّ بشعرنا؟

3

يتميّز البشر بمظهرهم العاري مقارنةً بقريبنا القرد(ape) الذي يكسوه الشعر بغزارةٍ أكبر. إذ،اً لماذا تطوّر هذا العُري؟ تفيد أحد الآراء بأنَّ أسلافنا تخلّصوا من غزارة الشعر ليبقوا حرارتهم معتدلة حين يغامرون عبر سهول السافانا الحارّة في إفريقيا. رأيٌ آخر يقول بأنّ فقدان طبقات الوبر ساعدنا على التخلّص من تغلغل الطفيليات والأمراض التي بإمكانها نشرها. وتشير أحد الأفكار غير التقليدية بأنَّ عُري الإنسان تطوّر بعد أن تكيّف أسلافنا بفترة قصيرة مع الحياة الانسيابية في المياه، على الرغم من أنّ أغلب الثدييات المائية التي بحجم الإنسان تقريباً تمتلك فراءً كثيفاً.

4- لماذا انقرض أقرباؤنا المقرّبون؟

4

قبل ما يقارب أربعة وعشرين ألف عام، لم يكن نوعنا -الإنسان العاقل- وحيداً في العالم، فأقرباؤنا المقرّبون، النياندرتال، (إنسان النياندرتال) كانوا ما يزالون على قيد الحياة، (اقرأ مقالنا عن انسان نياندرتال من هنا )، وما يُسمّى بالهوبت ((hobbit الذي عُثِرَ عليه في إندونيسيا لربَّما كان فرداً من جنس الإنسان، وقد عاش على ما يبدو حتّى عهدٍ قريبٍ منذ اثني عشر ألف عام مضى. فلماذا ينقرضون ونحن نبقى؟ هل العدوى والتبدّلات الجذرية في بيئاتهم قد أبادتهم؟ أم نوعنا أَقدمَ على التخلّص منهم؟ هنالك بعض الأدلّة على كلٍ من السيناريوهين، ولكن ليس هنالك استنتاجٌ متفقٌ عليه.

5- هل يتسارع تطوّر الإنسان؟

5

يشير برهان حديث على أنَّ الجنس البشري لا يتطوّر فحسب، بل في الواقع هو في تسارعٍ، سائراً بسرعةٍ تصل لمئة مرّة من المعدّل العام بعد انتشار الزراعة. تحدّى عدد من العلماء هذا البرهان، قائلين بأنّه من يبقى من الصعب تأكيد فيما إذا أو لم تنمُ فعلاً بعض المورثات حديثاً نمواً بارزاً لأنّها تُبدي بعض المنافع التكيفية. مع ذلك، إن كان تطوّر الإنسان في تسارع، يصبح السؤال: لماذا؟ الأنظمة الغذائية والأمراض قد تكون بعضاً من الضغطوطات التي تسبّبت بتغيّر البشر.

6- ما هو الهوبت (hobbit)؟

6

هل يُعدُّ الهوبت -الاسم المستعار الذي يُطلق على الهياكل العظمية المنمنمة التي عُثِرَ عليها في جزيرة فلوريس الإندونيسية في عام 2003- في الحقيقة نوعاً بشرياً مُنقرضاً إلى حد كافٍ ليُسمّى بإنسان فلوريس؟ هل هذه الهياكل العظمية هي نماذج عن إنسان عاقل مِسخ؟ هل هُم نوع مختلف عن نوعنا، ولربّما ليسوا نوعاً بشرياً منقرضاً بل هم نوع منفصل كما هو حال الشمبانزي؟ إنَّ حلَّ هذا اللّغز يمكن أن يساعد على تسليط الضوء على المسارات الجوهرية التي لَرُبّما قد سَلَكها تطوّر الإنسان.

7- لماذا توسَّع الجنس البشري لما بعد إفريقيا قبل خمسين ألف عام؟

7

قبل حوالي خمسين ألف عام، توسّع الإنسان الحديث في إفريقيا، لينتشرَ بسرعة في أغلب بقاع العالم ويستوطن في كل القارّات باستثناء القارّة القطبية الجنوبية، وصولاً حتّى إلى جُزر المحيط الهادي النائية. ويخمّن عدد من العلماء بأنَّ هذه الهجرة قد كانت مرتبطة بطفرة عدّلت أدمغتنا، لتؤدي لاستخدامنا المعاصر والمعقّد للّغة ولتُفسح المجال أمام أدواتٍ وفنونٍ ومجتمعات أكثر تطوّراً. وتلمّح وجهة النظر الأكثر رواجاً بأنَّ هذا السلوك العصري قد كان قبل حدوث هذه الهجرة بوقتٍ طويل، وبدلاً من ذلك فإنَّ تجاوزَ الجنس البشريّ لعتبة الاتساع السكاني في إفريقيا، جعلَ ثورةً كهذه مُمكنة.

8- هل مارسنا الجنس مع النياندرتال؟

8

هل تهجّنّا؟ هل يمتلك نوعنا أيّة بقايا مورثاتٍ من أقربائنا المُنقرضين؟ لقد أشار العلماء بأنّ النياندرتال ربّما لم ينقرض، بل بدلاً من ذلك قد استوعبه الجنس البشري الحديث.

9- من كان أول سلفٍ للإنسان؟

5

يكشف العلماء دائماً المزيد والمزيد عن أسلاف الإنسان القديم – نقصد هنا ثنائيات الحركة والبشر من ضمنهم، أسلافنا المباشرون وأقاربنا المقرّبون. ويناضل العلماء لاكتشاف أقدم سلف، لكي يساعدوا في الإجابة على السؤال الجوهري في تطوّر الإنسان – ما هي التكيّفات التي جعلتنا بشراً، وفي أيّ ترتيبٍ حصلت تلك التكيّفات؟

10- من أين أتى الإنسان الحديث؟

10

إنَّ أكثر الأسئلة المثيرة للجدل، بمرارة، في مجال تطوّر الإنسان تدور حول مكان تطوّر الإنسان الحديث. وتدّعي فرضية الخروج من إفريقيا بأنَّ الإنسان الحديث قد تطوّر نسبياً في إفريقيا منذ عهدٍ قريب ومن ثمَّ انتشر في أنحاء العالم، ليستبدل شرائح السكان الباقية من الإنسان القديم. وتُجادلُ فرضية تعدّد الأقاليم بأنّ الإنسان الحديث قد تطوّر على امتداد مسافات شاسعة من الإنسان القديم، مع بعض المجموعات في أقاليم مختلفة تتزاوج مع جيرانها فتتشاركُ سِماتهم، لينتج تطوّر الإنسان الحديث. تحتل فرضية الخروج من إفريقيا حالياً العناوين الرئيسة، ولكن ولكن مناصري فرضية تعدّد الأقاليم يبقون أقوياء بحججهم.


إعداد : محمد حميدة
المصدر


 

أنا محمد من سوريا، طالب دراسات عليا في الترجمة. أحب القراءة والكتابة والترجمة. تطوّعت في فريق ليستات لأني لا أريد الاكتفاء بذم الجهل؛ بل أريد إخماده بسيل جارف من العلم.