خمسة اطعمة ل البشر تستطيع القطط اكلها

cats-eating-ice-cream-cone

خمسة أطعمة للبشر تستطيع القطط أكلها


من الصعب مقاومة تدليل صديقتك القطة الجميلة بإطعامها شيئاً ممّا تتناوله على طاولة العشاء. لكنّ مالِكي القطط الحريصون يعلمون جيداً أنّ الكثير من أطعمة البشر غير آمنة للقطط، وذلك بسبب الفرق الشاسع بين احتياجاتنا الغذائية واحتياجات القطط. وحتى تلك الأطعمة التي تحبّها قطّتك وتتوسل إليك لتطعمها إياها، قد تسبب مشاكلَ عديدة في الجهاز الهضمي لتلك المحبوبة ناعمة الفرو.

تحدّثنا مع الدكتورة (إليزابيث كولران Elizabeth Colleran)، رئيسة الجمعية الأمريكية لأطباء السنّوريّات the American Association of Feline Practitioners (AAFP)، والتي ذكرت بأنّ عدد الأطعمة التي لا تُناسب القطط المنزلية أقلّ بكثير ممّا يتصوّر الكثيرون.

لا يجوز للقطط أن تتناول البصل، الثوم، الأعشاب البحرية، العنب، الزبيب، السكريات، الشوكولاتة، أو المشروبات الكحولية أو مشروبات تحتوي الكافيين، مهما صغرت كميّاتها أو جرعاتها.

على كلّ حال، ستجد الكثير من قوائم أنواع الأغذية غير المناسبة لقطّتك تحتوي عدداً كبيراً من الأطعمة لتتجنّبها. لكن في واقع الأمر، إذا دققت النظر في تلك القوائم التحذيرية، ستجد أنّ بعض الأطعمة تصلح لاستهلاك قطّتك، إنمّا بكميات صغيرة فقط.

والقاعدة المنطقية للأمان هي أنّ نسبة الأطعمة البشرية في النظام الغذائي للقطّة يجب ألّا تزيد عن 15%.

إذاً ما هي الأطعمة التي تستطيع قطتك أن تأكلها معك؟

5- البروكولي

5-human-foods-cats-can-eat1

“على عكس البشر، لا تستفيد القطط من النظام النباتي الغذائي”

يقتات البشر على اللحوم والخضروات. بينما تُصنّف القطط على أنّها لاحمةٌ، بمعنى أنّها تحتاج اللحومَ لتحيا أو لتنمو صحياً. ولذلك صحّ القول بأن القطط تختلف عن البشر كونها لا تحصّل أيّة قيمة غذائية تُذكر من الخضار. ومع ذلك تؤكّد الدكتورة كولران أنّ الكربوهيدرات ليست بالضرورة مضرّة للقطط. كلّ ما في الأمر أنّ القطط تتحصّل على طاقةٍ أكثر بالتغذّي على البروتينات وتستقلبها (بعملية الاستقلاب) بشكل أكثر فاعلية. وتستمتع بعض القطط بقضم النباتات من حينٍ لآخر لتحصل على الألياف.

إذا لاحظت أن قطّتك لديها هذا الميل، فأبعد عنها نباتات المنزل لأنها قد تكون سامّة لها. وبدلاً من ذلك، قدّم لها كمياتٍ صغيرةً من الخضار. بعض الخضروات التي يُوصى بها في هذه الحالة هي الجزر المسلوق، نبات الهليون أو البروكلي المطبوخ على البخار، الفاصوليا، القرع أو البقوليّات المقطّعة. تنصح الدكتورة كولران مالِكي القطط أن يغسلوا الخضار جيداً وأن يتجنّبوا أيّ شيءٍ لا يُمكن هضمه، كالجزر النيء مثلاً.

وباعتبار ما سبق، تقوم بعض القطط بمضغ وابتلاع الحشائش لتُجبر نفسها على القيء، بسبب ابتلاعها جسماً غريباً علِق في حلقها، ككرة شعرٍ مثلاً. بعض مالكي القطط الذين ليس لديهم حدائق منزلية يجلبون لقططهم العشب إذا كان لديها هذا المَيل.

نباتية مثلي!

إذا قررتَ أن تفرض نمط حياةٍ نباتيّ على منزلك، وقطتك كذلك، عليك أن تستشير الطبيب البيطري أولاً.
رغم وجود خلافٍ فيما إذا كان النظام الغذائي النباتي كافياً للقطط أم لا، يُصرّ معظم الأطباء البيطريين أنّ اللحوم تقدّم للقطط ما تحتاجه من فيتاميناتٍ ومعادن.

4- الجبنة

5-human-foods-cats-can-eat2

تهيم الكثير من القطط بالجبنة وهي مصدرٌ جيّد للبروتين. وبالرغم مِن مقدرة بعض القطط على أكل الجبنة، إلّا أنّ مشتقات الحليب ضيفٌ دائم على القوائم التحذيرية من الأطعمة غير الآمنة للقطط. والأمر كذلك لأنّ الكثير من القطط مع بلوغها تصبح حسّاسة ضد اللاكتوز (lactose intolerant) وإذا تناولت هذه القطط البالغة الجبنة أو الحليب، يصيبها ذلك بالإسهال.

إذا كنتَ مهتماً بإطعام قطتك من مشتقات الحليب، فقدّم لها أولاً كميةً صغيرة وراقب ردّة فعل جهازها الهضمي تجاهها. من الممكن أن تتقبّل قطتك كمياتٍ صغيرةً من الجبنة البيضاء، وحتّى اللبن الرائب، والكريمة الحامضة. وبإمكانك أيضاً تجريب إطعامها أصناف الجبن والحليب ذات نسبة اللاكتوز المنخفضة.

أما إذا كنت تقدّم لقطّتك مشتقّات الحليب في أوقات متباعدة كجائزة، فبإمكانك استخدام هذه ‘الجائزة’ لتجعل القطة تتناول دواءها. وبعض مالكي القطط الأذكياء يقومون بطحن حبوب الدواء لقططهم وينثرون مسحوقها على الجبن أو الزبدة لخداع القطط للعقها وابتلاع الدواء.

3- السمك

5-human-foods-cats-can-eat3

معظم القطط تعشق أكلَ السمك، الذي يُمدّها بالعناصر المغذية. لذلك تجد صور السمك في الكثير من الإعلانات التجارية لأطعمة القطط. وإذا كنت تصنع لنفسك ساندويش من سمك التونة، فلا بأس إن مررتَ لقمةً صغيرةً لقطتك.

لكن (ودائماً ما يكون هناك “لكن”) يجب أن تُحاذر من إكثار السمك لقطتك، فالمستويات المرتفعة من الأحماض الدهنية غير المشبعة المتعدّدة (polyunsaturated fatty acids) تستنزف مخزون القطة من فيتامين E. وعليك أن تتنبه أنّ السمك اللاحم كالتونة، السلمون وسمك المنشار يحتوي نسباً أعلى من عنصر الزئبق منه في أسماك القُدّ، الهلبوت والفلاوندر.

صحيحٌ أنّك ستلقى بعض الأطباء البيطريين الذين يعتقدون أنّه أمرٌ عاديّ لا بل محبّذ أن تُطعِم قطتك سمكاً نيئاً، لكنّ الدكتورة كولران تخالف هذا التوجّه. فهي تحذّر أنّ السمك النيء يحوي الكثير من إنزيمات الثياميناز Thiaminase)) التي تعطّل عمل فيتامين الثيامين (Thiamine) الضروري جداً. وهذا كله بالإضافة إلى المخاطرة في أكل السمك وهو نيء. فعلى سبيل المثال، قد تحمل سمكة المياه العذبة في داخلها دودةً شريطية.

أكل البيت

يتساءل بعض محبّي القطط الطموحين عن إمكانية قيامهم بتغطية احتياجات قططهم الغذائية بالطبخ لها.

الإمكانية قائمة لكنّها تبقى ضئيلةً بسبب احتياجات القطط الغذائية المحدّدة. تخبرنا الدكتورة كولران أنّ ذلك مكلفٌ أكثر من مجرّد شراء أطعمة القطط التجارية.

إذا كنت مهتماً جداً بالموضوع، فاحرص على التنسيق مع مختصّ أطعمةِ الحيوانات.

2- البيض

5-human-foods-cats-can-eat4

والبيض ممتازٌ لكلّ من البشر والقطط كونه غنيّ بالبروتين. في الواقع، تشجّع كثيرٌ من كتب أنظمة القطط الغذائية مالكي القطط على تقديم البيض لهم.
ففي الطبيعة، عادةً ما تُغير القطط البريّة على أعشاش الطيور، لذلك يتفق الأطباء البيطريون على أنّ البيض المحضّر (مقلياً كان أو مسلوقاً) يُعتبر مكافأة غذائية ممتازةً للقطط.

ورغم توصيات كتب التغذية الطبيعية للقطط بإطعامها بيضاً نيئاً، كي يُمدّها بميّزات غذائية تحاول أيّ قطة برية الحصول عليها، إلا أنّ الدكتورة كولران ترفع صوتها محذرةً مرةً أخرى لخطورة هذا. وتأتي الخطورة لانتشار جراثيم الأمعاء وجراثيم القولون (سالمونيلا والإيشريكيا القولونية، Salmonella and E. coli).

تقول الدكتورة: “حرصك لا ينبغي أن يكون على صحة قطتك فحسب، بل على عدم وجود كائنات بكتيرية في بيئتك”، تكون هذه مشكلةً في حال مرّت البيكتيريا الضارّة في جسم القطة ولم تعلق بها، بل بقيت في برازها.

وأحد المخاوف يتلخّص في أنّ البيض طعام مثير للحساسية. ولهذا تنصحك الدكتورة كولران بالانتباه لأيّ أعراض حساسية لدى قطتك عند إطعامها بيضاً.

1- اللحوم

5-human-foods-cats-can-eat5

بما أن القطط كائناتٌ لاحمة فلحوم الحيوانات التي يستهلكها البشر هي الأطعمة الأكثر أماناً لتُقدّم لها، وبالتالي وضعناها في المرتبة الأولى.

والراجح أنّ الدجاج المطبوخ هو أفضل وأسلم الخيارات للقطط على الإطلاق، أمّا اللحم غير المطبوخ فيُثير نفس المخاوف التي ترافق السمك والبيض النيء.
لكن كما في حالتَيّ السمك والبيض النيء، ستسمع بعض الأطباء البيطريين الذين ينصحون بالغذاء النيء لقيمته الغذائية.

وكذلك قد تسمع نصائحَ متناقضة بخصوص كمية الدهون الموجودة بالغذاء، وإذا كان يتوجب عليك القلق بشأنه أم لا.

توضّح الدكتورة كولران أنّ الأمر برُمّته يتوقّف على موضوع السُعرات الحراريّة. فالدهن مُغذٍّ بذاته، لكن كما في حالة البشر، ينبغي على القطط ألّا تُكثر منه. والجدير بالإشارة أنّ القطط في الولايات المتحدة تواجه أزمة السُمنة كذلك!

حتى لو كانت بضعة سعراتٍ حراريةٍ إضافيّة لن تضرّ قطّتك، فإنّ استهلاكها الكثير من الدهون في جلسة واحدة قد يسبّب لها الإسهال. والنتيجة، يجب عليك ألّا تسمح لقطتك بالانتهاء من بقايا الطعام الدسم المتبّقي على مائدتك.

وفي النهاية، يبدو أنّ الاعتدال والاقتصاد مهمّان جداً في أيّ شيءٍ نقدّمه لقططنا، طبعاً باستثناء تقديمنا الحبّ اللا مُتناهي.


ترجمة: رامي أبو زرد.
مراجعة: عبدالرحمن فهمي.
المصدر


 

عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)