أهم الطرق العملية من أجل نوم افضل ، بنصيحة الخبراء

t986h4slo144v2ve5zfe

أهم الطّرق العملية من أجل نوم افضل، بنصيحة الخبراء


1. لا داعي للكأس الأخير!

يعتقد الكثير من الناس أن كأساً سريعاً قبل الذهاب إلى السرير قد يساعدهم على النوم، وقد شجع “من لهم نفوذ” على هذه الطقوس. بدءاً بـ”وينستون تشرشل-Winston Churchill” وانتهاءً بـ”جيمس بوند-ames Bond”. إلا أنهم علموا شيئاً وغابت عنهم أشياءُ!. فحسب ما ورد في دراسة أجرتها جامعة “ميلبرون- the University of Melbourne ” عام 2015، تعمل الكحول عند شُربها كمهدئٍ في بادئ الأمر، إلا أنها تنكث وعدَها ليلاً.

 

 

تقول صاحبة الدراسة “كريستان نيكولاس-Christian Nicholas”: “يطرأُ اضطرابٌ على النوم بل يتغير تماماً وبشكلٍ واضح.” وتؤكد الدراسة التي قام بها “مركز لندن للنوم-the London Sleep Centre” هذا الأمر، إذ ورد فيها: “تسبب الكحول بمختلف جرعاتها نوماً هادئاً في النصف الأول من الاستغراق في النوم، إلا أن نسبة مقاطعة النوم واضطرابه تزداد في النصف الثاني.”
sleepy-guy

2. استنشق الخزامى:

واحدة من أكثر الأعشاب المستعملة للمساعدة على النوم، والتي تم استعمالها عبر التاريخ للعلاج والاسترخاء أيضاً. إذ كتب الفيزيائي اليوناني “ديويكوريدز-Dioscorides” عن فوائد الخزامى الطبية والتي عُرفت منذ الأزل. كما أن دراسة تايلندية تشير إلى أن استنشاق الخزامى يساعد على خفض مستوى نبض القلب وخفض مستوى ضغط الدم ودرجة حرارة الجسم. بالإضافة إلى أن شاي الخزامى الألماني قد أثبت فعاليته في علاج الأرق.

16

3. ابقَ مستيقظاً:

أو تظاهر بذلك. فهذا ما اقترحته دراسةٌ أعدتها “جامعةُ غلاسغو-the University of Glasgow.” في حال استيقظت في منتصف الليل. إذ قُسِّمَ المشاركون في هذه التجربة إلى مجموعتين: طُلِبَ من المجموعة الأولى أن يقوموا بما هم معتادون على فعله. أما المجموعةُ الثانية، فقد طُلِب منهم أن يحاولوا البقاء مستيقظين (دون تلفاز أو حاسوب)، في تجربة تسمى النية المتناقضة. لوحظ على المجموعة الثانية “انخفاضٌ في حاجتهم لبذل جهد للتمكن من النوم وانخفاضٌ في نسبة تعرضهم لقلق النوم.” فقد قالت “كولين اسبي-Colin Espie” المسؤولة عن الدراسة “لاحظ المرضى أنه عند محاولتهم البقاء مستيقظين فإنهم يشعرون بالنعاس أكثر، الأمر الذي لوحظ على من ينامون بشكل طبيعي، إذ أن من ينامون جيداً لا يحاولون الخلود إلى النوم.”

have-a-hard-time-sleeping-make-these-3-changes

4. اخلع ملابسك:

حسب إحصائيةٍ أُجريت عام 2012، فإن 74% من الأمريكيين يفضلون النوم في بيجامات النوم، وما نسبته 8% ينامون دون ملابس، والبقية ينامون “بأشياء أخرى” (لنأمل أن هذه الأشياء الأخرى ليست ملابس العمل!). وفي إحصائية أخرى يقول 57% من الذين ينامون دون ملابس أنهم سعداء في علاقاتهم العاطفية. وهناك تفسيرٌ علميٌ لذلك. “إذ يُنتِجُ تلامسُ الجلد مع الجلد عند نومك مع شريكك دون ملابس هرمونَ الأوكسيتوسين.” من المرجح أن تحصلا على المزيد من الجنس، وجميعنا نعلم أن الرعشة الجنسية هي العلاج الأمثل للأرق…أفضل من قرص أمبين!. ودون أعراض جانبية بالتأكيد. أو لنعتبر أن العارض الوحيد في هذه الحالة هو الاستغراق في النوم.

sn4


ترجمة: هبة عليوة.

تدقيق: سمر عودة

المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.