اكثر تسعة عشر بلدا من بلدان العالم فقرا ، و تعاسة ، و مرضا ، و خطورة

british-soliders-iraq

أكثر تسعة عشر بلداً من بلدان العالم فقراً، وتعاسةً، ومَرضاً، وخطورةً


نشر معهد الدراسات والأبحاث البريطاني ليجاتوم (Legatum) تقريرَه السنويّ العاشر لمؤشّر الرخاء العالمي. وهو دراسةٌ إحصائية تصنّف أكثر بلدان العالم رخاءً.

بشكلٍ عام، يرتبط الرخاء بالمال، ولكن وفقاً لمعهد «ليجاتوم» هناك أشياءٌ أخرى يجب أخذها في الحسبان. وقد عقَد المعهد مقارنةً بين مئةٍ وأربعة متغيّرات ليخرجَ بقائمته النهائية. تضمّ هذه القائمة المؤشّرات المعروفة، مثل: إجماليّ الناتج المحلي لكلّ فرد، ونسبة المواطنين الموظّفين بدوامٍ كامل؛ وبالإضافة لهاته يشمل التقرير متغيّرات أكثر إثارةً كمقدار التسامح الاجتماعي وجَودة الاتصال بالإنترنت في البلد.

وتنقسم المتغيّرات بعدها إلى تسعة مؤشّرات تشمل: الجودة الاقتصادية، والحوكمة، والتعليم، والصحّة، والأمن والأمان، والحريّات الشخصية، ورأس المال الاجتماعي، والبيئة الطبيعية. كنّا قد قدّمنا لكم قائمةً بالدول الخمس والعشرين التي صنّفها مؤشّر الرخاء على أنّها الأكثر ازدهاراً، أي الأكثر سعادةً، غنىً، وأمناً في العالم (اقرأ: الدول الأكثر رخاء). وحان الوقت الآن للنظر في الطرف الآخر من المؤشّر. معظم الدول التي ذكرها المؤشّر في أسفل القائمة قد أكلت نصيبها من الحروب وتفشّي الأمراض. كما تفتقد هذه الدول أنظمةً قويّة تنهض باقتصادها، وحكوماتها، ونظامها التعليمي.

انتقينا الدول التسع عشرة في ذيل قائمة مؤشّر معهد «ليجاتوم» ورتّبناها عكسياً، حيث يعني الرقم 1 هنا أقلّ الدول ازدهاراً. اقتصر بحث المؤشّر على 149 دولة كانت بياناتها متاحةً. وبالنتيجة، فإنّ دولاً ذات صلةٍ بالموضوع (منها سوريا وكوريا الشمالية) لم تظهر في المؤشّر لنَقص المُعطيات المتوفّرة عنها.

19- جزر القمر:

image002

تُعدُّ تلك الجزيرة الصغيرة آمنةً بشكلٍ إجمالي، بترتيب 69 من الدول الـ149. ولكنّها تُصنّف مع الدول الأقلّ رخاءً بسبب تسجيلها أخفض 20 نقطةً في خمسةٍ من أصل تسعة مؤشّرات؛ ومن ذلك موقعها في المرتبة 135 على مؤشّر المشروعات.

18- إثيوبيا:

18

سجّلت إثيوبيا نقاطاً إيجابية في بعض المؤشّرات، إلّا أنّ النسب المنخفضة في مجالَيّ المشروعات والفرص الاستثمارية، بالإضافة إلى نتائجَ سيئةٍ في مؤشر التعليم، وضعت تصنيفها مع الدول العشرين الأقلّ ازدهاراً في العالم.

17- ليبيريا:

pc-140906-ebola-liberia-mn-1050_f3a0febfd3e2fd689b919385c5d00a81-nbcnews-fp-1200-800

تضرّر البلد كثيراً في العام 2014 بتفشّي وباء إيبولا (Ebola) فيه؛ ولقي بسببه ما يُقارب الخمسة آلاف شخصٍ حتفهم. ولذلك فإن نتيجة ليبيريا على مؤشّر الصحّة هي أسوأ نتائجها الفردية بين باقي المؤشّرات.

16- مالي:

maliflag

رغم تصنيفها بين المئة دولة الأولى في مجال الحريّات الشخصية ورأس المال الاجتماعيّ، جرى دفعها نحو أسفل القائمة على مؤشّر الرخاء بسبب تسجيلها الخمس نقاطٍ الأدنى في مجال التعليم.

15- نيجيريا:

15

لم يشفع لنيجيريا كون اقتصادها من بين الأقوى في أفريقيا، فقد سجّلت نقاطاً متدنّيةً في جميع المؤشّرات التسعة. وكانت أقلّ نتيجةٍ لها على مؤشّر الأمن والأمان؛ بسبب وجود جماعاتٍ مسلَّحةٍ فيها، مثل: «بوكو حرام» و «منتقمو دلتا النيجر».

14- ليبيا:

flag_of_libya-svg

كان الأمل أنّ ليبيا ستزدهر بعد إسقاط دكتاتورها القمعيّ معمّر القذافي، ولكنّ الفراغ السياسيّ وسنوات الاحتراب فعلت فعلها بالبلاد. يصنّف معهد «ليجاتوم» ليبيا بين الدول العشر الأسوأ من حيث الحريّات الشخصية، والحوكمة، والمشاريع.

13- النيجر:

boko-haram

تواجه النيجر مشاكلَ مُشابهةً للتي تواجهها نيجيريا فيما يتعلّق بالجماعات الإرهابية، مثل: «بوكو حرام»؛ مع أنّها سجّلت نقطةً مرتفعةً (87) في مؤشّر الأمن والأمان. وأسوأ نتيجةٍ لها كانت على مؤشّر التعليم بحصولها على المرتبة الثالثة قبل الأخيرة.

12- غينيا:

guinea_bissau_landscape_42_by_plastikmodels

بالرغم من تسجيلها في المرتبة 60 عالمياً على مؤشّر البيئة الطبيعية، دفعت نتائج غينيا السلبية على مؤشرَيّ الصحّة والتعليم بتصنيفها العام نحو الأسفل، ما جعلها في المرتبة الثانية عشرة بين الدول الأسوأ التي مسحتها الإحصائية.

11- باكستان:

11

نتائج باكستان الإيجابية على مؤشرَيّ الاقتصاد والحوكمة لم تمنع من تصنيفها كإحدى الدول السبع الأخطر في العالم. ولها أسوأ ترتيب بين الدول في مؤشّر البيئة الطبيعية وفقاً لمعهد «ليجاتوم».

10- بوروندي:

lib-bob-0013

سجّلت بوروندي (في أفريقيا) تحسُّناً عن ترتيبها في العام السابق 2015 حيث كانت بين الدول الخمس الأسوأ ازدهاراً. وهذا العام سجّلت بوروندي مرتبةً متقدّمةً في مؤشّر الحريّات الشخصية (المرتبة 101 من 149). ولكن جاءت في ذيل القائمة على مؤشّر رأس المال الاجتماعي.

9- أنجولا:

ango-mmap-md

بموقعها على ساحل أفريقيا الجنوب غربي، تُعدُّ أنجولا دولةً غنيّةً بالنفط. ومع ذلك ليس لها من الرخاء نصيب كما يذكر معهد «ليجاتوم»، ففي جميع المؤشّرات التسعة كانت أنجولا بين الدول العشرين الأسوأ.

8- موريتانيا:

95-1-mauritanie-03-chinguetti

هذه الدولة الواقعة في شمال أفريقيا لها مرتبةٌ جيّدة في مؤشّر رأس المال الاجتماعي (المرتبة 82 من أصل 142). بالرغم من ذلك تحتلّ موقعها بين الدول الخمس عشرة الأسوأ على ستة مؤشرات من أصل تسعة. وبهذا استحقّت الذكر في قائمة الدول الأقلّ ازدهاراً في العالم.

7- العراق:

7

كونه أحد الأماكن التي تعرّضت لسيطرة «داعش»، ليس مفاجئاً أن يُصنّف العراق كثالث أسوأ دولةٍ على مؤشّر الأمن والأمان. وبالرغم من مرتبته المئة من أصل 142 في مؤشّر رأس المال الاجتماعي، يبقى تصنيفه العام في المرتبة 143 من أصل 149 بلدٍ تمّت دراسته.

6- تشاد:

chad-mmap-md

في العام 2014، كانت دولة أفريقيا الوسطى أقلّ بلدان العالم ازدهاراً تتبعها تشاد في المرتبة الثانية. ولكن في الـ2015 حسّنت تشاد تصنيفها إلى المرتبة الرابعة، وإلى المرتبة السادسة هذا العام. وسجّلت تشاد أعلى مستوىً لها على مؤشّر البيئة الطبيعية.

5- جمهورية الكونغو الديمقراطية:

cg-lgflag

يجب على مواطني الكونغو أن يرفضوا تصنيف بلدهم كثاني أسوأ بلدٍ على مؤشّر الرخاء. وأعلى نتيجةٍ له كانت حصوله على المرتبة الـ131 في مؤشّر رأس المال الاجتماعي.

4- السودان:

4

تراجعت السودان من المرتبة 134 في السنة الماضية إلى المرتبة 145 الآن. وشعب السودان هو ثاني أقلّ الشعوب حريّةً بين الدول التي درسها مؤشّر الرخاء. وتحتلّ السودان موقعها بين أسوأ عشر دولٍ على سبعة مؤشرات من أصل تسعة.

3- جمهورية أفريقيا الوسطى:

_76467875_car_riverside_g

وكما يوحي اسمها، فهي تقع في قلب القارّة السمراء. ويُذكَرُ أنّها حسّنت مرتبتها من كونها أقلّ البلدان ازدهاراً في العام 2015 إلى المرتبة الثالثة هذا العام. ومع هذا فهي بين مجموعة أسوأ عشر دولٍ على ثمانية مؤشّرات.

2- أفغانستان:

une-route-de-la-province-de-helmand-dans-le-sud-de-l-afghanistan_5610161

بلدٌ مزّقته الحروب لعقودٍ طويلة ليس مُستغرباً أن يحتلَّ أدنى مرتبةٍ في مجال الحريّات الشخصية بين جميع البلدان التي جرت دراستها، وثالث أسوأ بلدٍ على مؤشّر الحَوكمة.
باجتماع هذه العوامل السابقة مع نتائجَ سلبية على المؤشّرات كافّة تبقى أفغانستان في المرتبة الثانية لأقلّ الدول ازدهاراً في العالم للعام الثاني على التوالي.

1- اليمن:

_86875470_yemen_sanaa_rubble_g

كبلدٍ منكوبٍ بحربٍ أهليّة، يحتلّ اليمن أدنى مرتبةٍ على مؤشّرات الاقتصاد، والمشاريع، والحوكمة؛ والمرتبة قبل الأخيرة على مؤشّر رأس المال الاجتماعي؛ وبين أقلّ ثلاث دولٍ في مجال الحريّات الشخصية.


ترجمة: رامي أبو زرد
تدقيق: رزان حميدة
المصدر


 

عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)