عشر كوارث طبيعية متوقع حدوثها في المستقبل القريب

كل عام تقع العديد من الكوارث الطبيعية مثل: الأعاصير، العواصف والزلازل. بالرغم من أن بعض المناطق تتأثر بتلك الكوارث دون غيرها؛ فقد تنبَّأ العلماء بحدوث تلك الظواهر منذ قرون. ومع حلول القرن الحادي والعشرين؛ تنبأ الكثير بوقوع كوارث طبيعية في المستقبل القريب والبعيد. في القائمة التالية عشر كوارث طبيعية قد تحدث بأي دقيقة.

10- حرائق الغابات، الولايات المتحدة 2015-2050:

توقع علماء البيئة في الولايات المتحدة أنه بحلول عام 2050 سيصبح موسم حرائق الغابات أطول بثلاثة أسابيع، وسيمتد مسافة أكبر في الغرب. ففي إحصائية سُجٍلت في عام 1999 مساحة الأراضي المحروقة تضاعفت ثلاث مرات من 2.2 مليون إلى 6.2 مليون قيراط، مما يعنى أن الولايات المتحدة ستحترق في المستقبل القريب. ومن المتوقع حدوث ما يتراوح ما بين 30.000 إلى 50.000 حريق سنوياً، فقريباً ستصبح الولايات المتحدة جحيماً على الأرض.

9- ثوران بُركان”باروبونجا” آيسلندا 2014:

في أغسطس عام 2014 قامت السُلطات برفع التحذير من احتمالية ثوران بُركان”باروبونجا” الموجود بآيسلندا. والسبب في ذلك حدوث العديد من الزلازل في المنطقة المُحيطة لعدة أيام. بدأ العلماء بتَوقُّع ما يمكن حدوثُه في حال ثوران البُركان، فالبعض توقع ذوبان الجليد المُحيط بالجبل مما سيُحدِث فيضان والبعض الآخر توقع أن يؤدي الثوران إلى ثورانات أخرى في بُركان”تورفاجوكال” مما سوف يُدمٌر الأنهار التي تَمُد آيسلاندا بالطاقة.

في 23 أغسطس عام 2014 ثار بركان”باروبونجا” وانتهى رسمياً في فبراير 2015. نتج عنه 1.5 كيلومتر مكعب من الحمم البركانية و86 كيلومتراً مربعاً من المساحة المُغطاة بالحمم البركانية.

8- زلزال تشيلى 2015-2065:

في 1 إبريل عام 2014 وقع زلزال مُدمّر في”تشيلي” بدرجة 8.2 على مقياس ريختر. أدى الزلزال إلى حدوث انزلاق أرضي وموجة تسونامي. فهذا الزلزال فتح المجال لتوقع حدوثه بقوة أكبر في المستقبل القريب.

يرجع سبب حدوث الزلزال إلى أن واحدة من الصفائح التكتونية وتُدعى”نازكا بلايت” انزلقت أسفل صفيحة أمريكا الجنوبية. تقع تلك المنطقة في “حزام النار” والذي يقع في المحيط الهادئ ويحتوي على 75% من براكين العالم النشطة. أخرج الزلزال 33% فقط من الضغط الموجود أسفل الصفائح تاركاً البقية للمستقبل القريب.

7-الزلزال المُزدوج، اليابان 2017:

في 11 مارس عام 2011 ضرب مدينة “توهوكو” زلزال بدرجة 9.0 على مقياس ريختر وكان مصدره على بعد 372 كيلومتراً من الساحل الشمالي الشرقي للعاصمة “طوكيو” مُخلِّفاً موجة تسونامي بلغ ارتفاعها تسعة أمتار. وتوقع العلماء حدوث زلزال مُماثل في جُزُر”ايزا” في المستقبل القريب.

6- ثوران بُركان “فوجي” اليابان 2015-2053:

بعد زلزال “توهوكو” شَهِدَ عِشرون من البراكين النَشِطة في اليابان نشاطاً زلزالياً مُتزايداً، مما أدى إلى توقعات بثوران أحدهم يوماً ما. تمتلك اليابان 110 براكين، منهم 47 نَشِطين وهذا يعنى ثورانها في مدة 10.000 عام ماضيين أو إطلاق الغازات. تشير الحسابات إلى افتراضية حدوث ثوران كل 38 عاماً. يُعتبر جبل”فوجي” أطول بركان في اليابان حيث يبلُغ طوله 3.773 متر. وفي يونيه 2014 أشار تقريراً بإمكانية ثورانه مما أدى إلى قلق المواطنين. يقع جبل”فوجي” على بُعد 100 كيلومتر من العاصمة “طوكيو” وفي حالة ثورانه سيتم إجلاء 750.000 شخص وقد تقبع المدينة تحت التراب.

5- زلزال-تسونامى، أوريجون 2015-2065:

يتوقع العلماء حدوث زلزال بدرجة من 8.0 الى 9.0 درجة يُتبع بموجة تسونامي في ساحل “أوريجون” خلال الخمسين عاماً القادمة. والسبب في تلك الكارثة هو وجود صَدع في القشرة الأرضية على بُعد 97 كيلومتراً من سواحل “أوريجون”.

4- غرق الساحل الشرقى، الولايات المتحدة 2050-2100:

في أكتوبر 2012 خلّف الإعصار “ساندي”العديد من المُدن تحت الماء وبسبب قوته أعلنته وكالة “ناسا” أقوى عاصفة والتي تحدث كل 700 عاماً. بالرغم من ذلك؛ يُشير مستوى البحر على الساحل الشرقى إلى احتمالية غرق العديد من المدن بحلول عام 2050. وفي دراسة أكدت أن مستوى البحر في الساحل الشرقى يرتفع ثلاثة أو أربعة أضعاف أي منطقة أخرى في العالم. يتوقع ارتفاع منسوب المياه إلى 79 سنتيمتراً بحلول عام 2050 في مدينة “نيويورك” مما يؤدي إلى احتمالية غرق 25% من المدينة.

3- أكبر موجة تسونامي، البحر الكاريبي:

يتوقع العلماء ثوران بُركان “كمبر فيجا” الموجود بجُزُر “الكناري” وسوف يخلق أكبر موجة تسونامي سيشهدها التاريخ. فقد وجد العلماء صدع في تركيب البُركان عند ثورانه الأخير على الجانب الأيسر مما جعله غير مستقر. إذا ثار بُركان”كمبر فيجا” مرة أخرى سيُكَوِّن الجانب الأيسر انزلاقاً أرضياً، والذي سينتج عنه أكبر موجة تسونامي سيشهدها التاريخ. فقد تم تقدير سرعة الموجة ب 800 كيلومتراً في الساعة بارتفاع 100 متر وستصل “فلوريدا” بعد تسعة ساعات من تكوّنها.

2- زلزال مُدمر، كاليفورنيا 2015-2045:

يتوقع العلماء حدوث زلزال ضخم قد يتعدى 8.0 درجة سوف يضرب كاليفورنيا في العقود المقبلة. وسوف يُخَلِّف دمار “كاليفورنيا” بالكامل وأجزاء أخرى من الساحل الغربى. كما يتوقع العلماء أن الزلزال سوف يُسبِّب حدوث موجات عنيفة والتي تتحرك بسرعة 11.600 كيلومتراً في الساعة مُسببة أضراراً جسيمة للطرق والمبانى.

1- عاصفة شمسية كبيرة 2015-2025:

وقع أكبر انفجار شمسي في عام 2012 والذي أدى إلى قطع مدار الأرض وتدمير المحطة الفضائية “ستيريو”. فهذا الانفجار الشمسي كان على بُعد أسبوع من تدمير الأرض. بعد تحليل تسجيلات العواصف الشمسية خلال الخمسين عاماً الماضية، وُجِدَ أن هناك احتمالية بنسبة 12% أن تضرب عاصفة شمسية الأرض خلال العشرة أعوام القادمة. إذا حدث هذا؛ سوف تتداخل مع أنظمة الراديو وتحديد المواقع والأقمار الصناعية والاتصالات.


اعداد: دنيا عسل
تدقيق: ريمون جورج

المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.