عشر معلومات علينا معرفتها عن المهبل

لا يستطيع معظم الناس التمييز بين الفرج والمهبل، وأيضًا لا يعرف الكثير من الناس ما يُعرف باسم العِجان؟ (المنطقة الملساء بين الشرج والمهبل أو القضيب)، عندما يفكر الناس بالأجهزة التناسلية للأنثى، فإنهم بشكل مبدئي يفكرون في الجنس، ولكن هناك ما هو أكثر من ذلك يجب على المرأة معرفته، مثل كمية دم الحيض، شكل الشفرات الصحيحة وما يجب توقعه عند الولادة.

كل هذا يجعلنا نشارك معكم هذا المقال:

١- غالبًا ما نسميه بـ “المهبل” ليس هو المهبل

عادةً ما نعتقد أن المهبل هو الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى، ولكن في الواقع هذا هو الفرج، وفي استطلاع قامت به منظمة “Eve Appeal” وجدت ان ثُلثي النساء غير قادرين على التعرف على الفرج، ما يصدم أكثر هو أن السيدات لديهم معرفة بجسد الرجل أكثر من معرفتهن بأجسادهن، وبالرغم من وجود كثير من المقالات التي تحث السيدات على الاهتمام بجمال أجسادهن، إلا أنه لايتسنى لهن فعل هذا وهن غير قادرات على معرفة “ما هو الفرج!”.

2- لا أحد يعرف حقًا ما هي النشوة الجنسية لدى المرأة

إن النشوة لدى الأنثى ليست غامضة تمامًا، ولكن لا توجد طريقة قياسية لتحديدها، وهو ما جعل العلماء يشكّون بأن بعض الإناث لا تحدث لهن النشوة إطلاقًا، يقول عالم الأعصاب نيكول براوس أنه عندما يقوم الرجال بالقذف، يصاحبه انقباضات عضلية منتظمة يمكن قياسها عند النشوة، وفي دراسة تمت عام ١٩٨٠، وُجد أن عدد من النساء حدثَ لهن انقباضات مماثلة عند النشوة، ولكن نساء أُخريات حدثت لهن النشوة بدون هذه الانقباضات، وهو ما يجعل من الصعب معرفة “متى تصل المرأة إلى النشوة؟”.

3- النشوة لدى الأنثى تجعلها تحتاج للتبول

من وجهة نظر بيولوجية، دائمًا كان هناك تساؤل عن ما هي وظيفة النشوة لدى الأنثى، وطبقًا لـدكتور براوس أنها أحد الأسباب التي تجعل الإناث بحاجة للتبول بعد ممارسة الجنس، وهي فكرة جيدة لأن التبول بعد الجنس يساعد على الحماية من البكتيريا ومنعها من الدخول إلى الإحليل، مما يقلل عدوى مجرى البول.

4- يمكن بناء مهبل من قضيب وكيس صفن

يبدو أن الفروج والقضبان مختلفة تمامًا، ولكن في الواقع أنهما متشابهان إلى حد كبير، وهذا لأننا جميعًا من نفس أنسجة الجنين بنفس الأعضاء التناسلية التي لم تبدأ في التمايز إلا بعد اثنا عشر أسبوع (بالنسبة للإناث) من هذه المنطقة الجلدية بين الخصيتين، حيث أن الشفرة الخارجية في الفرج تشبه كيس الصفن، في الواقع تمت عمليات جراحية بهذه الطريقة لبناء مهبل لنساء متحولة من قضيب وكيس صفن، ولكن هذه العملية صعبة في قضاء الحاجة، ويمكن أن يطول التعافي منها لمدة أسابيع.

5- يمكِنك أن تشتري حفاظات عُشبية

تُصاب معظم السيدات ببعض التشنجات أثناء الحيض، وأحيانًا لا تجدي مخففات الألم نفعًا، فلجأت بعض السيدات لبدائل تتضمن القنب، وهو مُحرم في بعض الدول، لكن إذا كنتي من سكان كلورادو أو فلوريدا فهناك مواقع إلكترونية يمكن ان توفره لك، كما تمتلك الممثلة “ووبي جولدبرج” وسيدة الأعمال “مايا إلىزابيث” شركة تقوم ببيع القنب في شكل منتجات غذائية مختلفة.

6- البظر يشبه شكل سفينة الفضاء

يظهر البظر في الرسوم التوضيحية الطبية كـزِر صغير، ولكن في الحقيقة هو أشبه بشكل سفينة فضاء، حيث توجد تركيبات تشريحية للبظر تحت الشفرات، كما توجد سيقان البظر والتي تمتلئ بالدم عند إثارة المرأة، مما يجعل الفرج يمتد للأمام حيث تمتلك المرأة أنسجة تمددية كما يمتلك الرجل.

7- يمكنكِ أن تقومي بتدريب مهبِلك رياضيًا

بعض الآلام التي تحدث عند ممارسة الجنس تكون متعلقة بعضلات أرضية الحوض البولي، وأحد العلاجات لذلك هو العلاج الطبيعي للحوض البولي، والذي يتضمن رسائل داخلية وخارجية لمنطقة أرضية الحوض، وليست السيدات فقط التي تحتاج لمثل هذه التمرينات، فالرجال أيضًا يعانون من آلام في هذه المنطقة.

8- الأشياء تتغير مع السن، ولكن ليست كلها للأسوأ

الشيخوخة وتوقف الدورة الشهرية تحديدًا يؤديان إلى انخفاض مستوى هرمون “الإستروجين” عند المرأة، مما يؤدي إلى صِغَر المهبل وضيقه في السيدات البالغات هذا السن واللاتي لا تتم إثارتهن جنسيًا، ومن الممكن أن يكون مؤلمًا، ولكن، ماذا عن السيدات التي تمارس الجنس بعد هذه الفترة؟ ينبغي عليهم ممارسة الجنس بطريقة منتظمة حتى يظل المهبل نشيطًا، وهذه الفترة من الممكن أن تُعتبر أفضل الفترات في الحياه الجنسية للسيدات.

9- يمكن الإثارة من خلال الرضاعة

تقول الكاتبة الأمريكية كريستين أنها كانت تتم إثارتها أثناء إرضاع طفلتها في حالة من حب الطفلة، وأنها جربت أن تستخدم هزاز أثناء الرضاعة، وطبقًا لدراسة أُجريت عام ١٩٩٩، أن الإثارة في هذه الحالة هي ظاهرة طبيعية، وهنا تحدث النشوة بسبب انقباض الرحم وانتصاب الحلمات والتلامس، وهو ما يؤدي إلى مشاعر قوية لا يمكن تثبيطها.

10- يمكنكِ صناعة الفن بدم الحيض

في كثير من الأعمال الفنية ما بين عامي 1973 و 2009 يظهر اللون الأحمر، وهو عبارة عن دم الدورة الشهرية (الحيض)، حيث تظهر اثنتا عشرة سيدة تضع أحمر الشفاه من دم الحيض، وهاهي جانيفر وصديقها روب يقومان باستخدام دم الحيض الخاص بها وتصويره بأشكال مختلفة وهو في المياه، والحقيقة أنه يظهر بشكل جميل ويتم حفظه، ولكن الرائحة لا تكون لطيفة على الإطلاق.


  • ترجمة: ديفيد فرج
  • تدقيق: محمد حسين
  • المصدر

إعداد ديفيد فرج

ديفيد فرج

طالب بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا .. عاشق للفيزياء وعلوم الكون .. مهتم بالتاريخ وخاصة التاريخ المصري الفرعوني .. محب للموسيقي والفنون ومطلع علي الآداب .. متطوع كعضو (Fundraising) في Enactus zewail city