عشر عادات لاشخاص عاشوا لعمر يناهز المئة عام

Obit Supercentenarian

عشرُ عاداتٍ لأشخاصٍ عاشوا لعمرٍ يناهزُ المئة عام


 

هل تريدُ أن تحيا للأبد؟ حتّى إن كنتَ لا تريدُ الخلودَ فيمكن الافتراض أنّك تريدُ أن تحيا لفترةٍ طويلةٍ. ومع أن سبعين او خمسة وسبعين عاماً هي فترةٌ كافية لعيش حياةٍ رغيدةٍ ولكن لمَ لا نسعى للأعلى؟ كأن يصبحُ عمرنا في خانة المئات مثلاً!
صدّق أو لا ولكن أغلب الناس يصلون إلى حدّ القرن، فوفقاً لآخر البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء فإنّ النموّ السكّاني المئويّ ازداد بنسبة 65% على الصعيد الوطني خلال العقود الثلاثة الماضية، لذلك فإنّ هذا ممكن (حرق السعرات الحرارية، بناء العضلات، وأيضاً تحسين المزاج في التحدّي الذي قمنا به، امشِ قليلاً لواحدٍ وعشرين يوماً واخسر كثيراً).
وبالطبع فإنّ الجينات تلعبُ دوراً كبيراً في عدد السنوات التي ستعيشها، حيث أنّ الأشخاصَ الذين يعيشون لعمر مئة عام لديهم أقاربَ قد عاشوا لهذا العمر الاستثنائيّ أيضاً، وبالإضافةِ إلى الجينات فإنّ نمطَ الحياة مهمٌّ كذلك. وبالرغم من عدم وجود دليل تعليمات يضمن لك أن تضيء مئة شمعة على قالب حلوى عيد ميلادك فهناك بعضُ العادات التي تميل لأن تكون شائعة بين المعمّرين.

1- الاختلاط والتعايش:

getty-180408616-social-hero-images

لا تعتقد بأنّ نادي الأشخاص المعمّرين يجلس فيه المعمّرون بمللٍ أغلبَ الوقت، هم حتماً لا يخرجون ويضربون بعصيّهم الغليظة، ولكنّهم يخرجون ويختلطون بالأشخاص حتماً.
“داونغ جيت كاي” (Downing Jett Kay) التي تبلغ من العمر 108 أعوام لديها شعارٌ هو : “شكّل صداقاتٍ جديدةً وحافظْ على القديمة” وقالت أنّها تشارك في كنيستها، في مجتمعها، في منظّمات المرأة و في مجموعةٍ أسبوعيّةٍ لمناقشة الأحداث الحاليّة كما قالت بأنّها تجعلُ قضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء أحدَ أولويّاتها.

 

2- ممارسة التمارين والتعرّق بالنسبة للعجائز:

gettyimages-111661999-exercise-blend-images-terry-vine_0

الأشخاصُ الذين يمارسون نشاطاتٍ جسديّةٍ لمدة سبعِ ساعاتٍ في الأسبوع تكون خطورة الموت المبكّر لديهم أقلّ بنسبة 40% من أولئك الذين لا تتجاوزُ مدّة نشاطهم ثلاثين دقيقةً في الأسبوع، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراضِ والوقايةِ منها، وهذا ينطبقُ على كبار السنّ أيضاً فقد يصبحون غير قادرين على الركض أو المشي لمسافة ميلٍ بالسرعة نفسها حين كانوا أصغرَ سناً أو الوصول إلى أعلى إمكانياتهم في حملِ الأوزان ولكن المعمّرين يجعلون العمل حتّى التعرق عادةً لهم.
وجدتْ دراسةٌ أجريت على مجموعةٍ من المعمّرين من أوكيناوا أنّ هناك كثرة وثبات في النشاطِ الجسديّ لديهم من خلال الاعتناء بالحديقة، الرقص، المشي، ممارسة فنون القتال (الدفاع عن النفس) كالتاي تشي.
سواءً اخترتَ التمارينَ الاعتياديّة أو الالتزامَ بممارسة تمريناتك فعليك أن تسعى إلى القيام بمزيجٍ من الآيروبيك، تمارين التوازن وتمارين تقوية العضلات.

 

3- القيام بالتمارين الذهنية:

gettyimages-85745363-brain-games-bloom-productions

المحافظةُ على الدماغ نشيطاً وسليماً يقي من الإصابة بالعديد من الحالات التي تودي بالحياة كمرض الزهايمر، إنّ الأشخاصَ الذين يسعون إلى بلوغ السنوات الذهبية عليهم تمرين أدمغتهم تماماً كما يمرّنون أجسادهم.
وعلى عكسِ ما يظنّه بعضُ الأشخاص، فإنّ المسنّين لا يقضون أغلبَ وقتهم بمشاهدة التلفاز بل يقومون بتعلّم استخدام الإنترنت مثلاً، أو يبدأون بممارسة هوايةٍ جديدةٍ كالرسم أو الحياكة، يسافرون إلى أماكنَ جديدةٍ أو يعودون إلى الدراسة، حيثُ أنّهم يعلمون أن الدماغ الخَمول قد يؤدّي إلى مشاكلَ صحّية أو إلى الموت حتى.

4- رؤية النصف الممتلئ من الكأس:

gettyimages-114333955-half-full-elena-elisseeva_0

ووجدت الدراسةُ التي فحصت السمات الشخصية لأشخاصٍ من الشعب الاشكنازي اليهودي تتراوحُ أعمارهم ما بين 95 و 107 سنة، أنّ معظَمهم لديه سلوكيات إيجابيّة وروح الدعابة، مما يشير إلى أنّ تلك الصفات يمكن أن تلعبَ دوراً في عيش حياة أطول. وتقول نورما مارتن، ذات ال 100عام، والتي تعيش في ساراسوتا فلوريدا أن التفاؤل ساعدها بالتأكيد على المضيّ قُدُماً في الحياة، تماماً مثل أي شخص آخر، كان لها نصيبها من الأفراح و الأتراح، ولكنّ تفاؤلها ظلّ قائماً. “كانت لي حياةٌ جيّدة مع زوجي وأطفالي الاثنين. أشعر أنّي كنتُ منعّمة كلّ حياتي”، حسب أقوالها.
وتقول “لطالما نظرتُ إلى الجانب الأفضل من الحياة، وأنا أحبّ ذلك.”
لين أدلر، مؤسّسة مشروع التوعية المئويّ الوطنيّ، والمشارِكة بتأليف كتاب”احتفل بعامك المئة: أسرار المعمّرين للنجاح في العمل والحياة”، تقول أنّ التفاؤل هو جزءٌ من ما تعتبره روح المعمّرين.
انظر الى الصفات الأخرى التي يملكها المتفائلون: ببساطة، المعمّرين لا يستسلمون بسهولة، كما أنّ لديهم قدرةٌ ملحوظةٌ على إعادة التفاوض مع الحياة عند كل منعطف، قبول الخسائر والتحدّيات والتغييرات التي تأتي مع التقدم في السنّ.

 

5- هدّئ أعصابَك:

getty-475923403-chill-out-uwe-krejci

ميّزة أخرى لامتلاك السلوك المتفائل قد تكون القدرة الجيّدة على التحكّم بالتوتر، يقول تشوس أنّه حاولَ أن يعيشَ حياةً خاليةً من التوتّر من خلال الجدال النادر مع الاّخرين، البقاء هادئاً، ومن خلال كونه شاكراً.
في الواقع، يمكن للتوتّر المزمنِ أن يُضعف من مناعتك ويسهمَ في مشاكلَ صحيّة مثل أمراضِ القلب، ارتفاع ضغط الدم، السمنة، ومرض السكّري.
خفض التوتّر الخاص بك عن طريق كتابة مذكراتك، التحدّث إلى أحد أفراد الأسرة الداعمين لك أو صديق، التمارين الرياضيّة، الانخراط في أنشطة الاسترخاء أو السعي لطلب المساعدة من احد المختصّين، قد يساعد على إطالة حياتك.

 

6- الاستماع إلى أمعائك:

getty-141310870-listen-to-gut-karly-pope_0

يربطُ تشوس نظاَمه الغذائيّ مع طول عمره. في حوالي سنّ الخمسين بدأ بتناول طعامٍ صحّي أكثر، وتفضيل المزيد من الفاكهة ومجموعة متنوعة من الخضروات مثل الكرنب وغيرها من الخضراوات الورقية.
المعمّرين الأوكيناويين كان لديهم تقليد بتناول طعامٍ قليل السعرات الحرارية ومليءٍ بالخضار، كما أنّهم يتوقفون عن الأكل عندما تكون المعدة ممتلئة بنسبة 80% فيما يسمّى ب”هارا هاشي بو” وهذا يعطي المعدة الوقتَ الكافي لإرسال إشارةٍ إلى مركز الشبع في الدماغ.

7- المواظبة على متابعة الوزن:

gettyimages-155771035-scale-jgi-jamie-grill_0

أدلر، التي كانت تعملُ مع المعمّرين لمدّة ثلاثين عاماً تقول من خلال تجربتها أنّ المعمّرين اليوم هم أكثر صحّة من المعمّرين قبل 25 أو 30 عاماً، وهذا قد يكون عائداً في جزءٍ منه إلى زيادة البحوث والمعرفة حول أهميّة الحفاظ على وزنٍ صحّيٍ للجسم.
زيادة الوزن أو البدانة تزيدُ من خطرِ الإصابة بأمراض القلب، السكتة الدماغية، ارتفاع ضغط الدم، السكري من النوع 2، توقف التنفّس أثناء النوم، مشاكل في الجهاز التنفسي، وبعض أنواع السرطان، الأمر الذي يؤدّي الى تقصير العمر.

8- تناول الادوية بحذر:

gettyimages-82087248-pop-pills-caution-ballyscanlon_0

على الرغم من أنّ هذا يبدو ضرباً من الجنون، ولكنّ التخفيف من زيارات الطبيب والأدوية قد يساعدك على العيش لفترةٍ أطول. هذا لا يعني أنّه يجبُ عليك الغاء الماموجرام المقبل الخاص بك أو التوقف فوراً عن تناول الأدوية الموصوفة.
من المهمّ أن ترى الطبيب للحصول على الرعاية الوقائيّة وعندما يكون الأمر ضرورياً تناول الأدوية عند الحاجة، مع ذلك يقول فاسرمان أنّ تناولَ العقاقير في أيّ وقتٍ شعرت فيه بالقليل من الوجع، أو التسابق إلى الطبيب مع كل شهقةٍ يمكن أن يؤدّي إلى علاجاتٍ لا لزوم لها وآثارٍ جانبيةٍ وأدويةٍ وأخطاء طبّية ربما يمكن أن تقلّل من عمرك (أو نوعية الحياة الخاصة بك على الأقل) ، ويضيف : لتقليل فرص حصول الحوادث الطبّية عليك النظر في مخاطر وفوائد أيّ اختبارات أو إجراءات أو أدوية سواء بوصفة طبية أو بدون.

 

9- قم بما أدرجته في جدولك:

gettyimages-554372309-schedule-kidstock_1

يحلمُ العديدُ من الناس بالتقاعد، ولكنّ العديد منهم يتقاعدون ولا تتحسّن أوضاعهم.
هناك شيءٌ موتّرٌ في الاستيقاظ وأنت لا تدري ماذا ستفعل، ولم تخطط لفعل أي شيء، المجهولُ والمللُ يمكن أن يؤثرَ على صحّة الإنسان العقليّة والجسديّة. هناك شيءٌ ما في الدماغ يجعله يقدّر الجدولة والروتين اليومي المنتظم حيث أنه يخفّف التوتّر ويعطي الإنسان هدفاً فهو مفيد بشكلٍ أو بآخر لذلك من الضروري وضعُ جدولٍ لنفسك عند التقاعد وهو ببساطة روتين يومي تحدد فيه ماذا ستفعل كلّ يوم عندما تستيقظ في الصباح.

10- لا تتغافل عن أخذ القسط الكافي من النوم:

getty-187591117-beauty-rest-vladimir-godnik_0

دوروثي كامون تبلغُ من العمر مئة عام و تعيشُ في الباكوركي نيو مكسيكو تقول:
على الرغم من أنّ العملَ الجادّ والتصميم قد ساعدها على العيش لمدّةٍ طويلةٍ، فإنّ النوم الكافي قد لعب دوراً مهماً أيضاً.
“الحصول على النوم الكافي هو جزءٌ من نمطِ حياةٍ صحّي، ويمكن أن يفيدَ قلبَك ودماغَك”
كما تعتقد كامون أنّ جعلَ النوم أولويّة يمكنه أن يساعدَك على عيش حياةٍ أطول.
النومُ أقلّ من سبعِ ساعاتٍ في الليلة الواحدة على مدىً متواصلٍ مرتبطٌ بالإصابة بمرض السكّري، ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، السكتة الدماغية، الاكتئاب وزيادة الوزن، ،السمنة وزيادة مخاطر الوفاة، وفقاً للأكاديمية الأميركية لطبّ النوم، فإذا كنت تريد أن تعيش حياةً طويلة ًوصحيّة تأكّد من الحصول على النوم الكافي.


ترجمة: رغد القطلبي
تدقيق: روان بركات

المصدر

أؤمن بالعلم لأنه المنهج الوحيد الذي قدم الاسباب والتفسيرات وهو السبيل الوحيد للارتقاء بالمجتمعات