عشر حيل يستخدمها النادلون لا يلاحظها أغلب الناس

يستخدم الناس الحيل والخدع في مختلف مجالات الحياة، والتي لا يعرف معظمنا شيئًا عنها.

وفي مكان كالمطعم، هناك عشرات الأسرار.

قررنا أن نشارككم بعض الطرق الماكرة التي يستخدمها النادلون في المطاعم.

1- قاعدة “الطاولات الذهبية”:

إذا استطعت أخيرًا الحجز في مطعم ذو شعبية، وعلى الرغم من كونه فارغًا، إلا أنك ستجد نفسك جالسًا في أقل الأماكن راحة قرب الباب.

لا تتفاجأ، فبهذه الطريقة يجذب المستثمرون العملاء: بخلق انطباع أن مطعمهم مشغول تمامًا.

العديد من مالكي المطاعم يطبقون قاعدة “الطاولات الذهبية”: حيث يجلس الناس المهمون على الشرفة، بجانب النافذة، أو في وسط الغرفة في محاولة لخلق انطباع أفضل عن المؤسسة.

2- علامة “محجوز” لا تعني دائمًا أنه محجوز:

هل لاحظت أن أفضل طاولات المطعم دائمًا محجوزة على ما يبدو؟ على أية حال إنها لا تكون دائمًا محجوزة.

وغالبًا يتم إبقاء هذه العلامات الصغيرة لمنع الأزواج من أخذ طاولة ذات ستة مقاعد لأنفسهم.

3- يزيل النادل عن عمد أطباقك:

هل تعرف هؤلاء الناس الذين يشعرون بالقلق من أن يزيل النادل طعامهم إذا تركوا الطاولة لثوانٍ قليلة؟ حسنًا، هذا بالفعل هدف العديد من النادلين: إزالة أطباقك في لحظة انتهائك من آخر لقمة.

الفكرة من ذلك هي أن الطاولة الخالية سوف تحرج الزبون بما فيه الكفاية ليطلب شيئًا آخر.

4- طريقة طرح السؤال تحرمك الخيار:

يستخدم النادلون أيضًا حيلة “السؤال المغلق”.

والتي تسير كما يلي: إذا لم تذكر المشروب في طلبك، عندها سيسألك النادل “نبيذ أبيض أم أحمر؟” ستشعر عندها بالحرج إن رفضت النبيذ، على الرغم من أنك لم تكن تنوي طلب أيًا منها.

5- يملأ النادل عمدًا كأس النبيذ خاصتك كل الوقت:

حالما تظهر زجاجة النبيذ على طاولتك، عندها سيستخدم الفخ التالي: سيحوم النادل بشكل مستمر حول طاولتك مالئًا كأسك بشكل مستمر بعد كل رشفة.

إنه يحاول جاهدًا جعل زجاجتك تنتهي بينما لا تزال تأكل، حتى يجبرك على طلب واحدة جديدة.

6- الطلبات الأغلى تذكر أخيرًا:

استخدمت هذه الخدعة أصلًا من قبل الفرنسيين.

حيث يهمهم النادل قائمة النبيذ بأقصى سرعة ممكنة تاركًا إياك تكرر ببساطة آخر شيء قاله، لكن آخر شيء قاله هو دائمًا الأغلى.

7- الوجبات الخفيفة هي حيلة أيضًا:

تبدو الوجبات الخفيفة المجانية أمرًا لطيفًا من قبل المطعم.

لكن في الواقع، تكون عادة من النوع الذي يثير العطش.

تبقى الوجبة المجانية على حسابهم، لكن الماء، النبيذ، والقهوة ستكون ضمن فاتورتك.

لا يجب أن تغفل أيضًا أمر الكوكتيل والحلوى المجانية، فهي محاولة لإبقائك لفترة أطول كي تصرف مالًا أكثر.

8- شيء بسيط حول الموسيقى:

ذا طلبت تخفيض صوت الموسيقى، فإن النادل نادرًا ما ينفذ طلبك، لكنه دائمًا سيقول أنه قد فعل ما طلبت.

ومن المفارقات، ستبدو الموسيقى كأنها أصبحت أخفض بالفعل.

لماذا؟ كلما كانت الموسيقى أعلى، فإن فرصة تحركك لا شعوريًا لمواكبة إيقاعها ستزداد وبالتالي ستأكل أكثر.

9- لن يوصي النادل بالمواد الجيدة ولا السيئة منها:

إذا كان النادل يحاول جاهدًا أن يجعلك تطلب شيئًا، فإن ذلك إما لأنه بحاجة للتخلص من طبق ما عبر تشويش طلب الزبون، وبذلك يحصل على مكافأة لبيعه، أو لاحتوائه على منتج محدد سوف تنقضي صلاحيته قريبًا.

لذا لا تستمع لمحاولته لإقناعك، بل اتخذ قرارك بنفسك.

10- حيل الكوكتيل:

هذه مجموعة من الحيل المستخدمة مع الكوكتيلات والمشروبات:

  • الشارة الملزمة للساقي بتقديم الكوكتيل للزبائن السكارى غالبًا ما تتحول لتكون خليطًا جيدًا جدًا لما تبقّى في بعض الزجاجات.
  • تخلط البيرة القديمة في خلاط كهربائي لإعطائها المزيد من الرغوة.
  • إذا لم يتمكن الساقي من إضاءة كوكتيل “B-52″، فإن ذلك على الأغلب بسبب استخدامه الفودكا بدلًا من المكونات الأساسية.
  • ينتج النبيذ الوردي “Rosé” من مزج النبيذ الأحمر مع الأبيض.

بالطبع لا تستخدم جميع المطاعم هذه الحيل.

هناك الكثير من المؤسسات الجيدة بالفعل، ولكن من الأفضل أن تبقى شكّاكًا قليلًا.


  • ترجمة: بشار منصور.
  • تدقيق: ريمون جورج
  • المصدر