عشر حقائق مذهلة عن ساعة بيغ بن

ربما سمعت مؤخرًا عن خبر “صمت” ساعة بيغ بن الشهيرة لمدة أربع سنوات، والتي تعتبر أطول مدة صمت في عمر الساعة الذي يمتد لأكثر من قرن ونصف، بسبب أعمال صيانةٍ وترميمٍ لجرس الساعة العملاق ستكلّف حوالي 29 مليون جنيه إسترليني.

نقدّم إليك عزيزنا القارئ في هذا المقال عشر حقائق ربما لم تكن تعرفها عن هذه الساعة الأشهر في العالم.

1- يعتقد الكثيرون أن هذا الاسم هو اسم المبنى أو البرج الذي تقع فيه الساعة، وهذا خطأ، فحتى العام 2012 كان البرج يُسمى “برج الساعة” وجرى تغييره إلى “برج إليزابيث” بمناسبة اليوبيل الماسي لجلوس الملكة على العرش.

في الحقيقة، إن Big Ben هو اسمٌ للجرس الضخم داخل البرج.

2- يُعتقد أنه سُمي نسبة لمفوّض الأشغال آنذاك، السير بنجامين هول، الذي أسندت إليه مهمة الإشراف على إعادة بناء مبنى البرلمان عام 1855.

3- آخر مرة صمت فيها الجرس كان في العام 2007، بينما كانت المدة الأطول بين عامي 1983 و 1985، وكان ذلك لإجراء الصيانة له.

4- يزن الجرس حوالي 14 طنًا، ويبلغ قطره 2.7 متر، وقد وصل للساحة بواسطة عربة يجرّها 16 حصانًا.

5- لتقريب مدى ضخامة هذا الجرس لذهنك أكثر، يجب أن تعرف أن عملية تبريده بعد الصب قد استغرقت 10 أيام كاملة، وقد تشقق عند أول اختبار له، أما الجرس الثاني فقد تشقق بعد سنة كاملة، وبعد تعديله ظل يُقرع حتى أيامنا هذه.

6- هناك أسطورة تقول أن الجرس لو رن 13 رنةً متواصلة، فإن الحياة ستدبّ في تماثيل الأسود في ساحة ترافلغار ليدمّروا لندن، وأسطورة أخرى تقول أن الأسود ستدافع عن المدينة ضد الأعداء… والخيار لك، فأي الأسطورتين ستصدّق؟

7- توجد عدة غرف في برج إليزابيث، إحداها كانت عبارة عن زنزانة لحبس أعضاء البرلمان المخالفين لقوانين الجلسات.

8- يعتبر البرج أكثر المباني تصويرًا في بريطانيا، كما أنه أحد مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو.

9- يضم البرج 4 ساعات عملاقة، كما يضم أربعة أجراسٍ صغيرة، في كل ربع ساعة يدق أحدها دقةً مختلفة عن الآخر.

10- لإبقاء الوقت دقيقًا بالثواني في هذه الساعات العملاقة، فإن المهندسين يعدّلون ضبطها 3 مرات أسبوعيًا.