عشر حقائق مذهلة عن الجسد الانثوي

عشر حقائق مذهلة عن الجسد الأنثوي


أحرزَ العُلماء الكثير من التقدم في فهمِ الجهازِ التناسلي للمرأة وذلك بعدَ أن كان الإغريقيّون يظنّون أنَّ رحم المرأة بإمكانهِ التحرّك في الجسم وإحداث الكثير من المشاكل الصحيّة، ومع كلّ ذلك التقدّم تظلّ الألغاز تُحيط بجهازِ المرأة التناسلي. في هذا المقال نعرض لكم حقائقَ علميّة غريبة عن المهبل والرحم والجي سبوت كما سنعرض أيضاً بعضَ الألغاز التي لم يتمكن العِلم من حلّها بعد.

١- كان دافينشي مُخطئاً:

1

نجحَ ليوناردو دافينشي في رسمِ التشريح الإنسانيّ وما تزال الكثير من رسوماتهِ صالحةً حتى اليوم وغايةً في الدقّة إلّا أنّهُ فشِل في رسمِ تشريحِ الجهاز التناسليّ للمرأة، وبحسبِ كلام أستاذ التشريح الإكلينيكي دكتور بيتر أبراهامز-Peter Abrahams الذي يعمل في جامعةِ فافريك-Wawrick University فإنَّ رسم دافينشي للجهاز التناسلّي الأنثويّ يُشبه الجهاز التناسلّي للحيوانات، ويرجع ذلك إلى العددِ المحدود في جُثث الإناث ممّا استدعى دافينشي لاستخدامِ مُخيلتهِ وتوقّعِ شكل الجهاز التناسلّي.

٢- الرحم مطّاط للغاية:

2

عندما لا يُستخدم الرحم فإنَّ حجمهُ الطبيعي يبلغ حوالي ٧.٥ سم في الطول بينما يبلغُ عرضهُ حوالي ٥سم وعندما يحمل الرحم طفلاً تتغير هذهِ الأرقام بشكلٍ كبير وبسرعة، ففي الأسبوعِ العشرين أثناءَ الحمل يصل الرحم إلى السُرّة، بينما يصل الرحم إلى الحدّ السُفلي للقفص للأضلاع في الأسبوعِ السادس والثلاثين أثناءَ الحمل.

٣- المهبل حامضيّ المجال:

3

المجال في المهبل حامضيّ برقم 4.5أس هيدروجيني، وهذا الرقم يُعادل مجال الطماطم والبيرة، و يرجع السبب في هذا المجال الحامضيّ إلى عملِ بكتيريا اللاكتوبسيلس-Lactobacillus التي تُنتج حِمض اللبن وهو الحمض المُسيطر على المهبل. تُفيد هذهِ البكتيريا المهبل لأنها تُساعد في طردِ البكتيريا الضارّة من اقتحامِ المهبل.

٤- غِشاء البكارة مُبالغٌ فيه:

4

بينما يعتبر غشاء البكارة العلامة الأساسيّة للعُذريّة عِندَ الكثيرين، فإنّه فقط نسيج صغير يدور حول فتحة المِهبل ومن السهلِ تمزيقهُ إمّا بالجِماع أو غيرِ ذلك مما يعني أنَّ غشاء البكارة ليسَ علامةً على العُذريّة ولا يُحدّد ما إذا كانت المرأة قد قامت بعلاقةٍ جنسيّة أم لا.

البكارة الرتقاء هي عيبٌ خُلقي نادر في غشاء البكارة حيثُ يكون الغشاء بلا فتحاتٍ تماماً مما يحبس الدم والإفرازات داخل الرحم ويُسبب الكثير من المشاكل الصحيّة. علاج هذهِ الحالة هو شقّ جراحي في غشاء البكارة لحلّ المشكلة.

٥- هل الجي سبوت موجودة أم لا؟:

5

الجي سبوت هي منطقة حساسّة للغاية ومثيرة للتحفيز وقد أفادت الكثير من النساء في الوصول إلى الرعشةِ الجنسيّة عن طريقِ إثارةِ الجي سبوت ولكنَّ العلوم التشريحيّة لا تمتلك الكثير من المعلومات عن الجي سبوت. في وقتٍ قريب قامَ الجرّاح الذي يعمل في فلوريدا أدام أوسترزنسكي-Adam Ostrenski باكتشافِ نسيجٍ قابلٍ للانتصاب في جُثةِ امرأة تبلغُ منَّ العُمر ثلاثة وثمانين َعاماً ويزعم هذا الطبيب أنَّ هذا النسيج هو الجي سبوت، ولكنَّ الكثير من العُلماء قالوا أنَّ هذا النسيج قد يكون أي شيء آخر خصوصاً وأننا لا نعرف ما إذا كانت هذهِ المرأة قد وصلت إلى الرعشةِ الجنسيّة عن طريقِ إثارة الجي سبوت. ويبقى السؤال هل الجي سبوت موجودة أم لا وما إذا كانت الجي سبوت امتداداً داخليّاً للبظر أم أنها نسيجٌ مُستقلٌ بذاته.

٦- الأشياء تتضاعف أحياناً:

6

الرحم ثُنائيّ القرن هو حالةٌ نادرةٌ للغايّة وتعني وجود رحمين لدى المرأة بدلاً من رحمٍ واحد وتحدثُ المُشكلة أثناءَ تشكيلِ الجنين حيث من المفترض أن يوجد داخل الجنين أنبوبان يلتقيان مع بعضهما، ولكن في هذه الحالة لا يلتقيان ويقوم كلّ أنبوب بالتحولّ إلى رحمٍ مُختص بذاته. كما توجد أيضاً حالة تتّسم بتضاعُفِ المهبل فيخلقُ مسارينِ مُتشعبين كلٌّ يصل إلى رحمه.

٧- تحديدُ الحملِ ليس بالأمرِ السهل:

7

الحمل لا يُقاس بأخرِ يومٍ لانتهاء الدورةِ الشهريّة، ولهذا فإنَّ الأمر ليس بهذهِ السهولة لأنّ المرأة لا تتذكر اليوم الذي حملت فيه بالتحديد ولكنّها تتذكر آخر يومٍ في دورتها الشهريّة، كما أنّ الوقتَ الدقيق للتبويض لا يُمكن معرفته ولا يُمكننا تأكيد الحمل إلّا بعدَ تطوّر المضغة وتعشيشها في جدار الرحم، وهذا سبب عدم دقةّ تحاليل الحمل البيتيّة.

٨- حماية الدورة الشهريّة تطورت كثيراً:

8

بإمكانِ المرأة اليوم إبقاءَ الدم تحتَ السيطرة باستخدام الفوط الصحيّة أو التامبون أو أجهزة منع الحمل أو حتى الهرمونات التي توقف الدورة الشهريّة تماماً، أما قبل اختراع هذهِ الأشياء كانت النساء تقوم بالكثيرِ من الأشياء لإبقاءِ الدم تحت السيطرة وهذهِ بعض الطُرق التي كانت تستخدمها النساء قديماً وهي طُرق مذكورة في كتاب “Flow: The Cultural Story of Mensturation” الذي طُبعَ في مطابع سانت مارتن في عام ٢٠٠٩.

• ورق بردي مُخفف وهو اختراع المصريين القدامى.
• قِماش ملفوف حول الخشب وهو اختراغ الأغريقيين القُدامى.
• الورق وهو اختراع اليابانيّين القُدامى.
• قُطن بيردزأي الماصّ-Birdseye cotton وهو اختراع ظهرَ في أمريكا بين الثمانينات والتسعينيات.
• الرباط الضاغط وظهر في فرنسا في أوائل التسعينيات.

٩- التحدُّث عن دورتكِ الشهريّة قد يبني الروابط:

beautiful-best-friends-cute-friends-favim-com-1608884

الكثير من الثقافات تُعلن المرأة غير نظيفة وتمنعها من القيام بالكثيرِ من الأنشطة أثناء دورتِها الشهريّة مما يُعطي المرأة إحساساً بالخجل من هذا الأمر وهذا ما أظهرتهُ دراسة أُقيمت في عام ٢٠١٢، ولكنَّ النساء يشعُرن بالترابط عندما يتحدثن مع بعضهن عن التجارب التي يخُضنها أثناءَ الدورةِ الشهريّة. يقول عالم النفس والباحث تومي أن روبرتس-Tomi-Ann Roberts من جامعة كولورادو في كولورادو سبرينجز لموقع لايفساينس-LiveScience أنَّ التحدُث عنّ الدورةِ الشهريّة يُساعد في حلّ الألغاز التي تدور حول الدورة التناسُليّة للمرأة.

١٠- والت ديزني بإمكانهِ القيام بتثقيفك:

10

كان فيلم الرسوم المتحركة “The Story of Mensturation” هو أولّ فيلم تُستخدم فيهِ كلمة المهبل وكان الفيلم من إنتاج والت ديزني وصدر الفيلم عام ١٩٤٦. كان الهدف من هذا الفيلم تثقيف الأطفال في المدراس عن الصحّة والنظافة الشخصيّة، وقامت شركة كيمبرلي-كلارك-Kimberly-Clark التي تُنتج الآن كوتكس-Kotex برعايةِ هذا الفيلم. يهدف الفيلم إلى شرحِ الحيض وإعطاء الفتيات بعضَ النصائح التي تتضمن جعل الدورة الشهريّة وقتاً سعيداً ومنع آلام الحيض وعدم الشعور بالأسى على أنفسهنَّ.


ترجمة: ميرا المهدي
تدقيق: روان محمد
المصدر


 

طبيبة أعشق العلم و التثقف و أود أن أشارك الناس شغفي في القراءة.