عشر حقائق عن صاحب المدينة الفاضلة “أفلاطون”

من منَّا يعرف أن الاسم الحقيقي لأفلاطون تلميذ سقراط وأستاذ أرسطو الفيلسوف اليوناني الكلاسيكي والرياضيِّ الكبير وكاتب الحوارات الفلسفية هو ” أرستوكليس بن أرستون!”.

لنعرف عن حياة الرجل الفيلسوف الذي خدم بلاده أيضًا واشترك في حربها الأشهر ضد أسبارطة عشر معلومات قد يجهلها جلّنا:

1-فيلسوف على سفر:

اعتاد أفلاطون السفر لمسافات بعيدة، معتقدًا أنه سيفهم وسيتعلم أكثر عن العالم وعن ثقافات الشعوب بواسطة السفر، الأمر الذي ساعده على كسب علاقات سياسية جديدة حاول من خلالها إجراء بعض التغييرات في السيناريو السياسي آنذاك.

2-أفلاطون الشاب:

لم يكن أفلاطون طالبًا جيدًا فحسب، بل كان مصارعًا قويًّا جدًّا وكاتبًا مسرحيًّا، الأمر الذي يُعتبر أحد أهم أسباب شهرته حتى يومنا هذا.

3- سقراط وأرسطو:

كان سقراط صديقًا ومعلمًا لأفلاطون في الوقت ذاته، ويذهب البعض فيقول أنَّ معظم أعمال أفلاطون مستوحاة من أعمال سقراط، ولا غرابة في كون أعمال التلميذ مستوحاة من أفكار المعلم.

أما أرسطو فهو تلميذ أفلاطون الذي عمل معه لفترة طويلة من الزمن.

4-“الدفاع عن سقراط”:

حينما خضع سقراط للمحاكمة وُجِّهت له عدة تهم، وكان من بينها تهمة إفساد عقول الشباب في البلاد، وللردِّ على تلك التهم جاء كتاب أفلاطون “الدفاع عن سقراط” أو ” The Apology”.

5-حوارات أفلاطون:

اشتهر الفيلسوف أفلاطون من خلال حواراته أيضًا، والتي بدأ في كتابتها وهو ابن أربعين عامًا وأنهاها بعد خمس سنوات على شكل مناقشات مع شخصيات تحمل المحاورات أسماءها، وأهمَّها محاورة سقراط التي لاقت اعتراضاتٍ كثيرة.

6-لوحة المعلم والطالب:

توجد لوحة تسمى “مدرسة أثينا” رسمها الفنان الإيطالي ” رافائيل” يظهر فيها معلمٌ وطلابه يتحاورون في درسٍ ما.

كان ذلك المعلم هو أفلاطون وتلاميذه.

7- الأدب اليوناني:

ومن الحقائق الهامَّة أيضًا عن الفيلسوف الكبير أنه كان أحد أعظم من ساهم في رِفعة الأدب الإغريقي ولا نجافي الحقيقة إن قلنا أنَّ أفلاطون هو أحد أفضل وأعظم الكُتَّاب الذين شهدهم الأدب اليوناني.

8-هدف المحاورات:

قام الفيلسوف الإغريقي أفلاطون بكتابة محاوراته الشهيرة لأنه اعتقد أن كتابته لها سيساعده على فهم ماهيَّة الفلسفة الذاتية.

9-الجمهورية:

كتاب “الجمهورية” هو أعظم وأشهر ما كتبه أفلاطون، حيث يتحدث فيه عن عالمٍ تسوده الحكمة والفضيلة والشجاعة وتديره الحكومة العادلة.

10-الأكاديمية:

قام أفلاطون بتأسيس أكاديمية أثينا في عام 388 قبل الميلاد والتي تُعتبر أول أكاديمية للتعليم العالي في العالم الغربي، ويذهب البعض أبعد من ذلك فيقول أن أكاديمية أفلاطون هي الأولى على وجه الأرض.


  • ترجمة : حمدالله الياسري
  • تدقيق: محمد القيرواني
  • المصدر

مهندس عراقي ومحاضر في كلية الهندسة ،أنا هنا لكي انقل لكم المعلومة بأمانة وكذلك لأمارس هوايتي المفضلة الترجمة