عشر حقائق عن القاص الأبرع أنطوان تشيخوف

هل تعلم أن الرجل المولود في 29 يناير من عام 1860 للميلاد، والمتوفي عن عمر ناهز الأربع والأربعين عاماً، هو أحد أعظم من كتب القصة القصيرة إن لم يكن بالفعل أعظمهم على مدار التاريخ، إن لم تكن تعرف عنه الكثير فهذه دعوة لتتعرف عليه أكثر ..

1- مهنتين .. زوجة وعشيقة..

جميعنا يعرف أنطوان تشيخوف الكاتب العظيم، لكن هل لديكم أدنى معلومة عن كونه طبيباً؟ لقد أحب هذا الرجل كلا المهنتين الكتابة والطب، حتى أنه قال في إحدى المناسبات أنه يعتبر الأدب بمثابة العشيقة التي وقع في أسر غرامها، أما مهنة الطب فهي الزوجة المحبوبة.

2- تشيخوف والمسرح..

جنباً إلى جنب مع أوغست سترندبرغ وهينرك إبست كان أنطوان تشيخوف أحد أهم الشخصيات التي ساهمت في ولادة عصر الحداثة في المسرح .

3- فراق مع المسرح..

بعد كتابة مسرحيته حفل النورس عام 18966م، ترك أنطوان تشيخوف كتابة الدراما المسرحية بعد أن لم تلقَ قبولا من قبل الجماهير آنذاك، ولكن فيما بعد تم إحياءها من قبل قسطنطين ستانيسلافسكي في مسرح موسكو للفنون، وأيضاً في وقت لاحق أنتجوا له مسرحياته( العم فانيا والأخوات الثلاثة وكذلك مسرحيته بستان الكرز).

4- طُموحٌ أدبي أم ربحٌ مادي؟

حين قرر أنطوان تشيخوف دخول عالم الكتابة كان مبتغاه الكسب المادي في بادئ الأمر، وفيما بعد أدرك أن طموحه ومستقبله الأدبي أكثر أهمية من الجانب المادي، وبمجرد اطلاعك على ما كتبه هذا الرجل من قصص قصيرة ومسرحيات ستواجه صعوبات في فك طلاسمها كقارئ، وببساطة فقد نوّه أنطوان تشيخوف أن الكاتب يفترض به أن يكتب القصص والروايات لا لكي يجيب على أسئلة القارئ وإنما ليجعل القارئ يطرح أسئلة أكثر.

5- عائلة كبيرة..

في عائلة تقطن مدينة تاغانروغ الروسية و تتكون من أب وأم وستة أطفال بقوا على قيد الحياة وُلد أنطوان تشيخوف المولود الثالث لهم في يوم صادف فيه مهرجان تنصيب أنطونيوس الكبير.

6- أبوين مختلفين..

ولد أنطوان تشيخوف لأب يدعى بافيل تشيخوف وهو أب تعسفي قاسٍ يعتنق المسيحية الأرثوذكسية الشرقية، وأم تدعى يفيجينيا والتي كان يصفها ولدها بأنها كانت راوية ممتازة في حكاياتها الترفيهية للأطفال.

7- فشل دراسي..

فيما يخص التعليم، فقد التحق أنطوان تشيخوف بمدرسة يونانية خاصة للصبية في مدينة تاغانروغ ولكنه فشل مراراً في اجتياز امتحان الحضارة اليونانية، الأمر الذي جعله يبقى في المدرسة عامًا واحدًا فقط.

8- أسماء مستعارة..

“أنطوني تشيخوني ” و ” رجل بلا طحال ” تلك كانت أسماءً مستعارة استخدمها كاتب القصص القصيرة الروسي حين كان يكتب نصوصاً فكاهية ومقالات قصيرة عن الحياة الروسية المعاصرة آنذاك.

9- طبيب الفقراء..

في العام 18844للميلاد تخرج انطوان تشيخوف طبيباً، المهنة الرئيسية له والتي لم يكسب الاموال منها إلا قليلاً، والسبب يعود إلى كونه يعالج الفقراء مجاناً.

10- غروب شمسه..

وفي اليوم الخامس عشر من شهر تموز عام 1904 للميلاد غربت شمس انطوان تشيخوف وفارق الحياة، ودفن بجانب قبر والده في مدينة نوفوديفيتشي.


ترجمة: حمدالله الياسري
تدقيق: محمد القيرواني
المصدر

مهندس عراقي ومحاضر في كلية الهندسة ،أنا هنا لكي انقل لكم المعلومة بأمانة وكذلك لأمارس هوايتي المفضلة الترجمة