عشر حقائق عن التبرع بالدم

عملٌ له تأثيرٌ كبيرٌ على المجتمع، يطلق عليه الناس التبرّع بالدّم، وعلى اختلاف نوعَيه: فصل الدم “أخذ مكوّنات معيّنة منه”، ونقل الدم الكلّي “أخذ الدم بكل مكوناته”.

هنالك عشر حقائق مهمّة عنه عليك معرفتها:

1- بنوك الدم:

تشرفُ بنوك الدم على عملية نقله وما يطبّق ضمنها من إجراءات.

2- سد حاجة المجتمع:

نظرًا لانخفاض كميةِ الدم اللازمة لسد حاجة المجتمع، على العالم المتقدم أن يشجّع على التبرّع بالدّم غير المأجور.

3- التبرع المباشر بالدم:

يحدثُ غالبًا في البلدان الفقيرة، عندما يمرض أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة ويحتاج لنقل الدم يقوم الصديق أو القريب بالتبّرع المباشر بدمه.

4- عملٌ خيريٌّ:

يعتبر التبرّع بالدم عملًا خيريًّا، بعض المتبرعين يتقاضون مالًا، وبعض الدول تقدّم للمتبرّعين تعويضًا ماليًّا بمقدار انقطاعهم عن العمل للتبرّع بدمهم.

5- عمليّة آمنة:

التبرّع بالدّم عملية آمنة، ويشعر بعض المانحين بألمٍ طفيف عندما تغرز الإبرة في جسدهم فقط.

6- فحص الدم:

يجب فحص دم المانحين بحيث يكون آمنًا من التهاب الكبد الفيروسي وفيروس الإيدز.

7- التاريخ الطبي:

يُطلب التاريخُ الطبّي للمانحين للتأكد من أن التبرّع بالدّم لن يضرّ صحّتهم.

8- كيف تأخد دم؟

قد يؤخذ يدويًّا أو عن طريق المعدّات الأوتوماتيكية.

9- القواعد الموصى بها:

تطبّق منظّمة الصحة العالمية قواعد تبرّع الدم من إجراء الفحص أو الاختبار باستخدام الكواشف المناسبة إلى الموظفين المدرَّبين ومرفقات المختبرات.

10- المشكلة الأساسية:

لن تتمكن البلدان النامية من اتباع تلك القواعد بسبب ارتفاع تكلفتها.


  • ترجمة: ورد عيد
  • تدقيق: سمر عودة
  • تحرير: أميمة الدريدي
  • المصدر