عشر حقائق تظهر مدى غرابة ثروة بابلو إسكوبار

كان «ملك الكوكايين» ابن مزارع فقير، ولكن قبل أن يصل الخامسة والثلاثين من عمره، صار من أكثر الناس ثروة في العالم، وعلى الرغم من أصله المتواضع أصبح بابلو إسكوبار قائد عصابة الميديلين (the Medellín cartel) التي كانت مسؤولة عن 80% من سوق الكوكايين العالمي.

وكانت «إل باترون-El Patron» تشتري منه بحوالي 420 مليون دولار أسبوعيًا، مما جعله واحدًا من أغني تجار المخدرات على الإطلاق.

ويمكن التأكد مما تبلغه ثروة إسكوبار، والتي تقدر بالثلاثين مليون دولار، بالنظر إلى ما يلي:

1- في منتصف الثمانينات:

كانت تحصل عصابة إسكوبار على حوالي 420 مليون دولار في الأسبوع، وهو ما يساوي 22 بليون دولار في العام.

2- وصل إسكوبار إلى لائحة فوربس العالمية للمليارديرات لمدة سبعة أعوام:

من العام 1987 وحتى عام 1989، فكان مسجلًا سابع أغنى رجل في العالم.

3- في أواخر الثمانينات، كان قد وفر للعالم 80% من الكوكاين الموجود.

4- هرَّب إلى داخل الولايات المتحدة الأمريكية خمسة عشر طنًا من الكوكايين يوميًا.

استنادا إلى الصحفي «إيون جريللو-Ioan Grillo» فقد هرَّبت عصابة الميديلين معظم الكوكايين مباشرةً عبر ساحل فلوريدا، وكتب جريللو: «كانت تبعد تسعمائة ميل عن الساحل الشمالي لكولومبيا، وكان الكولومبيون ونظرائهم من الأمريكيين ينزلون البضائع المهربة جويًا إلى البحر، ومن هناك كانت تندفع نحو الشاطئ في زوارق بخارية سريعة، أو قد يلقونها فوق بر فلوريدا مباشرة ويتركونها تصطدم بالأرض ناحية الريف».

5- بكلمات أخرى، أربعة من كل خمسة أمريكيين يتعاطون الكوكايين كانوا يحصلون عليه من (إل باترون).

6- تعرض ملك الكوكايين لخسارة 2.1 مليار في الأرباح كل شهر، ولكن ذلك لم يكن مهمًا حقًا.


وقعت ثروة إسكوبار الهائلة في مشكلة عندما لم يعد قادرًا على غسل أمواله بسرعة كافية، عندها لجأ لإخفاء كومات من النقود في أراضي كولومبيا الزراعية، وفي البيوت المتهدمة، وفي جدران بيوت أفراد العصابة، وذلك استنادًا لما قاله روبرتو إسكوبار (Roberto Escobar ) -الذي كان محاسب العصابة وشقيق القائد- في كتابه:

« The Accountant’s Story: Inside the Violent World of the Medellín Cartel»

7- كان ينفق 2500 دولار على الأربطة المطاطية كل شهر.

بينما كان إخفاء أو تدمير كمية باهظة من المال مشكلة هامة، واجه الأخوين مشكلة أساسية أخرى، وهي تنظيم الأوراق المالية، وتبعًا لروبرتو إسكوبار، فقد أنفقت العصابة حوالي 2500 دولار في الشهر على الأربطة المطاطية التي استخدموها في ربط الأوراق المالية مع بعضها.

8- أشعل حريقًا باستخدام مليوني دولار لأن ابنته كانت تشعر بالبرد.

في لقاء أجرته صحيفة دون جوان عام 2009 مع ابن بابلو إسكوبار (جوان بابلو) كان يصف الحياة مع ملك الكوكايين، ووفقًا لما قاله فقد كانت العائلة تعيش في مخبأ في مناطق ميديللين الجبلية، وعندما شعرت مانويلا ابنة إسكوبار بالبرد الشديد، قرر إسكوبار أن يشعل النار في مليوني دولار كي يبقيها دافئة.

9- كان يطلق عليه روبن هود (Robin Hood) بعدما تبرع بالمال للفقراء، وبنى عدة منازل للمشردين، وأنشأ سبعين ملعب كرة قدم للمجتمع، كما بنى حديقة حيوان أيضًا.

10- قطع وعدًا مع كولومبيا أن يُسجن ولكن في سجن فاخر، وقد بناه بنفسه وأطلق عليه «La Catedral – he Cathedral» .

في عام 1991، سُجِن إسكوبار في سجنه الذي صممه بنفسه، في ظل اتفاقه مع الحكومة الكولومبية، وكان مسموحًا له أن يختار من يُسجن معه ومن يعمل في السجن، كما كان بإمكانه أيضًا إدارة أعمال عصابته واستقبال الزوار، وكان ذلك السجن مزودًا بملعب لكرة القدم، ومنطقة للشواء، وباحات واسعة، كما كان هناك أيضًا مبنى مخصص لعائلته، ولم يكن مسموحًا للسلطات الكولومبية بالاقتراب من السجن بمسافة تقل عن ثلاثة أميال.


  • ترجمة: منة الله حسن.
  • تدقيق: إسراء زين الدين.
  • المصدر
  • مصادر:

Killing Pablo, El Narco: Inside Mexico’s Criminal Insurgency

Don Juan magazine

The Accountant’s Story: Inside the Violent World of the Medellín Cartel