عشر حقائق تثير الدهشة عن النوم

عشرُ حقائق تثير الدهشة عن النوم


 

أتظنّ أنّك مُلِمٌّ بكلّ ما يتعلّق بشأن النوم؟! عليك مراجعة معلوماتك، فثمّة أشياء عديدةٌ قد لا تعرفها بخصوص النوم، ومنها ما قد يدهشك! يحتاج الجسم البشري إلى النوم ليستعيد طاقته ويجدّد نشاطه. وللنوم قدرةٌ على الشفاء، فهو يساهم في تركيب الهرمونات وترميم الأنسجة، بل ويساعد كذلك في نموّ العضلات. من أجل هذا كلّه يحتاج الأطفال فترات نومٍ طويلة. على كل حال، إليكم بعض الحقائق الغريبة عن النوم والتي نادراً ما يُسلّط الضوء عليها، وما يزال يكتنفها الغموض.

10- نحن نقضي ثُلُث حياتنا تقريباً في النوم.

image001

هل كنت تعلم بهذا الموضوع؟ رغم جميع الأبحاث التي أُجريت بهذا الخصوص، لم يجدِ العلماء جواباً لماذا نقضي هذه المدة الطويلة من حياتنا في النوم. وللذكر، فإن بعض الناس ينامون أكثر من ثلث حياتهم. كوننا جميعاً متفرّدين، فلكلٍّ منّا فترةٌ محدّدةٌ من النوم يتطلّبها جسمه.

9- ستتخلّص من 500 سُعرةٍ حرارية في حال نومك لثماني ساعات.

image002

وإذا نمت لفترةٍ أطول، فستستيقظ شاعراً بالجوع أكثر من حالة نومك لأقلّ من ثماني ساعات. إذاً الانتظام في النوم له أهميةٌ قصوى في حال كنت ترغب في تخفيف وزنك.

 

8- يكون ذهنك في حالةٍ نشِطةٍ ليلاً.

image003

ستكون على خطأ إذا اعتقدتَ لوهلةٍ بأن ذهنَك يكون في حالة خمولٍ عندما تغطّ في النوم. في الواقع، ذهنك ليلاً يكون في حالةٍ أكثر نشاطاً وتنبُّهاً ممّا يكون عليه نهاراً. ولهذا السبب يحتاج الجسم قسطاً كافياً من النوم، ليُتيح للذهن مجالاً كافياً للنشاط.

 

7- البشر هم الوحيدون الذين يُؤخّرون نومهم.

image004

صحيح، فالحيوانات والمخلوقات الأخرى تنام طواعيةً، ولا تُدافع النوم. بل ربّما تكون أكثر من البشر ذكاءً فيما يتعلّق بأمر النوم، لحاجة الجسم إليه. ولاحظوا أن صغار الحيوانات لا تدافع النوم أبداً. فعلى سبيل المثال، من المعروف أنّ صغار القطط تنام دون سابق إنذار خلال لعبها، ولذا تبدو ظريفةً حينها.

 

6- يغمرنا الشعور بالتعب والإرهاق في فترتين من اليوم.

image005

الفترة الأولى تكون حوالي الساعة الثانية صباحاً والفترة الثانية تكون حوالي الساعة الثانية بعد الظهر. إذا كنت مستيقظاً في الليل حوالي الساعة الثانية، فستشعر بالتعب. ولهذا السبب يحرص بعض الذين يعملون في ورديّات الليل على أن تكون استراحتهم في هذا الوقت. أما سبب الشعور بالتعب حوالي الثانية ظهراً يعود للشعور بانخفاض النشاط بعد وجبة الغداء، ويتوقّف ذلك على توقيت تناولك الطعام. بعض الناس يشعرون بالتعب في الساعة الثالثة أو الرابعة.

5- قد يمنع الشخير الشخصَ من النوم.

image006

يسبّب الشخير العديد من المشاكل. منها أن الشخص الذي يشخر في نومه قد يكافح للبقاء مستيقظاً لعلمه بأن شخيره مزعجٌ لشريكته. وهذا يصيبه بالأرق وغيره من المشاكل.

 

4- تتحسّن درجة تحمّل الألم كلّما نام الشخص أكثر.

image007

لو كنت عدَّاءً أو شخصاً رياضياً فالنوم ممتازٌ لك، لأنه يقلّل من الشعور بالألم. وزيادة درجة تحمّل الألم تسهم في تعزيز جهاز المناعة.

3- بعد بقائك مستيقظاً لـ17 ساعةً متواصلة، ستمرّ بمشاكل إدراكيّة.

image008

هذا ما خلصت إليه الدراسات. سيصعب عليك تذكّر الأشياء على نحوٍ دقيق. وليست هنا الطامة فقط، بل سيتأثّر إدراكك للأشياء. فقد يغيب عنك السياق المصاحب للأشياء التي تمرّ بها.

 

2- عدم نيلِ قسطٍ كافٍ من النوم يؤثّر سلباً على طول حياة الشخص.

image009

تُظهر الدراسات أن النوم لأقلّ مِن 7 ساعاتٍ كل ليلة، أو الاعتياد على عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم يقلّل مِن متوسّط العمر المتوقّع لك. حتى لو سلّمنا أنّ بعض الناس لا يحتاجون لفترات نومٍ طويلة لكي يهبّوا نشِطين في اليوم التالي، إلا أن أجسامهم لا تتعافى من قلّة النوم.

1- قلّة النوم تؤدّي إلى زيادة الوزن.

image010

تذكّروا أن النوم يساعد على حرق بعض السعرات الحرارية، وبالنتيجة فقلّة النوم تسبّب عكس ذلك: زيادة الوزن. يمكن للشخص أن يزداد وزنه بمقدار 2 كيلو جرام خلال فترةٍ لا تبلغ أسبوعاً بسبب قلّة النوم ليلاً. قد لا يبدو هذا الرقم ذا قيمةٍ للبعض، إلاّ أن تراكمه هو المصيبة.


ترجمة: رامي أبو زرد
تدقيق: رزان حميدة
المصدر

عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)