عشر حركات اجتماعية وسياسية مضلّلة في تاريخ البشرية

معظم الناس لديهم نوايا، وجميعنا نريد أن نخلق صورة أفضل عن أنفسنا، عن عائلاتنا والمجتمع الواسع (في هذا النظام تقريبًا).

لكن بعض الحركات الاجتماعية والسياسية مضللة بحيث أنهم يسببون أضرارًا أساسية أكثر من الأذى الذي يعتقدون أنهم يحاربونه.

10- نشطاء حقوق الرجال

في السنوات الأخيرة، أقيمت حملاتٌ عبر الإنترنت من أجل حقوق الرجال، والمعروفة باسم “مينينيزم” أو “ذكورية”. ويدعي نشطاء حقوق الإنسان، أو MRA، أن النسويات قد نظرن إلى جميع الرجال كخنازير أو مغتصبين جنسيًا.

وهذه الحملة تشير إلى الظلم الذي يتلقّاه الرجال الذين يُرسلون إلى الحرب، ويموتون أصغر سنًا، ويعانون من معدلات أعلى من السَّجن، بالإضافة إلى حرمانهم من حضانة الأطفال.

9- TERFS و SWERFS

من المجموعات المناهضة للنسوية، مجموعة الشاهدات النسويات الراديكاليات المستبعدة (تيرفس) والعاملات في مجال جنس النسويات الراديكالية (سويرفس)، العديد من النسويات يدعين أنه لا يمكن وصف (تيرفس) بأنها حركة نسوية راديكالية على الإطلاق، لأنها تعارض سيطرة الرجال على النساء من خلال رفض قبول المتحولين جنسيًا.

وأُحدثت مؤخرًا حركةٌ لإنتاج ونشر المواد الإباحية التي تصور المرأة كشريكٍ جنسي متساوٍ يستحق الاحترام والحق في الرغبة الجنسية.

وتقول سيرفس أن العاملين في هذا المجال قد تم شراؤهم من أجل المنفعة الخالصة للرجال، فهي تعارض الصناعات الإباحية.

8- المدافعين عن قضية كوريا الشمالية

برغم الواقع المرير لكوريا الشمالية، لا يزال الشعب يعتذر للنظام.

يوجد داخل كوريا الجنوبية كثيرٌ من الناس الذين يتبنون المثل العليا والدعاية من كوريا الشمالية لمتابعة الأعمال الرافضة لبرنامج الولايات المتحدة.

حيث يعتقد البعض أن كوريا الجنوبية تحتلها القوات المتحدة لمنع التوحيد وأن الحكم الذاتي الوطني أهم من الحرية والديمقراطية.

والبعض يرى كوريا الشمالية على أنها بلد متحد بفضل حبهم لزعيمهم.

في 2013 فحص حزب العمال العالمي طبعة ريد داون التي أظهرت أن كوريا الشمالية والبلدان الشيوعية تغزو الولايات المتحدة.

إن الذين يعتقدون أن كوريا الشمالية دولة موحدة وسعيدة لا يمكن أن يفسروا لماذا هرب الكثير من مواطني كوريا الشمالية من البلاد، ناهيك عن سبب تعرض الكثيرين منهم للتعذيب والقتل في معسكرات الاعتقال.

يقولون إنها دعاية، لكن تلفيق نظامٍ كامل من الإرهاب سيكون مستحيلًا.

7- حركة مناهضة للحلال

تنتج أستراليا الكثير من المنتجات الغذائية التي تحمل شهادة حلال وهذا يدل على المستهلكين المسلمين، ولكن ذلك قد أدى إلى كراهية الأجانب معتقدين أن هذه العملية تمول الإرهاب وتتناقض مع “القيم الأسترالية التقليدية”.

وقيل في أحد المواقع أن هيئات التصديق “تقوم بتمويل المشاريع الإسلامية من أجل النهوض بالشريعة الإسلامية في العالم أجمع”، حيث اتهمت الشركات الأسترالية بأنها متعاطفة مع الإرهاب بما فيهم فيجيمت، كيت-كات.

ليس هناك دليل على أن شهادة الحلال لها أي صلةٍ بالإرهاب، والحملة ضد شهادة الحلال قد تضر الاقتصاد الأسترالي بسبب ارتفاع مستويات الصادرات الغذائية إلى الشرق الأوسط.

6- حركة فريمان على الأرض

نشأت من التظاهر على الضرائب وحركات المواطنين السيادية في الولايات المتحدة، وهم يتجاهلون أي قانون أو دين ويلتزمون برفض الموافقة عليه.

وكثيرًا ما يميزون بين أنفسهم كأفراد وأنفسهم ككيان قانوني تم إنشاؤه بشهادة ميلاد.

وإن سحب الموافقة يسمح لهم بتجاهل أي قوانين أو ديون تحلو لهم. الجرائم الوحيدة هي إيذاء شخص آخر أو ممتلكاتهم أو خداعهم في عقد.

أما القوانين الأخرى فهي اختيارية. وهم ينادون لمفهوم “التمرد القانوني”، لكن الحكومة لديها القدرة والإرادة لتنفيذ القوانين.

ولم يمنع ذلك الكثير من الأفراد من محاولة استخدام الحجج التي تطلقها “حركة فريمان على الأرض” في المحاكم.

5- SAD PUPPIES

كل عام، يتم التصويت على جوائز هوغو للخيال العلمي واتفاقية الخيال العلمي العالمي.

كان الناخبون يصوتون تبعًا للذوق الفردي.

تعتقد حملة sad puppies أن الخيال العلمي فقد طريقه ويريد العودة إلى العصر الذهبي للخيال العلمي.

في عام 2013، بدأت الحملة بتنظيم لائحة من الكتّاب، وفي عام 2015، نجحت في تغيير التصويت في النظام.

وهناك لائحة منافسة تسمى رابيد بوبيز منظّمة من قبل (يوم فوكس)، ابتعدت عن التظاهرات الأخلاقية والتعبير عن المثلية المفتوحة.

وأنها تتعاطف مع مؤامرة تهدد بزعزعة الاستقرار وتشويه سمعة جوائز هوغو تمامًا.

4- ساعة الأرض ويوم الأرض

تم تنظيم ساعة الأرض في عام 2007 من قبل الصندوق العالمي للحياة البرية لزيادة الوعي حول أثر البشرية على البيئة.

وفي حين أن نواياها جيدة، إلا أنها تؤدي للأسف إلى تأثير معاكس على البيئة.

إن شبكات الكهرباء المركزية التي تغذيها محطات توليد الكهرباء لا تتفاعل جيدًا مع الطلب المتزايد على الكهرباء ومنه فإن محطات الوقود الأحفوري تبقى في حالة حرق وبمجرد انتهاء الساعة، يرتفع الطلب على الكهرباء.

والنتيجة هي انبعاث أكثر للكربون. كل 22 أبريل يتم الاحتفال بيوم الأرض، والهدف هو حث الناس على التفكير بزراعة الشجر ودراسة عاداتهم وآثارها على البيئة.

3- شن التحذيرات

انطلقت مؤخرًا حركةٌ في حرم الجامعات تشمل “خلق التحذيرات” على بعض النصوص والموضوعات.

هذه التحذيرات تشير إلى المواد التي قد تكون مزعجة.

وقد حظيت هذه الحركة بأكبر قدر من الدعم في جامعة كاليفورنيا، وانتشرت في جامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وقد شبّه البعض الحركة إلى مفهوم “الصدق التعاطفي” الذي تصوره ألدوس هكسلي، والذي يجبر المظلومين على تعلم الحب والمشاركة في قمعهم.

مواقع إنشاء التحذيرات وغيرها من الحواجز مناسبة لـ “أماكن آمنة” ولكنها غير مناسبة لحيز عام مثل الحرم الجامعي.

2- مكافحة الكائنات المعدلة وراثيًا

تهدد المحاصيل الاصطناعية البيئة والصحة العامة.

وغالبية الهيئات العلمية، قد اختتمت بأن جميع الكائنات المعدلة وراثيًا (GMOs) ليست أكثر خطورة للاستهلاك من المحاصيل المعدلة تقليديًا.

وتحظى بشعبية المزارعين لأنها تقاوم الجفاف والمرض، وتسببت حملات مكافحة الجراثيم المعدلة وراثيًا بالجوع بسبب منع استخدام الأرز الذهبي المخصّب بفيتامين أ، الذي يحسّن التغذية لدى الناس في البلدان النامية.

الشيء الذي يدعو للسخرية هو أن الشركات التي تكافح الكائنات المعدلة وراثيًا تعزز المواقف المضادة للعلم من أجل الترويج لمنتجاتها العضوية.

1- مكافحة اللقاح

ادعى الطبيب أندرو واكفيلد عام 1998 في مقال لانسيت وجود صلة بين لقاح الحصبة وتطور التوحّد.

تطوّر معتقَد مكافحة اللقاح إلى نظرية مؤامرة لابتزاز المال من الآباء.

كما يزعمون أن اللقاحات تحتوي على الزرنيخ ويمكن أن تصيب الأطفال، هذه الادعاءات كلها خاطئة.

إذا كانت نسبة كبيرة من السكان غير ملقحين، فإن أمراض قاتلة ستنتشر مثل الحصبة والنكاف، والتي يمكن أن تصيب الأطفال الملقحين أو الرضع الذين لم يتم تلقيحهم بعد. ك

ما حدث مع رايلي هيوز ذي 32 عامًا، الذي توفي بسبب مضاعفات في السعال الديكي.

وفي بيرت تراجعت أمٌّ كانت معارضةً للقاح في كندا عن رأيها عندما سقط أطفالها السبعة ضحايا بالسعال الديكي.

وأوضحت أن رفضها للقاح كان بسبب معلوماتها الخاطئة.


ترجمة: أمان شعلان
تدقيق: رزان حميدة
المصدر

أسكن في دمشق، أحب الرسم والقراءة وأعشق السفر والسياحة.