عشر تأثيرات متبادلة بين الإنسان والطبيعة

1- بعض الحيوانات تتكيف مع الوجود البشري:

تكيّفت بعض الحيوانات لتعيش في وجود الإنسان، وذلك باعتماد طرق جديدة لتأمين وتخزين الطعام، لتلائم حياة المدينة كالسناجب والغربان.

وحسب دراسة ألمانية فإن ما لا يقل عن 18 نوع من الطيور المهددة تميل لبناء أعشاشها في “حدائق العمل”(مساحات خضراء تحوي مكاتب للعمل فقط)؛ نظراً لكونها معزولة عن ازدحام المدينة وهادئة في الليل مما يجعلها المسكن الأنسب لها والمختبر الأمثل لدراسة سلوكها، ناهيك عن أن المساحة الخضراء تحسن مزاج العاملين.

2- يمكن أن يكون للطرق تأثير إيجابي على الطبيعة:

بحسب دراسة أجراها البروفيسور «أندرو برامفورد-Andrew Bramford» في جامعة كامبريدج؛ فإن بناء الطرق أو تحسينها في بعض الأماكن، قد يكون مفيداً للمناطق المحيطة -لاسيما المناطق الزراعية-، حيث أن للطرق تأثيراً مميزاً في إبعاد الغرباء والمهاجرين عن المناطق البرية، مما يساعد في الحفاظ على الحيوانات والنباتات الضعيفة.

3- الأمهات اللاتي يعشن بالقرب من مناطق خضراء يلدن أطفالاً أكبر حجماً:

بحسب دراسة أجرتها جامعة بن غوريون Ben-Gurion فإن الأمهات اللاتي يعشن في المناطق الأكثر خضرة يلدن أطفالاً بمتوسط وزن أعلى، كما وجدت الدراسة خطراً أقل لولادة أطفال منخفضي الوزن في تلك المناطق، وأنّ متوسط وزن الولادة يكون متدنياً في المناطق المقفرة والمحرومة اقتصادياً.

4- الفقراء في المناطق الأكثر خضرة أقل عرضة للإصابة بالأمراض:

بحسب دراسة رصدية أجراها باحثون في جامعة جلاسكو Glasgow تضمنت كافة العاملين في بريطانيا، باستثناء مرضى السرطان والأمراض الوراثية وإيذاء النفس المتعمد، فإن أعلى معدلات الصحة وأدنى معدلات الوفيات وجدت عند محدودي الدخل الذين يعيشون بالقرب من المناطق الخضراء.

5- الزيادة في الغطاء النباتي ناتج عن تغير المناخ!:

حسب تصوير فضائي أجرته ناسا-NASA فإن معظم الكتل الجليدية التي ذابت بفعل الاحتباس الحراري ظهر مكانها مساحات خضراء، وأظهرت نتائج محاكاة أجراها علماء من مختبر أوك ريدج الوطني Oak Ridge National Laboratory أنّ الإخضرار أقرب ضمن النماذج التي احتوت غازات الاحتباس الحراري، ويعد ارتفاع نسبة غاز النيتروجين في الجو عاملاً مساهماً في ذلك أيضاً.

6- التعرض للطبيعة يحسن الصحة العقلية:

حسب دراسة أُجريت عام 2013 في جامعة إسكس Essex فإن مضاعفات الاكتئاب السريرية انخفضت بشكلٍ ملحوظ لدى 71% من الأشخاص بعد جولة مشي في الطبيعة مما قلل من حالات الاكتئاب بنسبة 45%، بينما 22% زادت حالتهم سوءاً، وبحسب دراسة أخرى في جامعة جنوب كاليفورنيا فإن زيادة المساحة الخضراء في المناطق السكنية يمكن أن يخفض السلوك العدائي والعنف بين المراهقين.

7- البشر يقودون تطور فصائل جديدة:

أدّت بعض التصرفات البشرية إلى ظهور فصائل جديدة لم تكن لتظهر لولاها، إذ يوجد نوع من البعوض ذو عادات توالد مختلفة و مسكنه الأصلي لندن، لم يعد قادرًا على التكاثر مع الفصائل الأخرى، إذ نشأ هذا النوع عند فرار الحشرات إلى الأنفاق التي بناها الإنسان خلال الحرب العالمية الثانية، ليشكل فصيلة مستقلة بذاتها.

8- أعقاب السجائر والحياة البحرية:

يتم التخلص من جزء بسيط فقط من مليارات أعقاب السجائر المستهلكة خلال السنة بالشكل الصحيح، بينما الباقي ينتهي به المطاف في المحيط، تتكون هذه الأعقاب من آلاف الجزيئات البلاستيكية الصغيرة ، وحسب دراسة فإن المواد الخطرة الموجودة في عقب واحد يمكنها تلويث لتر من الماء وقتل أي سمكة تسبح فيه.

9- التلوث الضوئي والربيع المبكر:

حسب دراسة بريطانية أُجريت على أربعة أنواع من الأشجار لمدة 12 سنة، فإن الأشجار القريبة من المناطق السكنية والمعرضة “للتلوث الضوئي” ليلاً، تبدأ بالإزهار قبل الأشجار الأخرى بأكثر من سبعة أيام، مما يُربِك النحل والطيور.

10- دفء المناخ يقود للعنف:

أشارت دراسات إلى أن ارتفاع معدل جرائم العنف في المناطق الدافئة يُعزى إلي فرضيتان، الأولى هي أن الطقس الدافئ يجعل الناس منفعلين وبالتالي أكثر عنفاً، والثانية أن الناس يتفاعلون مع بعضهم أكثر في الطقس الدافئ، مما يزيد فرص العنف، ويعزو آخرون السبب إلى اختلاف درجات الحرارة وليس الحرارة نفسها.


  • ترجمة: عبدالله الزوباني.
  • تدقيق: ماجد حميد محمد.
  • المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.