عشرون حقيقة عن معمر القذافي

muammar-gaddafi

عشرون حقيقةً عن معمّر القذّافي


1- عند وفاته كان القذافي أغنى رجل في العالم، بثروةٍ تقدّر بمئتَيّ مليار دولار. أي أنه كان أغنى من بيل جيتس، ورين بافيت، وكارلوس سلِم مُجتمعين.

1

2- كان للقدافي ميلٌ غريب تجاه كوندوليزا رايس.
وجعل القذافي أشهر موسيقيي بلاده يؤلف أغنيةً لها أسماها “الوردة السوداء في البيت الأبيض”. وكان يحتفظ بألبوم صُورٍ ملأه بصورها.

3- يُظهر أحد الإيميلات الذي نُشر، أنه تمّ غزو ليبيا مخافةَ أن يُطلِق القذافي عملةً إفريقية بغطاء ذهبي من الدينار الليبي.

4- وضع القذافي أسامة بن لادن على لائحة المطلوبين ثلاث سنوات قبل هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

15984165_3728927

5- استدعى القذافي “بيونسيه” لحفلة. وبسبب الانتقادات التي ووجهت بها، تبرّعت بكامل ريع الحفل البالغ مليون دولار -لمؤسسة كلينتون.

6- تألّفت دائرة الحرس الشخصي للقذافي من أربعين امرأة، كُنّ يُعرفن باسم “حارسات الأمازون”. وتوجب أن تكون جميع النساء المؤهلات للعمل عذرواتٍ، اختارهنّ القذافي شخصيًا.

amazonian-guard

7- كان القذافي صديقًا قديمًا لنيلسون مانديلا.

8- وجنوده الذين كانوا يرفضون أوامره بإطلاق النار على المتظاهرين، كان يأمر بحرقهم أحياءَ في ثكناتهم.

9- يُخمّن البعض أن القذافي قُتِل لتحديه النظام المالي العالمي القائم، بنيّته الجريئة لإطلاق الدينار الذهبي الإفريقي؛ ما يعني خروج أفريقيا برمّتها من هيمنة الغرب الاقتصادية.

10- أصرّ عند إجرائه إحدى عمليات التجميل أن يُخدَّرَ موضعيًا فقط؛ وخلال العملية التي استغرقت أربع ساعات، تناول وجبة هامبرجر.

11- أسّس القذافي مشروع النهر الصناعي العظيم دون دعم من الدول الكبرى أو قروض من البنوك الدولية. ويُعتبر المشروع أضخم شبكة في العالم للقنوات والأنابيب تحت الأرض.

11

12- كانت آخر كلمات القذافي عند استعطافه آسريه: “ماذا فعلت لكم؟”

13- خلال فترة حكم القذافي، شهدت ليبيا نموًا لتصبح الدولة الإفريقية الأولى في معدل دخل الفرد ومتوسّط العمر.

14- كان لدى صفية فركاش، زوجة القذافي، عشرين طنًا من الذهب، ما يعني أنّ ثروتها بلغت مليار دولار.

15- يوجد في اللغة الإنجليزية مئة واثنتا عشرة طريقة مقبولةً لتهجئة اسم الديكتاتور “معمر القذافي.”

16- استأجر القذافي العدّاء بين جونسون Ben Johnson، والذي جُرِّد من ميدالياته الرياضية لفضيحة تعاطيه المخدرات، استأجره ليدرّب ابنه الساعدي القذافي الذي كان يطمح للانضمام إلى أندية كرة القدم في إيطاليا. نجح الساعدي في الانضمام لأحدها، ولكنه سرعان ما طُرِد لفشله في اختبار المخدرات.

16

17- كان القذافي مصمّمًا على تحدّي القوى الكولونيالية القديمة وآمن أنّ أيرلندا الشمالية تشبه ليبيا كثيرًا. إذ أنّ الكاثوليك فيها كانوا يخوضون صراعًا ثوريًا ضدّ نير الإمبريالية البريطانية. ولهذا عرض عليهم الدعم بالسلاح والمال.

18- اعتاد القذافي القيام بجولاتٍ على المدارس، حيث يكون في استقباله بعض الطالبات. وإذا أعجبته إحداهنّ كان يربّت على رأسها. وكانت هذه الإشارة لحارساته كي يعتقلن تلك الفتاة ويأخذنها لتصبح إحدى محظيّاته.

19- في العام 2009، أجّر دونالد ترامب قطعةَ أرضٍ للقذافي وبعد ذلك لم يسمح له باستخدامها. وقام ترامب بدفع جميع نقود الإيجار للجمعيات الخيرية.

20- يوجد في السودان فندق خمس نجوم بيضوي الشكل، كان يُعرف باسم “برج الفاتح”، بينما يُطلق عليه في الأوساط الشعبية اسم “بيضة القذافي” لأن تمويله ليبي. (الاسم الجديد: فندق كورنثيا الخرطوم).

وتشبه جدرانه البيضاء وألواح وصفوف نوافذه الزرقاء شخصية R2-D2 في أفلام Star Wars.

burjalfateh


ترجمة: رامي أبو زرد
تدقيق: جعفر الجزيري
المصدر


 

عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)