عشرة كائنات حيّة خلقها الإنسان أو حاول اختلاقها

لقد سُنَّت قوانين البراءات لحماية المخترعين من إعادة اكتشاف اختراعاتهم من قبل الآخرين.

وفي وقت سابق، مُنحت معظم البراءات للتّقدّم التكنولوجي، لكن في هذه الأيام، يبدو أن الناس قد تطرّفوا ببحثهم عن الحماية القانونية لاختراعاتهم.

وهناك مسألة حالية تنطوي على شرعية الحصول على براءة اختراع لكائن حيّ كلياً أو جزئياً من ضمنها البكتيريا والفيروسات والفئران والأسماك والكلاب والأرانب و غداً قد يكون البشر.

10- أونكوماوس

أونكوموس هو أوّل حيوان سُجِّلت به براءة اختراع في العالم، تم إنشاؤه من قبل الباحثين في جامعة هارفارد لدراسة تشكيل وعلاج السّرطان لدى البشر.

وعلى العكس من الفئران العادية، أونكوموس قد أصيب بشكلٍ دائم بالورم الثديي- ما يعادل سرطان الثدي- وهذا يجعل منه أكثر عرضة لتطوير الأورام السرطانيّة.

في أبريل 1988، مُنِحت جامعة هارفارد براءة اختراع لـ أونكوموس، والتي صُنِّفَت على أنّها من ضمن “الثدييات المعدلة وراثيّاً غير البشريّة”.

كما أنّها رخصت لشركة دوبونت للمشاركة في تطويره.

9- أنواع جديدة من البكتيريا الزّائفة

هناك نوع جديد من البكتيريا الزائفة آكلة النّفط كانت أوّل بكتيريا معدّلة وراثيّاً مُنحت براءة اختراع، وقد تمّ ذلك عن طريق إدخال الحمض النوويّ في نوع واحد من أربعة أنواع من البكتيريا آكلة النّفط مشكّلين بذلك نوعاً جديداً من البكتيريا الزّائفة.

قبل التّعديل، كان مطلوباً من جميع الأنواع الأربعة تنظيف تسرّب النّفط فكلّ نوعٍ يستهلك جزءاً مختلفاً من النّفط، ولكن بدلاً من التّنظيف تنافست الأنواع ولم تقُم بالعمل بالشّكل الصّحيح.

8- فايروس ميرس

ما فتئت الأوساط العلمية تتشاجر حول ما إذا كانت الفيروسات كائنات حية أم لا منذ اكتشاف وجودها، ونتجت هذه المعضلة من حقيقة أنّ الفيروسات تتصرّف كمواد غير حيّة خارج جسم المضيف ومثل الكائنات الحية داخل جسم المضيف.

متلازمة الشّرق الأوسط التنفسيّة (ميرس) هو فايروس تنفسيّ عادةً ما يكون مميتاً فهو يسبّب الالتهاب الرئوي وأمراض مماثلة عند البشر.

وهي سائدة في الشرق الأوسط، وخاصّة في المملكة العربية السعوديّة حيث تمّ تشخيصها لأوّل مرة في عام 2012 وحاولت المملكة العربية السعوديّة إجراء بحوث عن الفايروس، لكنّها أُصيبت بالصّدمة عندما علِمت أنّ جامعة ايراسموس في هولندا تقدّمت بطلبٍ للحصول على براءة اختراع للفايروس، جنباً إلى جنب مع عملية الكشف والوقاية.

وبموجب اتفاقيّة الأمم المتحدة للتنوّع البيولوجيّ، من المفترض أن ينتمي فيروس ميرس إلى المملكة العربية السعوديّة.

ثمّ عُلِم لاحقاً أنّه قد تم إرسال الفيروس إلى هولندا من قبل طبيب مصري في جدة دون إذن السعوديين.

7- الأرانب

شركة المختبرات البيوكيميائية و الدوائية لديها براءة اختراع لأرنب.

ليس أرنباً معدلاً وراثيّاً ولكن أرنب طبيعي تضررت عيناهُ عمداً بسبب محلول السكر أو الملح وتُرِكت مفتوحةً بشكلٍ دائم لأغراض البحث والرّبح.

6- المحار ثلاثيّ الصّيغة الصبغيّة

المحار ثلاثي الصبغية لديها ثلاث مجموعات من الكروموسومات، على عكس المحار العادي التي تملك مجموعتين.

هذا يجعل منها أكبر وأكثر بدانة ولكن أيضاً عقيمة، مما يعني أنها لا تتكاثر.

وبالتّالي، فإنّها متاحة على مدار السنة وعادةً ما يُصبح المحارُ شحيحاً خلال أشهر الصيف موسم التّزاوج.

5- النعجة دوللي

دوللي هي أوّل حيوان ثديي في العالم ناتج عن الاستنساخ.

وبدلًا من كونها نتاج بويضة مخصبة، أُخذت مادة الحمض النووي لها من خلية أنثى خروف.

هذا جعل دوللي استنساخ مثالي من الأغنام فقد كانت تحمل نفس التركيب الجيني.

تمّ استنساخ دوللي في عام 1996 وعاشت حياة طبيعية حتى الموت الرّحيم في عام 2003، وقيل أنّها أنجبت العديد من الحملان خلال حياتها (6.5 سنوات).

4- البيجل

في مطلع هذا القرن، اخترعت جامعة تكساس طريقة لإعطاء البيجل عدوى الرئة التي من شأنها أن تنتهي إلى وفاتهم، ويغطي طلب البراءات اللاحق أي حيوان تستخدم فيه هذه الطريقة.

3- الخنازير

في عام 2005، واجهت شركة التّكنولوجيا الحيويّة الزراعيّة مونسانتو غضب الجمهور عندما حاولت الحصول على براءة اختراع عدد خنازير أكثر من العدد الذي يُفترض أنّه خُلق فيما مضى.

طُبّقت البراءة على ذرية الخنازير وتقنيات التّكاثر المرتبطة بها.

لم يكن هذا بالتأكيد اختراعاً، بل هو ما ندعوه بالانتقاء الطبيعي وهو شيء قامت به الطبيعة لقرون.

مونسانتو خلقت الأدوات لجعل الأمور أسهل فقط.

2- غلو فيش

غلو فيش هي أوّل حيوان أليف مُعدّل وراثياً في العالم. مُنح براءة اختراع على أن يضيء تحت تأثير الأشعّة فوق البنفسجية.

عندما يُنظر إليها تحت الأضواء العادية، يبدو وكأنها ككلّ أسماك الزّيبرا العادية.

تتوهّج غلوفيش بإضافة جينات الفلورسنت التي تسبب توهّج المرجان في جينات أسماك الزّيبرا.

1- سلمون الأكوادفانتاد

يتمّ إنتاجُه عن طريق إضافة الجينات إلى السلمون الأطلسي من سلمون المحيط الهندي (شينوك).

والنتيجة هي سمك السلمون المُعدّل وراثيّاً والذي ينمو على مدار السّنة بدلاً من مواسم مُحدّدة مثل السّلمون الأطلسيّ.

وهذا يعني أن سمك السّلمون أكوادفانتاد ينمو مرتين أسرع من سمك السّلمون العادي، وهو متاح على مدار السنة.


  • ترجمة : منال القرنة
  • تدقيق لغويّ: رنا خضر
  • المصدر

حالمة وشغوفة بالفيزياء والفن