عشرة حقائق غريبة عن التقبيل

10- أصل الكلمة

يعود أصل كلمة «Kiss – قُبلة» إلى الكلمة الانكليزية القديمة “Cyssan” والتي تعني من الناحية الفنية التقبيل.

رغم أن لا أحد متأكد تماماً من أصل كلمة “Cyssan”، إلا أن الناس يعتقدون بأنها تمثل الصوت الذي يصدره الناس أثناء التقبيل.

9- عشرة بالمئة من سكان العالم لا يُقَبلون

في أيامنا هذه، ما يقارب التسعين بالمئة من ثقافات العالم تقوم بالتقبيل.

والعشرة بالمئة الباقين لا تفعل لأسباب متنوعة، فمثلاً في بعض المناطق في السودان يؤمنون بأن الفم هو نافذة الروح ويخافون من أن تتم سرقة أرواحهم عبر التقبيل من فم لآخر.

8- كيف انتشرت عادة التقبيل حول العالم

العلماء غير واثقين من كيفية حصول ذلك، بل وغير واثقين مما إذا كان تصرفاً فطرياً أو مكتسباً.

ولكن هناك اعتقاد بأنه بدأ من خلال «قبلة التغذية» حيث تقوم الأم بمضغ الطعام في فمها وتمرره لفم صغيرها كما الطير.

7- هناك حيوانات عديدة غير البشر تقوم بالتقبيل

على الرغم من أنها لا تُقبل بنفس الطريقة ذاتها التي نُقبل بها، إلا أن العديد من الحيوانات تنخرط في سلوك حميمي يتشابه بشكل ملحوظ مع عادتنا في التقبيل.

فالشمبانزي كثيراً ما تظهر سلوكاً شبيهاً بالتقبيل بعد عراك كطريقة للتعويض بقبلة إن صح التعبير.

6-للتقبيل العديد من الفوائد

أظهرت العديد من الدراسات أن التقبيل بالإضافة لكونه ممتع للغاية فإنه صحي أيضاً، في الواقع كل قبلة تساعد على تقوية جهاز المناعة وإبقاء الأسنان نظيفة فاللعاب الناتج عند التقبيل يساعد على تنظيف الفم من البكتيريا الخطيرة، بالإضافة لخفض ضغط الدم.

5- علم التقبيل

أولئك الذين يقومون بدراسة فعل التقبيل يميلون للتركيز على بيولوجيا التقبيل والهرمونات المشتركة، ويعتقد العلماء أن التقبيل يستطيع أن يوفر أدلة حسية كحاسة التذوق والشم التي تشجع على التقبيل.

4- الأرقام القياسية العالمية للتقبيل

يعود الرقم القياسي العالمي لأطول قبلة إلى التايلانديين “Ekkachai” و “Laksana Tiranarat”، فقد استمرت قبلتهم لثمان وخمسين ساعة وخمس وثلاثين دقيقة وثمان وخمسين ثانية.

3- يشمل التقبيل كيمياء فعلية

أظهرت دراسات أن التقبيل في الواقع يفرز مادة الدوبامين وهو هرمون قوي يؤثر على نفس مناطق الدماغ التي يؤثر عليها الكوكايين، ويمكنه أن يسبب مشاعر قوية للغاية من الاشتياق والرغبة، ويسبب أعراضاً كقلة النوم وانخفاض الشهية.

2- بلدان مُعادية للتقبيل

لا يزال يوجد إلى الآن العديد من البلدان حيث يعتبر فيها إظهار العاطفة علناً تصرفاً غير قانوني، وقد تكون العقوبة وحشية للغاية ما بين السجن والجلد.

1- الخوف من التقبيل

الجميع يخاف من القبلة الأولى، فماذا لو أخفقنا ونفر منا الشريك.

هذا الخوف خطير للغاية ويعرف باسم «فوبيا القبل – philemaphobia» وكالكثير من المخاوف لا يمكن لهذا الخوف أن يذهب مع مرور الوقت ويعاني أصحابه من محاولة فهم خوفهم.


المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.