عشرة اسباب نفسية تبرر لماذا يهاب الناس المهرجين

عشرةُ أسبابٍ نفسيّةٍ تبرّرُ لماذا يهابُ الناسُ المُهرّجين


 

1. الابتسامة المطليّة (المرسومة)

10a-creepy-clown-smile-162662437

الإنسانُ بطبيعته كائنٌ اجتماعي ويتفاعل مع الآخرين بقراءة التعابير على وجوههم، قراءةُ وجهِ المُهرّج تكونُ صعبةً بسبب الإبتسامة المرسومة على وجهه برغم أنّ الإنسان يدرك أنها ابتسامة مزيفة الا أنهّا تُسبّب شعوراً بالإنزعاج وعدمِ الراحة.

 

2. تصرّفاتُ المُهرّج غيرُ مُتَوقّعةٍ ولا يمكنُ الوثوقُ بها

9b-bloody-clown-maniac-596356064

يحاولُ المُهرّج دائماً الخروجَ عن المألوف كجزءٍ من وظيفته، وأن يتصرّفَ بطرقٍ غير عاديّة، ويمارسَ خدعاً على الجمهور؛ كأن يرشّهم بالماء من الزهرة التي يحملها أو يرمي قالب كعكةٍ في وجوههم. هذه التصرّفات تجعلُ إلانسانَ غيرَ قادرٍ على توقّع تصرفات المُهرّج وهذا يسبّبُ الإزعاج.

3. الخوفُ من المجهول

8a-clown-portrait-472801766

عادةً يصَنّفُ المُهرّجون على أنّهم مخيفون وغير معروفين، حيثُ أنّ الناس لا يستطيعون تصنيف المُهرّج، فهو بالنسبة لهم صورة مُجرّدة ولا يعرفون من هو الشخص الموجود خلفَ الوجه المرسوم أو المطليّ.

4. المُهرّجون مخيفون ويصعبُ التعاطفُ معهم

7a-creepy-clown-185895257

ذلك لأنّ المُهرّجَ يكونُ في زيّ وحالة المُهرّج دائماً، من السهل أن يستوعبَ الإنسان وظيفة المُمّثل مثلاً وطبيعتها لأنّها تكون حالةً مؤقّتةً، لكن يصعبُ عليه استيعابَ رغبة الشخص في أن يكون مُهرّجاً طوال الوقت، فالتواجدُ بقرب المُهرّج يجعلُ الإنسانَ يشعرُ بالتهديد ولكن ليس بشكلٍ كافٍ ليركضَ أو يهرب.

 

5. الهستيريا الجماعيّة

6-clown-hysteria

الهستريا الجماعيّة هي ظاهرةُ إنتشارِ نوبةِ هلعٍ بين مجموعةٍ من الأفراد. في عام 2016 انتشرت نوبةُ هلعٍ من المُهرّجين، حيث قام عددٌ من الاشخاص بالتنكّر بزيّ المُهرّج المخيف، وإثارة الهلع والخوف بين الناس كمزحةٍ، وانتشرت هذه الظاهرة حول العالم أجمع، كما أنّ السلطات ألقت القبضَ على بعض الحالات المشابهة في امريكا بتهمة خلقِ تهديداتٍ إرهابيّة.

6. ثقافةٌ شعبيّةٌ

5-pop-culture-clowns

الخوفُ نوعان: نوعٌ فطريٌّ أو غريزيّ وهذا النوع طبيعيّ، ومثالٌ عليه الخوفُ من المرتفعات. النوعُ الثاني هو الخوفُ المُكتَسَب ومثالٌ على الخوف المُكتَسب بسبب المُهرّجين هو “جون واين قايسي” او John Wayne Gacy جون قايسي كان قاتلاً مُتسلسلاً وكان يتنكّر بزيّ المُهرّج في وقت فراغه.هذه الحادثة تسببّت في خلق الcoulrophobia او الخوف من المُهرّجين حتى لدى الأشخاص الذين لم يعانوا منها من قبل.

 

7. صدمةٌ نفسيّةٌ في مرحلة الطفولة

الأشخاصُ الذين يخافون من المُهرّجين غالباً ما يرجعُ سببُ خوفِهم لصدمةٍ حدثت في طفولتهم سواء في السيرك أو في حفلة عيد ميلاد.
في الفيلم الوثائقيّ الذي أنتجته ناشونال جيوغرافيك National Geographic تظهرُ امرأةٌ تعاني من مرض الخوف من المهرّجين. هذه المرأة تعرّضت في طفولتها لصدمةٍ لها علاقة بالمهرّجين وعندما أصبحت راشدة تطورت الصدمة الى coulrophobia وأصبحت تخاف وتصرخ عند رؤية مهرّج.

8. عقدةُ الشعورِ بالنقص والأقليّة

3b-clown-complexes-511518672

الشخص العادّي لديه قدرٌ لا بأسَ به من السعادة والثقة بالنفس ولايحتاج ليضحك على شخصٍ مثل المهرّج ولأن الكثير من الناس لا يريدون أو يحتاجون هذا النوع من الضحك في حياتهم فإنهم يشعرون بعدم الارتياح عندما يحاول المُهرج إجبارهم على الضحك.

 

9. ببساطة المُهرّجون ليسوا مُضحكين

2a-unfunny-clowns-511520840

مع تقدّم الزمن يتغيّر نوع المادة التي يجدها الأشخاص مُضحكةً، كذلك مع المُهرّجين فهي لم تعد مادةً مُضحكة او مُمتعة بالنسبة للجمهور، لذلك يجدُ الناس صعوبةً في التفاعل مع المُهرّجين خصوصاً إذا لم يجدوا تصرفاتهم مُضحكة، والأفراد وخصوصاً الأطفال يتولّدُ في داخلهم شعورٌ بالتوتّر وعدم الراحة عندما يكون مُتوَقعٌ منهم أن يضحكوا وهم ليس لديهم رغبة حقيقية بالضحك.

 

10. نظرية الغريب لسيغموند فرويد Freud’s uncanny theory

1b-creepy-clown-again-600385018

عالمُ النفس سيغموند فرويد يقول أنّ الإنسان قد يتولّد بداخله خوفٌ من شيء مألوف وغير مألوفٍ في نفس الوقت، وشرح هذه النظرية برؤية شخصٍ بيدٍ مقطوعةٍ مثلاً، سيركّز الآخرون مع العضو المقطوع بدلاً من التركيز مع باقي الأعضاء السليمة. يمكن تطبيق نفس النظرية على المُهرّج، فهو يملك نفس الهيئة للشخص العادي لكن بعض الأجزاء تكون متغيّرة أو متضخمة كالأنف الأحمر مثلاً فيركّز الأشخاص مع هذه التغيرات مما يسبّب لهم الإزعاج وعدم الراحة.


ترجمة: اسراء كرار
تدقيق: روان بركات

المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.