عشرة اساليب لتحفيز اطفالك للنوم باكرا

عشرة أساليب لتحفيز أطفالك للنوم باكرًا


 

نعلم جميعنا كم يصعب على الوالدين أن يدفعوا بأطفالهم للنوم. وما يزيد الأمر صعوبةً هو وجود الأجهزة الإلكترونية في متناول الجميع كالتلفاز، أجهزة الهاتف المحمول، تطبيقات الألعاب، والإنترنت.
من نافل القول أن النوم ضروري جدًا للجسم البشري حيث يجدد طاقته ويتحضّر لليوم التالي.
تتراوح نسبة النوم التي يجب أن ينالها الأطفال حسب فئاتهم العمرية، ولكن النسبة المطلوبة قد تبلغ 14 ساعة نومٍ يوميًا. ولمساعدة الآباء في إرسال أطفالهم للنوم، قام الدكتور “روبرتليمان-Robert Lehman” أخصائي طبّ الأطفال في “Hampton Roads”، قام بنشر عشرة أساليب لتحفيز أطفالك للنوم باكرًا.

10- اتّبعوا روتينًا مُعينًا قبل النوم

image002

فتأسيسُ روتينٍ يوميٍ قبل النوم له أهمية قصوى. ويُقترح أن يسجّل الآباء جميع أنواع النشاطات التي يرغبون بممارستها مع طفلهم بساعتين قبل النوم (الاستحمام، وقت القراءة، اللعب بالألعاب، مشاهدة التلفاز… إلخ).
وبعد كتابة هذه النشاطات، يتمّ ترتيبها من “الأشدّ إثارةً” إلى “الأقلّ *إثارةً.”
وبعد ذلك وكل ليلة، يمارس الوالدان مع طفلهم النشاطات من أشدّها إثارةً إلى أخفّها، لكي يفهم الطفل بأن موعد النوم قد حان.
وثمة مشكلةٌ تحصل في حال عودة أحد الوالدين للبيت في وقتٍ متأخرٍ وقريبٍ من موعد نوم الطفل، فقد يقوم الأب بمشاركةِ الطفل بوقتٍ ممتعٍ قبل النوم. وبهذا يقوم حينها بتحفيز الطفل زيادةً عن اللزوم، وهكذا يختلّ الروتين المُتّبع قبل النوم. عندها يعتقد الطفل أنه لا وجود لقواعد محددةٍ بخصوصِ النوم.
والحلّ هو في جعل روتين ما قبل النوم طقسًا ثابتًا لا يحيد الآباء عنه، فيفهم الطفل حينها أنه ثمة قواعد يجب اتبّاعها.

 

9- اكتبوا مفكّرة يومية خاصة بنوم الطفل.

image004

حاولوا أن تدوّنوا في مفكّرة خاصة لمدة أسبوعين عاداتِ النوم المتبّعة والتي تلاحظونها. ستساعدكم هذه المفكرة أيّما مساعدة، وبإمكانكم الحصول على بعضها من الشبكة. يتمّ ملءُ هذه المفكرة آنيًا، وتُعرَض على أخصائي الطفل للمراجعة والتقييم.

8- يتوقّف الأمر برمّته على التوقيت.

image006

ضعوا الطفل في السرير في حالة نعاسه. وحاولوا أن تطابقوا بين الوقت المفروض لنوم الطفل والوقت الحقيقي لبداية نومه.

 

7- خصّص جوّ غرفة النوم للنوم فقط.

image008

فغرفة النوم ليست لمشاهدة التلفاز ولا اللعب على جهاز الآيباد ولا الكمبيوتر ولا اللابتوب ولا الآيفون ولا الألعاب الأخرى.

6- لا تسمحوا للطفل بالتلاعب بكم.

59023542-300x300

تجنّبوا الانجرار لأفعال تعزيز سلوك غير مرغوب، كأن تناموا في سرير الطفل لتجبروه على النوم. فهذا يعتبر مكافأة للطفل على عدم تطبيقه الفعل المطلوب منه (النوم).

 

5- كونوا صارمين في تطبيق أوقات الطعام والنوم.

image010

على الآباء ألا يقضوا أوقاتهم ليلًا في الاطمئنان على الطفل، وعليهم أن يقلّلوا من دخولهم على الطفل في غرفة نومه. ولكن في حال اضطروا للدخول عليه وقت نومه، فيجب أن يكون تعاطيهم معه مُطَمئنًا، ولفترة وجيزة، وبوتيرة تبثّ الملل في الطفل لكي لا يتحفّز ويطير النوم من جفونه.
وعلى الآباء ألا يعرضوا على الطفل أيّ مكافأة أو طعامٍ حينها. ويجب أن يكون وقت الاستيقاظ صباحًا قاعدةً ثابتةً.

4- حاولوا تقديم وقت نوم الطفل تدريجيًا.

image012

يمكنكم القيام بهذا بتقديم وقت النوم تدريجيًا (15 دقيقة، مثلًا) عبر عدّة ليالٍ، حتى يتحقق لكم تثبيت وقت النوم المطلوب.

 

3- حاذِروا من أي تفاعل طارئ.

image014

على الآباء أن يُدركوا بأن أيّ تفاعلٍ يحاولون تطبيقه في نمط حياة الطفل سيُواجه بالرفض بادئ الأمر قبل أن يتقبّله الطفل لاحقًا.

2- بطاقة مرور لوقت النوم.

image016

يؤدي تطبيق مكافآت تعزيز السلوك الإيجابي واتباع الروتين المرغوب دورًا كبيرًا. على سبيل المثال، بإمكانكم فرض بطاقةِ مرورٍ خاصةٍ بوقت النوم، كي يستخدمها الطفل مرة واحدة ليلًا. وإذا لم يستخدمها، يحصل على مكافأة.

 

1- لا تمنحوا الطفل وقتًا لغفوة الظهيرة.

image018

لو أن طفلكم معتادٌ على القيلولة خلال اليوم، فستحتاجون لصرفه عن القيلولة لكي يشعر بالنعاس ليلًا.

مع كل ما سبق، يجب الأخذ بعين الاعتبار أنه قد يكون ثمة أسباب طبية لعدم نوم الأطفال بشكل مناسب، منها النشاط الحركي المُفرِط، اضطرابات المزاج، تناول الأدوية، انقطاع النفس الانسدادي النومي، تناول الكافيين.


ترجمة: رامي أبوزرد
تدقيق: سمر عودة
المصدر

عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)