عشرة أشياء وُجدت حية داخل أجسام البشر

يجد الأطباء أحيانًا بعض الأشياء غير المتوقعة تنمو داخل أجساد مرضاهم.

هذه قائمة بعشرة أمثلة مرعبة وغير متوقعة لأشياء وُجدت تنمو داخل أجساد بعض الأشخاص.

10- يرقة ذبابة داخل العين:

لاحظ طفل بيروفي عمره 17 عامًا ورمًا في عينه بدأ يكبُر ببطء لعدة أسابيع، فذهب إلى الطبيب ليعرف السبب والذي تبين أنه كان يرقة ذبابة “النبر” بطول ثلاثة سنتيمترات كانت تنمو داخل عينه.

يسبب البعوض الحامل للبيوض الإصابة بهذه الحالة، والتي تعيش في أي مكان في الجسم تقريبًا لمدة ثمانية أسابيع لتفقس بعدها.

في حالة الصبي البيروفي استطاع الطبيب إزالة اليرقة بزوج من الملاقط، حيث كان الطفل مستيقظًا أثناء هذا الإجراء غير المريح.

9- النغف السمعي:

ذهب رجلٌ هندي إلى الطبيب مشتكيًا من طنينٍ في أذنه.

عندما فحص الطبيب الأذن وجد كتلة بيضاء متحركة، والتي حددها على أنها غزو يرقات.

في الغالب فإن اليرقة وضعت هناك بواسطة ذبابة أثناء نوم المريض.

أولًا، خنق الطبيب اليرقات مما دفعها للبحث عن مخرج، وعندما اقتربت بما فيه الكفاية بدأ بإزالتها واحدةً تِلو الأخرى، ثم استخدم دواءًا مضادًا للطفيليات لمنع أي بيوض أخرى من التفقيس.

تواجد اليرقات في الأذن هو أمر شائع لدى الناس الفقراء والعجزة، وتعتبر هذه الحالة شائعة بما يكفي لكي تمتلك مصطلحها الطبي الخاص “النغف السمعي”.

8- شيءٌ ما في دماغِك:

راجع رجل صيني في الخمسين من عمره مستشفى في المملكة المتحدة بعد معاناة من ألم في الرأس مستمر.

لم تُظهر الفحوصات التقليدية والرنين المغناطيسي شيئًا، ولم يستطع الأطباء تحديد المشكلة إلا بعد أربع سنوات كاملة حيث بلّغوا الرجل أن دودة شريطية تسبح داخل دماغه كل تلك الفترة.

أثناء حركتها داخل دماغه، سببت له الكثير من الأعراض بالإضافة لألم الرأس، كالنوبات المرضية، الرائحة الغريبة، واستعادة الذكريات بشكلٍ عشوائي.

تمت إزالتها في النهاية بعمل جراحي واختفت معها الأعراض التي كان يعاني منها ذلك الرجل.

7- طفلة داني الصغيرة:

أخذ والدان صينيان ابنتهما البالغة من العمر ستة عشر شهرًا إلى المستشفى بعد أن لاحظا أنها كانت تبكي وتَحُك أذنها باستمرار.

بعد الفحص أدرك الأطباء أن السبب كان نبتة هندباء نامية داخل أذنها.

اعترف الوالدان أن بذرة الهندباء سقطت في أذن ابنتهما منذ حوالي أربعة أشهر لكنهما لم يُعيرا الأمر انتباهًا.

اعتقد الأطباء أن الوسط الرطب والدافئ للأذن جعل من الممكن للنبتة أن تنمو، حيث أزالوها بأمان قبل أن تُسبب أي ضرر دائم.

6- هل حاولت تفتيتها؟

في صباح يوم من عام 2014 استيقظ رجل أسترالي بسبب ألم طاعن في أذنه، وقد افترض بأن عَنكبوتًا زحف إلى داخل أذنه أثناء نومه، تجاهل الأمر كما يفعل أي أسترالي في مثل حالته، لكن عندما ازداد الألم بعد عدة ساعات قرر أن يتخذ إجراءًا ما.

حاول في البداية إغراق “الوحش” بالماء لكنه فشل، ثم حاول أن يشفطه بمكنسة كهربائية الأمر الذي أدى إلى تحريك المخلوق أكثر في أذنه.

بعد فشل كل محاولاته قرر الذهاب إلى المستشفى، عند فحصه لاحظت الطبيبة شيئًا حيًا داخل أذنه، وفي إجراء قصير، سكبت زيت الزيتون في أذنه الأمر الذي يدفع المخلوقات عادة للخروج من الأذن، عندما طَفا المخلوق تمكنت الطبيبة من سحبه؛ لتكتشف أنه صرصور بطول سنتيمترين.

5- راقب الزائدة الدودية:

كَون عملية الزائدة الدودية عملية شائعة جدًا، فقد تطورت إلى مرحلة لا تترك خلفها سوى ندبة صغيرة.

لسوء حظه؛ فإن سائحًا أستراليًا يسافر عبر أندونيسيا كانت ندبة عملية استئصال الزائدة الدودية الحديثة كافية لأن يزحف عنكبوت من خلالها إلى داخل بطنه.

فبعد تعرضه ِللَسعة حشرة ظن أنه أمرٌ عادي، إلى أن ظهر خط أحمر امتد من أسفل بطنه إلى أعلى صدره، عندها راجع مركزًا طبيًا حيث أعطوه مضادات ِللَسعة الحشرات في البداية، لكن بعد إجراء المزيد من الفحوصات أدركوا وجود عنكبوت بداخله.

سافر السائح عائدًا إلى أستراليا حاملًا معه المسافر الإضافي بداخله حيث تم استخراجه هناك.

4- صدمة الصدفة:

عندما لم تنفع المضادات الحيوية في شفاء حبة في ركبة وَلدها، قررت “Rachael” أن تفقأ الحبة مخالفة بذلك أغلب نصائح الأطباء.

ظنت في البداية أن ذلك الجسم الصغير الأسود الذي خرج من الحبة هو عبارة عن حصاةِ صغيرة، لكنها أدركت أنه حلزون بحر.

فقبل عدة أسابيع بينما كانت “Rachael” تستمتع مع عائلتها على البحر، سقط وَلدها وخدش ركبته الأمر الذي لم يُخف الوالدين.

لكن الظاهر أن بيضة حلزون علقت تحت الضماد ونمَت داخل الجرح.

إذا كنت تتساءل كيف نجت، حسنًا؛ إن الحلزون يعتبر من آكلات اللحم لامتلاكه لسانًا مغطًى بآلاف الأسنان الصغيرة والتي تُستخدم في تقطيع الطعام.

3- هروب الأزواج:

عام 2013، تعرض زوجان أستراليان يقضيان عطلتهما في بوليفيا للقرص بلا رحمة من قبل البعوض، الأمر الذي خلّف بُقعًا حمراء على كامل جسميهما.

بعد عدة أيام أدركا أن هذه البقع كانت تتحرك، ثم لاحظا رؤوسًا تخرج من داخل الجروح.

عندما راجعا مركزًا طبيًا، لم تكن المساعدة التي قدمها الأطباء مفيدة نهائيًا.

لاحقًا، سحب أحد أصدقائهما يرقة ذبابة بطول 2,5 سنتيمترًا من أحد الجروح.

وكَون مساعدة الأطباء غير مفيدة؛ فقد اضطُر الزوجان لإزالة سبعة يرقات بنفسَيهِما، لكنهما اضطُرا أيضًا لمراجعة مختص وذلك بسبب احتمال وجود حوالي 50 يرقة في كل جرح.

قضى الزوجان شهرًا إضافيًا في بوليفيا للتأكد من أنهما لن يحملا معهما أي يرقات إلى أستراليا.

2- اجعل طعامك تشيكيًا:

بعد تحاليل خضعت لها مسنة تشيكية، قرر الأطباء إجراء عمل جراحي لاستئصال ما اعتقدوا أنه تجلط دموي، لكنهم ارتعبوا عندما وجدوا دودة شريطية بطول عشرة سنتيمترات في كليتها، وواحدة أخرى في مثانتها.

على الأغلب فقد دخلت هذه الدودة جسد المريضة نتيجة تناولها سمكًا شبه نَيء.

يمكن لهذه الدودة العيش في جسد المُضيف لمدة تصل إلى خمس سنوات، وهي حتمًا ستقتُلك إن لم يتم استئصالها.

لسوء الحظ، ففي حالة هذه المسنة لم تتمكن من التعافي تمامًا بعد العملية وتُوفيت بعد فترة قصيرة من الزمن.

1- لديك شيءٌ ما في أسنانك!

راجع رجل تايواني يبلغ من العمر 36 عامًا طبيب الأسنان بعد أن عانى من ألمٍ مبرحٍ في أسنانه.

كان الضرس متعفنًا، والضرس المجاور له كان مفقودًا، وبسبب قلة عنايته بأسنانه فقد تكاملت هذه العوامل لتؤمن لبذرة الجوافة التى التصقت بأسنانه الظروف المناسبة لتعيش وتَنبُت مؤديةً إلى آلام مبرحة في أسنانه.

بعد أن أزالها الطبيب دعا أفراد طاقم عيادته وجميع المرضى في غرفة الانتظار لمشاهدة ذلك، الأمر الذي أذل المريض وأحرجه كثيرًا.


  • ترجمة: بشار منصور.
  • تدقيق: حسام التهامي
  • المصدر