عشرة أسباب تدفعنا إلى استعمار المريخ

لدينا بعض الأخبار الرائعة لك.. قريبًا سوف تنتقل إلى عصر جديد من تطور البشرية، عندما نستعمر المريخ.

ما قرأته لتوك صحيح، فهذه الكتلة الصخرية المليئة بالثقوب، والتي تبعد عنا 54.6 مليون سنة، سوف نهبط عليها، ونقوم ببناء قواعد ومعامل ومنازل وحتى مدن.

يمكننا أن نخمن ما تفكر فيه: بالفعل! المريخ بعيد جدًا عنا الآن، واستعماره يبدو دربًا من الخيال العلمي، وفي وقت ما، ستكون هناك حضارة على المريخ، لكن ما الذي يجعلنا متأكدين؟ نحن سعداء بهذا السؤال.

10- التأمين ضد المخاطر

تخيل أنك تتجول على الشاطئ، ثم تعثر على عش من بيض ديناصور، وأنت تعلم أن هذا البيض لم يُرى منذ ملايين السنين.

عندها تتساءل: هل سيظل هذا البيض في مأمن من المخاطر، من أن يأخذه صياد ويأكله؟ أو يدهسه طفل ما؟ يبدو الأمر بالنسبة لك إنها مسؤوليتك أن تحافظ عليه.

باختصار، هذه المشكلة التي تواجه البشرية اليوم، مثل حال البيض، نحن نبدو بمأمن على كوكب الأرض، لكن هذا الأمان من الممكن أن يصبح وهمًا، فمن الواجب علينا أن نحاول الانتشار إلى كواكب أخرى في حالة ما إذا هاجمنا نيزك مثلًا.

هذا هو الجدل الذي يطرحه مجموعة شباب أمثال إيلون موسك، وهو يناقش احتياجنا لاستعمار المريخ، فهو يعتبره نوع من التأمين ضد المخاطر، وبالفعل تنوى سبيس إكس إرسال مركبة فضائية محملة بالبشر إلى المريخ بحلول عام 2022 لهذا السبب.

9- إنه تحدي

ما الأمور التي كنت تظنها مستحيلة من قبل؟ تسلق جبل إيفرست، أو بناء قاعدة في القطب الجنوبي، أو استعمار عالم جديد، أو غير ذلك..

والوصول إلى المريخ يعد التحدي الأكبر التي واجهته البشرية إلى الآن.

ولو اعتمد البشر على الحذر طول تاريخهم، لما زلنا قابعين في الكهوف، نهنئ أنفسنا أننا لسنا أغبياء لدرجة أن نتوغل في تلك الغابات المليئة بالنمور.

ما نحاول قوله هو أن البشر يدخلون في التحديات، خاصة المجنونة منها مثل بناء قاعدة على المريخ.

8- المنافسة بين البشر والشركات:

الهبوط على القمر كان يعتبر من أكبر النفقات المالية في تاريخ الولايات المتحدة، فبرنامج أبوللو تكلف ما يعادل 110 بليون دولار هذه الأيام، وهذا المبلغ لم يتضمن برنامجي ميركيرى وجيمني لتجهيز ناسا لإطلاق أبوللو، لكن ما الذي حصلت عليه أمريكا من كل هذا؟

لقد حصلت أمريكا على شيء معنوى من سيرة نيل أرمسترونج على القمر، وهو أن السبب الوحيد لأن يضع أمريكي قدمه على القمر هو الخوف من أن يفعل روسي ذلك، و هذا في ظل الصراع الفضائي بين البلدين، وبالتالي فإن إنفاق مال كثير أفضل من خسارة حرب البروباجاندا بين البلدين.

أعلنت الصين عن نيتها في استعمار المريخ أيضًا في العقد القادم، وكذلك تريد ناسا أن ترسل رجلًا إلى المريخ بحلول عام 2030، كما أرسلت الهند الأقمار الصناعية والمسابير، و بالتالي فإن سبايس إكس تواجه تنافسًا قويًا في هذا المضمار.

7 – نحن بالفعل نملك التكنولوجيا التي تجعلنا نصل إلى هناك بأمان

واحد من العقبات الكبيرة هي كيفية الوصول هناك، فالمسافة بين الأرض والمريخ 182 أضعاف المسافة بين الأرض والقمر، والوصول إلى هناك يتطلب رحلة طيران مدتها ستة أشهر، وهناك أشعة كونية يجب التعامل معها، بجانب مشكلة الهبوط على كوكب له جاذبية وظروف مناخية مختلفة جذريًا عن الأرض، ما سيجعل الفكرة تبدو مستحيلة.

منذ سنوات من الآن، أرسلت إسبايس إكس حمولات طيران لناسا من أجل الـISS، كجزء من كل مهمة، وقاموا باختبار بعض التكنولوجيا اللازمة للهبوط على القمر، لقد فعلوها على ارتفاع من 40 كم إلى 70 كم من سطح الأرض، والذي عنده يكون الغلاف الجوى مشابه لغلاف المريخ.

6- نحن لدينا التكنولوجيا لجعل المريخ قابل للسكن

هذه المقولة قد خرجت من أفواه خبراء الفضاء كريستوفر مك كاي، وروبرت زوبرين، حيث كتب الإثنان: “يوجد تعديل جذري في ظروف المريخ، يمكن تحقيقه باستخدام تكنولوجيا القرن الواحد والعشرين.”

وتقوم سكاي فاي بعمل وسائل تغيير الكوكب لجعله صالح للحياة مثل الأرض، فعلى سطح المريخ، يمكننا إنشاء تأثير صوب لإذابة القطبين وإنتاج كمية من ثاني أكسيد الكربون، وجعل الغلاف الجوي أثقل، وبالتالي نقوم بحفظ كمية حرارة أكبر من الشمس.

5- نحن بالفعل نعلم بوجود مياه هناك

الماء هو المكون الأساسي الذي يحتاجه الإنسان للعيش، ومن حسن الحظ، أن المريخ لديها كميات ضخمة من الثلج.

لقد اكتشفت وكالة ناسا أيضًا موضع ثلجي يحتوي على مياه بقدر بحيرة سوبريور، ويوجد هذا التجمع في منطقة تدعى يوتوبيا، والتي سيصبح من السهل الهبوط عندها والحفر لاستخراج المياه.

4- من المحتمل أن يمتلك المريخ المعادن التي نحتاجها أيضًا

بالطبع، فإن بناء مدينة سكنية على كوكب آخر يحتاج لأكثر من الماء، حيث إننا نحتاج لمواد بناء، والتي ستكلف كثيرًا لنقلها من كوكب الأرض، لكن يوجد فرصة جيدة لأن يكون هناك على المريخ مصدر للمعادن لإنشاء مدينة يوتيوبيا.

لقد قمنا باكتشاف مناطق من المحتمل وجود معادن فيها بنسبة عالية، وعلى الأرجح يوجد معادن النحاس والبلاتينيوم والحديد وثانى أكسيد الكبريت طبقًا لتربة المريخ الطينية، ولاستحراج ذلك يمكننا استخدام البكتيريا للحفر لهذه المعادن، أو استخدام الروبوتات.

3- الفكرة لديها دعم كبير

يوجد بيليونير يدعى إلون موسك يعتبر المفتاح لإرسال سفينة الاستكشاف الفضائية، من خلال شركته سبايس إكس، قام بقفزات تكنولوجية لإنشاء مستعمرة على المريخ، لكنه ليس الوحيد الذي فعل ذلك، فقد قرر مؤسس أمازون “جيف بيزوس” وضع ملايين من البشر وإرسالهم في سفينة فضائية للمريخ، وهو يملك المال والتكنولوجيا لذلك.

بالإضافة لكل هذا، في مارس 2017، قام الرئيس ترامب بتوقيع مشروع قانون لصالح حملة بشرية استكشافية للمريخ تابعة لوكالة ناسا.

2- سوف يؤدي هذا لتغيير تكنولوجي على الأرض

يوجد دائمًا اعتراض حيال هذا الموضوع وهو: ألا ينبغي أن ننشغل بحل مشكلاتنا الأرضية أولًا؟ أحب أن أخبرك بأن ذهابنا للمريخ سيحسن حيوات بلايين الناس على سطح الأرض.

يمكننا القول إن التطورات التي تحدث في ميدان ما لا تلبث أن تذهب لأخرى، فعندما تم إطلاق هابل، كان يوجد عيب في العدسات والتي تجعل الصور تأتي مشوشة، ثم توصل العلماء بعد ثلاث سنوات للوغاريتم يمكن من خلاله تحديد الصور، وقد تم استخدامه في تشخيض سرطان الثدي في المراحل الأولى منه.

وهناك أيضًا أمثلة أخرى: فالأطراف الصناعية جاءت من مضخات الأنسولين الخاصة بتكنولوجيا ناسا، وأيضًا أشياء كثيرة من إطارات السيارات التي بها أخاديد لتقليل الحوادث، إلى المكانس المحمولة.

1-القدر

إذا سألت نفسك ما الذي سيحدث لنا بعد مئات بل آلالاف الأعوام، توجد إجابة شائعة تقول: أننا سنصير أمواتًا بسبب الحروب أو الأمراض، و لكن لنتجاهل هذا السيناريو، وننتشر فكرة استعمار المريخ وسط النجوم وفي أعماق المجرات، ومن الممكن أن يكون قدرنا.


  • ترجمة: محمد عبد المنعم.
  • تدقيق: إسراء زين الدين.
  • المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.