إحدى عشرة قصة عن الوحدة

جميعنا عانى من تلك الأيام التي شعرنا فيها بالانعزال الاجتماعي وبأننا في عالم كبير جداً ونحن غايةٌ في الصغر.

وللعلم إن الوحدة قد تصيب البعض دون الآخرين وقد تكون بداية حلقةٍ لانهاية لها عند بعض الأشخاص، حتى أنها مميتةٌ لبعض الحيوانات.

لكن فهم طبيعة الوحدة قد يساعدك من الغرق في هذه الحفرة العميقة السوداء.

10. أكثر الأماكن عزلة على الأرض

إذا أردت أن تبتعد عن الجميع تستطيع الذهاب إلى الغابة، لكن إذا أردت أن تبتعد بشكلٍ كامل فما عليك إلا الذهاب إلى نقطة نيمو والتي تعدّ أبعد نقطةٍ عن أي كائنٍ أرضي حيث تقع في منتصف المحيط الهادئ وجاءت تسميتها تيمناً بشخصية خيالية للكاتب جولس فيرني، أما اكتشافها فكان حديثاً نسبياً حيث تم عام 1992 بعد تطور تقنية الأقمار الصناعية بشكلٍ كاف.

إن ابتعاد هذه النقطة عن أقرب الجزر إليها والذي يقدر بـ 2300 كم وعدم احتوائها على منارة أو عوامة يجعلها أكثر مناطق الأرض عزلةً ووحدانية.

9. مقارنة بين الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية

الطبيعة الإنسانية طبيعةٌ اجتماعية بشدة فنحن نعتمد على بعضنا لنعيش.

وبحسب جامعة لندن فهنالك فرقٌ كبير بين الوحدة وأن تنعزل اجتماعياً، فالعزلة الاجتماعية تعني أن هنالك عالمًا تسكنه بعيداً عن الناس بأميال عديدة ولديك تواصل قليل مع العائلة ولا تشعر بالوحدة وبنفس الوقت هنالك بعض الأشخاص الذين يعيشون في شوارع مزدحمة ويلتقون بالعائلة بانتظام ولكنهم يشعرون بالوحدة.

هذا كله يظهر في دراسة أعدها باحثون لمعرفة أيهما أخطر على الكبار في السن الوحدة أم العزلة الاجتماعية، فوجدوا أن العزلة الاجتماعية أخطر بكثير من الوحدة كما أثبتت الدراسة أن الإبقاء على التواصل الاجتماعي ضروري للصحة الاجتماعية.

8. الحنين للوطن

الحنين للديار هو نوعٌ خاص من الوحدة وهو الشعور الذي يتملّكنا عندما نكون بعيدين عن منازلنا، حيث قُدّرت نسبة من يشعرون بهذا النوع من الوحدة بسبعين بالمئة من الأشخاص ومن أبرز أعراضها الأرق ونوبات الهلع والكوابيس وانسحاب كامل من المحيط الجديد غير المستقر.

الحنين إلى الوطن ليس أمرًا جديدًا بالتأكيد.

ولقد تم ذكره فى ملحمة الأوديسة لهوميروس والذي كان يصف فيه حنين الجنود السويسريين إلى أوطانهم.

في القرن السابع عشر، كان يتم التعامل مع الحنين إلى الوطن على أنه مرضٌ يجب علاجه لكن فيما بعد تغيّرت أراء العامة حول ذلك.

7. فرضية التأهيل الاجتماعي

الوحدة وكيفية تعاملنا معها يعد جزءًا صعبٌ استكشافه في علم النفس.

مؤخرًا، اكتشف الباحثون في جامعة بافللو وميامي ما أسموه بفرضية التأهيل الاجتماعي.

تقول النظرية إن التلفاز من الممكن أن يقوم بالتأهيل الاجتماعي للناس الذين يريدون علاقاتٍ اجتماعية ذات معنى.

ينظر الباحثون إلى الأوقات التي يشاهد فيها الناس عروضهم التلفزيونية المفضلة والظروف التي تجعلهم يرغبون في مشاهدتها وماهية علاقة هؤلاء الأشخاص بغيرهم، وانفعالاتهم عند مشاهدة هذه العروض.

لقد وجدوا أن الناس الذين يشعرون بالوحدة قد مروا بتجربةٍ أفقدتهم احترام الذات أو دخلوا فى جدال وقد غيروا تفاعلهم الاجتماعي إلى ما يسمى بالعلاقة “الفوق اجتماعية”.

هذه العلاقة تتطور بيننا وبين شخصيات التلفاز المفضلة. كلما أصبحنا وحيدين أكثر، قويت هذه الروابط ورضينا أكثر بهذه العلاقة ذات الجانب الواحد.

6. الوحدة قتلت الماموث الصوفي

بعد انخفاضين حادين في تعداد السكان، عاشت آخر ماموث متبقية على جزيرة بعيدة عن الساحل الروسي.

لمدة 6000 عام، عاشت هذه المجموعة على الجزيرة الوعرة.

دون وجود التنوع الكافي، بدأت فى التكاثر البطيء وبالتالي اتجهت الفصائل الباقية إلى الانخفاض السكاني الأخير.

بعد الانحدار السكاني الكبير الثاني والذي قضى على سكان الأراضي الرئيسية إلا 300-1000 من سكان الجزر، لم يتم استعادة هذا التعداد السكاني مرة أخرى.

لقد انفصل الماموث عن أرضهم الرئيسية عن طريق ارتفاع مستوى البحر والذي شكّل جزيرتهم.

لقد أدت هذه العزلة وعدم التناسل إلى فنائهم رغم بقائهم حوالى 100000 سنة.

لم يتأكد العلماء بعد من سبب الفناء في الأراضي الرئيسة لكنهم عند اكتشافهم جينيوم كامل لماموث، علموا وجود عدم تناسل في العناصر الأخيرة من الماموث.

5. الوحدة تجعلنا نرى الجماد بشكل مختلف

وجد الباحثون من كلية دارتموند أن الفترات الطويلة من الوحدة تجعلنا نغير من نظرتنا نحو الجماد.

عندما نبتعد عن علاقتنا مع البشر ونتجنّب الانخراط المجتمعي نلجأ إلى الأشياء الجامدة مثل الدمى وخاصة تلك ذات الوجوه البشرية.

4. تفضيل الصدمة الكهربائية على 15 دقيقة من الوحدة

تخيل لدقيقة أنه ليس لديك شيء تفعله ولا مكان تذهب إليه ولا شخص تكلمه.

وكل ما هو مطلوب منك أن تجلس في غرفة وتفكر.

حسب مجموعة دراسات (11 دراسة) لعلماء النفس في جامعة هارفارد فإن ذلك ليس رائعًا، فنحن نفضل أن نفعل أي شيء آخر حتى لو كان الخيار الوحيد المتاح سوف يؤذينا.

لقد قاموا بإجراء الاختبار على أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 18 – 77 سنة وطلبوا منهم أن يجلسوا في غرفة لمدة من 6 إلى 15 دقيقة.

بغض النظر عن العمر، وكانت النتائج متشابهة إلى حد كبير: إذ وجد هؤلاء الناس أنه من الصعب عليهم التفكير والتركيز وأنه غير ممتع.

هؤلاء الذين لم يجدوا أي متنفس للترويح لم يستطيعوا أن يركزوا. وعندما كانوا في منازلهم، غشوا في هذا الاختبار بعرض الموسيقى أو اللعب على هواتفهم المحمولة.

لقد تم إعطاؤهم زرًا لتلقي صدمة كهربائية عند الضغط عليه.

بالرغم أن معظم الناس قالوا أنهم يفضلون دفع المال على التعرض للصدمة الكهربائية، 67 بالمئة من الرجال و 25 بالمئة من النساء وجدوا أن صعق أنفسهم أفضل من البقاء وحيدين لمدة 15 دقيقة فقط.

3. الوحدة تنتشر كالمرض

الباحثون من جامعة شيكاغو بحثوا في كيفية انتشار الوحدة ووجدوا أنها مثل انتشار الجرثومات.

يبدأ الأمر بلقاء سيىء مثل أن يعطيك صديق لك انطباعًا سيئًا في يوم محبط لك.

عندما تعود للمنزل سوف يظل هذا معك وفي المرة القادمة التي من المفترض أن تدعوه لاحتساء المشروب، لن تفعل ذلك.

الأشخاص الوحيدون من الممكن بغير إرادتهم أن يجعلوا أنفسهم أكثر وحدة وذلك بتوقع أفعال قد تؤذيهم.

في دراسة على 5000 موضوع، نظر الباحثون إلى الأشخاص الوحيدين وتفاعلاتهم ومشاعرهم في أيام معينة.

وجدوا أن الأشخاص أصحاب الوحدة المزمنة يلجؤون إلى تكوين مجموعات على شبكات التواصل. من الممكن أن يكون هذا من الآثار المترتبة على العلاج العقلي وعلاج الإحباط والأمراض المزمنة.

2. الغذاء المريح يواجه الوحدة

ما هو غذاؤك الذي جلبته في عيد ميلادك؟ وماهي الوجبة التي أعدتها أمك لك عندما علمتْ أنك مررت بيوم عصيب؟ ولذلك فهذا الغذاء يسمى بالغذاء المريح وله تأثير على شعورنا بالوحدة.

تم عمل دراسة في جامعة بافلو والتي طُلب فيها من المشاركين أن يكتبوا عن مشاجرتهم مع أشخاص أحبوهم وذلك لوضع خط أساس للقلق والحزن والحالة الاجتماعية المهددة.

بعد ذلك طُلب منهم أن يكتبوا إما عن غذائهم المريح المفضل أو عن غذاء آخر يرغبون بتناوله.

وعندما طُلب منهم أن يضعوا تقييمًا لوحدتهم، كانت نتيجة هؤلاء الذين تحدثوا عن غذائهم المريح أقل.

1. أدمغة الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة تعمل بشكل مختلف

الوحدة لها تأثير أيضًا في تصرفنا مع درجات الحرارة المنخفضة.

وجدت دراسة من جامعة تورونتو أنه عندما طُلب من المشاركين أن يحكوا عن موقفٍ كانوا فيه بمعزل عن مجموعة أخرى وقالوا بأن هذه الغرفة أبرد مما كانت عليه عندما كانوا في الغرفة مع هذه المجموعة.

أجرى الباحثون تجربة أخرى وفيها قامت مجموعة من الناس بلعب المساكة مع أناس آخرين والذين تم استبعادهم أكثر من الأخرين.

كانت المجموعة المستبعدة أكثر شربًا للمشروبات الساخنة نتيجة البرد الذي يشعرون به بسبب العزلة.

11- الحيوانات من الممكن أن تموت من الوحدة

أجريت دراسة لمعرفة تأثير الوحدة على الببغاوات الإفريقية الرمادية والتي انفطر قلبها.

التيلوميرات هى أجزاء من الDNA والمسؤولة عن ضبط استقرار الكروموسومات.

كلما كبرت الطيور فى العمر انعكس ذلك على طول التيلوميرات.

الببغاوات ذات التسعة أعوام والمحبوسة في أقفاص لديها نفس التيلوميرات التي لدى الببغاوات الاجتماعية والتي عمرها 23 عام مما يوضح تأثير العزلة على الطيور.

مؤخرًا، وجد الباحثون حيوانًا آخر يعاني من معاناة مطلقة نتيجة الوحدة ألا وهو النمل.

وجدت أبحاث من جامعة طوكيو أن النملة المنفصلة عن مستعمرتها، تغادرها ولديها فترة عمر أقل بـ 91 بالمئة.

النملة الوحيدة ليست قادرة على هضم طعامها. بينما يتشارك النمل الطعام في عشهم، تستمر هذه النملة المنعزلة في تخزين طعامها غير المهضوم … حتى تموت من الوحدة.


ترجمة: محمد عبد المنعم
تدقيق: رزان حميدة
المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.