اسوأ عشرة رؤساء في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية

the_funniest_photos_george_w_bush_photos_25

أسوأ عشرة رؤساء في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية


هل أنت مستاءٌ من حكمِ أوباما؟ حسناً قبل أن تبدأ بالاستمرارِ في قضيته، فقط خذ بعينِ الاعتبار كل المهام والأعمال التي عليه سنّها واتخاذها حتى يتمكن من التخلص من الفوضى والفساد التي أحدثها الرؤساء السابقين! تسرد هذه القائمة تفاصيل أسوأ 10 رؤساء في التاريخ الأمريكي. صدقنا كان هناك بعض الرؤساء السيئين جداً في هذه الدولة، حتى قبل قدوم جورج دبليو بوش. (مع ذلك، هو يبقى سيء جدًا).
نأمل أن تعلم أكثر قليلاً عن هؤلاء الرؤساء وتعلم لماذا تركت فترات رئاستهم طعماً سيئاً في أفواه الأمريكيين وكذلك وصمة عار في السجل الخاص بهم، من الكذبات السخيفة إلى الكذبات المحكمة، وقد عرض هؤلاء الرؤساء بعض المخططات الاستراتيجية ضعيفة المستوى واتخذوا قراراتٍ مجنونة. إذا كنت تعتقد أن كونك رئيسا للولايات المتحدة هي مهمة صعبة، أنت على الأقل ستفكّر أنه باستطاعتك أن تقوم بعمل أفضل من هؤلاء الرجال. ربما حان الوقت لأن يكون لهذا البلد رئيسة…
نأمل أن تستمتع بقراءة هذه القائمة وتذكّر أنه يمكننا أن نكون في مكان أكثر تعقيداً بكثير مما نحن عليه الآن.

:Warren G. Harding: وارن جي. هاردينغ

1

لمواطنينا الأمريكيين، نصيحة: لا تثق في الشخص الذي يستخدم كلمة “الحياة الطبيعية” في خطاب علني. انتُخِب وارن هاردنج رئيساً في عام 1920 وانتخبت كذلك وعودُه لاستعادة حالة البلاد إلى ما كانت عليه قبل الحرب العالميةِ الأولى. بعد رئاسته التي كانت مليئةً بالفساد والمحسوبية، مما أدى إلى انتشار الفضائح و تأييد شعبي ضعيف. وقد اتُهِم بالرشوة والزنا، وأصبح مجرد رئيساً سيئاً جداً بشكلٍ كامل. ولايته الرهيبة في منصبه دفعت البعض إلى تسميته “وارن هاردنج الضال”. هذا بالتأكيد أثار مشكلةً عظيمة.

:Andrew Johnson أندرو جونسون

2

كيف حصل “أندرو جونسون” على مكانٍ في قائمتنا؟ حسناً يجب علينا القول أن توليه منصبه بعد “ابراهام لنكولن” هو بالتأكيد مهمةٌ صعبة. بعدما تمكن جونسون من إنجاز تلك المهمة الصعبة ببراعة. بدلاً من ذلك لقد طمس الكثير من أعمال لينكولن الشاقة. على الفور بعد وفاة لينكولن قام جونسون بدعمِ الجنوب. الحنين للعودة إلى نمط تفوق البيض و سيادتهم في المجتمع، لجأ إلى تعليق جلسات الكونغرس الجمهوري للضغط من أجل القوانين المؤيدة للعبودية. منحَ العفو للولايات الكونفدرالية الأمريكية وسمح لها أيضاً بتولي السيطرة على بعض الولايات الأمريكية و تأسيس “قوانين سوداء”. حتى أنه ترك مساعدي جون ويلكس بوث وشأنهم.

:Franklin Pierce فرانكلين بيرس

3

ربما كان في منصبه لبضع سنواتٍ فقط، لكن كان فرانكلين بيرس مؤيّداً منذ فترة طويلة للكونفدرالية الجنوبية على الرغم من أنه من سكان الولايات الشمالية. وكان بيرس قد قاتل في الحرب المكسيكية الأمريكية وميوله نحو العبودية تمثلت في رئاسته، مع إضافة العديد والعديد من الولايات المستعبدة واحتكاك الكادحين مع القادة المؤيدين للعبودية. من بين “إنجازاته” الأخرى كان قانون كانساس نبراسكا بالإضافة إلى تأييد قانون العبيد الهاربين. كان بالواقع مؤيداً رئيسياً في بداية الحرب الأهلية الأمريكية، إذ يعتقد بأن المؤيدين للقضاء على العنصرية كانوا عائقاً أمام تعزيز القيادة وتطور الولايات المتحدة الأمريكية.

:Millard Fillmore ميلارد فيلمور

4

كان ميلارد فيلمور الرئيس الثالث عشر، في العام 1850، كانت لديه بداية قوية، حيث أنه رسم في طريقه إلى الأوساط السياسية بداية تغيره من شخص فقير الى غني. إذاً ما الذي حصل؟ لقد دفع بالآداب والأخلاق الحميدة جانباً، وفضل السياسية، كانت شعبيته أقل من المتوقع، ولم يفعل شيئاً لتسهيل تعزيز الحرب الأهلية. للأسف!. أراد الناس أن ينسوه بسرعة، بالواقع، إن معظم الناس فعلوا حتى الأطفال لم تتعلم عن فيلمور بعد هذا، وقد مُحِيَ تقريباً عن الذاكرة التاريخية للأمة.

: John Tyler جون تايلر

5

كيف يمكن لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية الذي حصل على لقب “صاحب الحظ” استعادة صورته العامة؟ لقد أمكن ذلك مع جون تايلر، الذي يكون قائمتنا. كان لديه شعبية محبطة بشكلٍ مدهش حتى أننا لا نعرف كيف أمكن له أن يبقى رئيساً لمدة طويلة. حسناً، استطاع أن يكون رئيساً من 1841-1845، لكن تقريباً كل مجلس الوزراء دعاه ليستقيل بسبب قيادته السيئة. كما رفض إنشاء بنك وطني، كما طرِد من نادٍ للأطفال بعدما طرده حزبه. لقد كان قد عُزِل تقريباً لكنه قرر أن يتنحى بعدما أدرك تماماً كم كان مكروهاً.

: Ulysses S. Grant يوليسيس جرانت

6

هذا هو رئيسٌ آخر للولاياتِ المتحدة الأمريكية أرخى العنان للفساد داخل دائرته السياسية. غالباً ما يشار إليهِ بأنه الرئيس الذي لم تكن فترة حكمه بالمثمرة في منصبه، وأنه يفتقر إلى الكثير من الصفات الرائعة التي يبحث معظمُنا عنها في المرشح الرئاسي. يوليسيس جرانت لم يُظهر مهاراتٍ ممتازة في إلقاء خطابٍ علنيّ، ولم يكن مسيطراً تماماً في السياسة (في الواقع لم يكن يحب الشؤون السياسية) وكان أكثر هدوءاً وتحت الرادار. لقد ساهمت هذه الصفات في افتقاره للبراعة السياسية وبالتالي هبطت به إلى قائمتنا.

:William Henry Harrison ويليام هنري هاريسون

7

يبدو قليلاً من غيرِ العادل وضع ويليام هنري هاريسون في هذه القائمة بالنظر إلى أنه مات بسبب الالتهاب الرئوي تماماً بعد شهرٍ من استلامه منصبه. بعد كونه الرئيس التاسع للولايات المتحدة الأمريكية إنه على ما يبدو غريباً بعض الشيء ولا يُحسِن اتخاذ قراراته. أعني، ما هي صفةُ رجلٍ يذهب خارجاً بدون ملابس الشتاء عندما يكون الطقس متجمداً؟ حيث ألقى خطاباً افتتاحياً دون أن يغطي نفسه ويقيها من البرد، وبذلك بطبيعة الحال أصبح مريضاً، آنذاك، كان العلاج ليس في مكانٍ قريب كما هو اليوم … أوه، وكان مصيره محتوماً من البداية. للأسف، تحقق مصيره.

:Herbert Hoover هربرت هوفر

8

كان الرئيس الواحد والثلاثين للولايات المتحدة الأمريكية ليس برئيسٍ جيد. إنه يقع في المرتبة الثالثة في قائمتنا لأنه كان له رد فعل فظيع يتعلق بانهيار سوق الأسهم مما أدى إلى الكساد الكبير. وفي أحسن الأوقات، اضطر الناس إلى استيعاب الفقر أو الموت فقط. وبدأت الهوفرفيلز* بالانتشار في جميع أنحاء البلاد. كان هوفر يدعم قانون منع الكحول، مما زاد من كراهيته. تركنا هذا الرجل فقط نحفر أنفسنا أعمق وأعمق داخل الحفر. وأخيراً، كان فرانكلين روزفلت ممهداً له للخروج من الرئاسة و تنظيف الفوضى التي كان قد اقترفها.

*هي البلدات التي بناها الناس الذين كانوا بلا مأوى في الولايات المتحدة الأمريكية خلال فترة الكساد الكبير وسميت بالهوفرفليز نسبة إلى هوفر الذي أطلق عليه اللوم في حدوث الكساد الكبير. وقد صيغ هذا المصطلح من قبل تشارلز نيكلسون رئيس الدعاية للجنة الوطنية الديموقراطية. كان هناك مئات من الهوفرفليز في جميع أنحاء البلاد خلال ثلاثينات القرن العشرين. ومئات الآلاف من الناس يعيشون في هذه الأحياء الفقيرة.

:Richard Nixon ريتشارد نيكسون

9

عندما يتعلق الأمر بريتشارد نيكسون لدينا كلمة واحدة فقط: فضيحة ووترغيت*. تغلبت على رئاسته فضيحته التي رفضت إدارة نيكسون الامتثال للحكومة لأنها حققت في الانتهاكات والتسريبات من محادثات اللجنة الوطنية الديموقراطية. وخضع عدد من الأشخاص داخل إدارة الرئيس نيكسون للأنشطة غير الشرعية وأُصيب الشعب بالذهول والحزن لاكتشافهم أن الرئيس قد حاول التستر عليها. شهدت أيضاً رئاسة نيكسون التفجيرات المدمرة والسرية، الآلاف من القتلى في حرب الفيتنام، والغرض كله من الحرب لا يزال مستهجن. بعد نيكسون، كانت البلاد تودع الكسر والهزيمة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*ووترغيت هو اسم لأكبر فضيحة سياسية في تاريخ أمريكا. كان عام 1968 عاماً سيئاً على الرئيس ريتشارد نيكسون، حيث فاز بصعوبة شديدة على منافسه الديموقراطي همفري. بنسبة 42% إلى 43.5%، مما جعل موقف الرئيس ريتشارد نيكسون أثناء معركة التجديد للرئاسة عام 1972 صعباً جداً. قرر الرئيس نيكسون التجسس على مكاتب الحزب الديمقراطي المنافس في مبنى ووترغيت. وفي 17 يونيو 1972 ألقي القبض على خمسة أشخاص في واشنطن بمقر الحزب الديموقراطي وهم ينصبون أجهزة تسجيل مموهة. كان البيت الأبيض قد سجل 64 مكالمة، فتفجرت أزمة سياسية هائلة وتوجهت أصابع الاتهام إلى الرئيس نيكسون. استقال على إثر ذلك الرئيس في أغسطس عام 1974. تمت محاكمته بسبب الفضيحة، وفي 8 سبتمبر 1974 أصدر الرئيس الأمريكي جيرالد فورد عفواً بحق ريتشارد نيكسون بشأن الفضيحة.

:George W. Bush جورج دبليو بوش

10

آه، جورج دبليو بوش. رئاسته السيئة جداً التي لا تزال يانعة في معظم عقولنا. بوش محط ازدراء لمجموعة متنوعة من الأسباب التي مكَنتنا من أن نكوّن قائمتنا. كان فخورٌ بدعم عقوبة الإعدام، لقد اشترى رشوة وهو في طريقه إلى كونه رئيس، وقد تراجع بشأن تغير المناخ، وقال أنه قطع العلاقات مع مختلف الشركاء العالميين. لقد وُجِّه اللوم إليه كثيراً بسبب حرب العراق بالإضافة إلى المتاعب والوفيات التي لاقتها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان. إنه يصوّر نفسه بلا خجل بأنه تماما غير كفؤ ومهمل لنصيحة الأمم المتحدة وقادة عالميين آخرين.


ترجمة: ليلى أطرش
تدقيق: ريمون جورج
المصدر الأول,المصدر الثاني,المصدر الثالث

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.