ست عادات غير تقليدية يفعلها الناجحون خلال الصيف

يمر الصيف سريعًا، ولو سألتك متى كانت اختبارات نهاية العام فإنك تكاد تقسم أنها الأسبوع الماضي، على الرغم من مرور برهة من الزمن.

إذا كنت تنوي أن تجعل هذا الصيف مختلفًا، فإن عليك أن تضع أولوياتك مقدمًا.

تبعًا لـ لين تايلور، خبيرة عالمية ومؤلفة كتاب (كبح طاغية مكتبك: كيف تتدبر أمر التصرف الطفولي لرئيسك وتنمو في عملك)، فإن هناك بعض العادات التي يتبعها الأشخاص الناجحون خلال صيفهم، فاستمر في القراءة إذا كنت تنوي معرفتها.

1- وضع أهداف قابلة للقياس:

تقول تايلور: «إن الأشخاص الناجحين استراتيجيون جدًا، فلماذا لا نطبق هذا في الصيف كذلك؟»

وقد أعطتنا بعض الأمثلة لتلك الأهداف التي ترقى لهذا المستوى، لكي يتم إعدادها أثناء الصيف:

  • قضاء عدد معين من الأيام آخذة راحة كلية.
  • مقابلة عدد معين من العملاء.
  • قضاء وقت معين مع العائلة.

وأضافت تايلور أن الصيف هو الوقت المثالي لتنفيذ تلك الأهداف التي كنت قد وضعتها على الرف سابقًا.

2- التفكير في المستقبل المهني:

تقول تايلور: «الصيف هو وقت مثالي لترى انعكاسًا لحياتك، وأين وصلت في تقدمك الوظيفي بالمستندات».

  • هل وظيفتك الحالية جزء من مخططك المهني المستقبلي؟
  • هل وظيفتك الحالية تتوافق مع المكان الذي تريد أن تكون فيه حاليًا؟
  • هل تتوافق وظيفتك مع شغفك؟
  • هل هناك مهارة معينة لم تكن تتدرب عليها خلال السنين الماضية؟
  • هل لدى عملك الإمكانية للنمو؟

3- التحدث مع المدراء عن المستقبل المهني:

أثناء بحثك للمستندات المذكورة أعلاه، قد تجد أنك لا تطور ذاتك بالقدر الذي ترغب فيه ولا ينمو شغفك.

تعطينا تايلور مثالًا: إذا كنت تعمل في العلاقات العامة وتحب العصف الذهني، لكن عملك اقتضى مؤخرًا أنه يقتصر فقط على مساعدة العملاء ولم يكن لديك وقت لمثل هذا التصور.

بدلاً من التقدم لمديرك بالشكوى وطلب جلسات عصف ذهني أكثر، تقترح تايلور أن تعد أنت خطة بنفسك ثم تعرضها على مديرك.

فكّر أولاً في الكيفية التي يمكن أن تفيد هذه الجلسات الإبداعية الشركة، ثم حدد وقتًا معينًا لها، مثل آخر ربع ساعة من اجتماع طاقم العمل الأسبوعي.

تقول تايلور: “فكر كمستثمر”

4- التفكير فيما وراء ساعات العمل الثماني:

إذا كان مديرك معارضًا لفكرة زيادة الجلسات الإبداعية (أو أيًا كانت خطتك)، تسألك تايلور: «ما الطرق الأخرى التي يمكن أن تمرّن بها مهاراتك الإبداعية خارج العمل؟».

ربما تنشئ مدونة على سبيل المثال، أو تتطوع للعمل في صناعتك.

الأخذ بزمام هذه المبادرة قد يحفز مستقبلك المهني ككل.

5- العمل على تقوية شبكة العلاقات المهنية:

بينما يبطأ العمل أثناء الصيف، يحاول الأشخاص الناجحون تقوية شبكة علاقاتهم المهنية.

مثلًا يمكنك أن تسافر إلى آخر دولتك للالتقاء بعملائك، وقد تخصص يوم إجازة شخصية في آخر الرحلة.

تقول تايلور: «من الممكن أن تصطحب مديرك وزملاءك في العمل إلى الغداء، فقد تبين لهم هذه البادرة كم أنك تهتم لأمرهم»

تخبرنا تايلور أن الصيف عمومًا وقت ممتاز لجدولة هذا العمل الذي تمنيت فعله من قبل لكن الوقت لم يكن في صالحك.

6- الاسترخاء:

قد يكون من الصعب أن تخبر شخصًا كادحًا في عمله أن ينال قسطًا من الراحة.

لكن الأشخاص الناجحين يعلمون أهمية إعطاء المخ وقتًا للراحة وإعادة الحسابات، سواء كان يعني هذا أن تأخذ إجازة فردية أو قضاء وقت مع العائلة والأصدقاء.

ويلاحظ أنه يجب ألا يكون وقت الأجازة مخصصًا لكتابة خطط العمل أو لإنشاء مدونة.

تقول تايلور: «لا يوجد شيء مثل انفصال تام لبعض الوقت».


  • ترجمة: محمود عيسى
  • تدقيق: جعفر الجزيري
  • المصدر