ستة نصائح لتجنب التسمم الغذائي

بخبرة أكثر من عشرين عاماً في العمل بمجال الكشف عن تسمم الطعام، شرعَ بيل مارلر بالابتعاد عن تناول بعض الأطعمة، يقول مارلر أن خبرته جعلته مقتنع أن هذه الأطعمة لا تستحق المخاطرة.

إليكَ قائمة بأبرز هذه الأطعمة:

1- المحار النيء

يقول مارلر أن الحالات المرضية الناتجة عن الطعام بسبب تناول المحار خلال الخمس سنوات الماضية أكثر مما رآه طوال العقدين المنصرمين.

السبب: المياه الدافئة.

بارتفاع درجة حرارة المياه عالميًا، تُسبب المياه نموًا ميكروبيًا، والتي تنتهي في النهاية في بطون متناولي المحار.

2- الفواكه والخضراوات غير المغسولة أو غير المُقطَّعة (أو مُقشَّرة)

يقول مارلر أنه يجب تجنب “مثيلات الوباء” هذه.

قد يكون الاستسهال مُريحًا، لكن كلما كان عدد الناس الذين يتداولون الفاكهة ويلمسونها بين أيديهم أكثر كلما ازدادت نسبة الإصابة بالتلوث، الأمر لا يستحق المخاطرة.

3- Raw sprouts

تنتشر البراعم وتزداد شيوعًا بشكل مفاجئ، بأكثر من 30 نوعًا من البكتيريا المنتشرة في العقدين الماضيين، خاصًة السالمونيلا والـ e.coli بشكل أساسي.

يقول مارلر: “كان هناك الكثير من تفشي الأمراض لدرجة أنك لا تلاحظ من كثرتهم تلوث البراعم(sprouts)، هذه منتجات أنا لا آكلها على الإطلاق”

4- اللحم غير المطهو بشكل جيد

تبعًا للخبراء، فإن اللحم يحتاج إلى أن يُطهى إلى 160 درجة، في سبيل قتل البكتيريا التي قد تسبب السالمونيلا أو الـ e.coli.

5- البيض النيء

لكل من يتذكر الانتشار الوبائي للسالمونيلا في ثمانينات القرن الماضي وأوائل التسعينات، لا يحتاج موضوع تناول البيض النيء إلى تفكير.

تبعًا لمارلر فإن احتمال التسمم من البيض النيء اليوم أقل مما كانت عليه من عشرين عامًا، إلا أنه لا يزال لن يخاطر.

6- الحليب والعصائر غير المُبسترة

تَشيع بين الناس نداءات تَحث على تناول الحليب طازج والعصائر، زاعمين أن عملية البسترة تستنزف القيمة الغذائية.

يقول مارلر أن عملية البسترة ليست خطيرة، بل المشروبات النيئة، كما أن تخطي هذه الخطوة الآمنة تؤدي إلى خطر التلوث بالتعرض للبكتيريا والفيروسات والطفيليات.

ويضيف مارلر: “ليس هناك فائدة كبيرة كافية لتناول مشروب خطير يمكن أن يكون أكثر أمانًا بالبسترة”


  • ترجمة: محمود عيسى
  • تدقيق : محمد حسين
  • المصدر