سبع خطوات تساعدك على محاربة اليأس

إنَّ الكآبة حالة خطيرة تؤثّر على العديد من الأشخاص في بعض مراحل حياتهم. لا ينبغي عليك الشعور بالذنب أو الحرج حيال كونك مكتئباً، فهنالك العديد من الطرق الصحّيّة لمحاربة الاكتئاب. ويمكن اتخاذ هذه الخطوات السبعة السهلة كتدابير وقائية عند شفائك من الاكتئاب.

١- اقضِ وقتاً مع أحد أصدقائك

لا حاجة لإلقاء حمل مشاكلك على عاتق صديقك كما لو كُنت لتفعل لمستشارك، ولكن يمكنك طلب الرفقة التي سيلبيها أصدقاؤك. يمكن حتّى لأمرٍ بسيط كلقاء صديقٍ لاحتساء القهوة أن يرفع من معنوياتك. إنَّ شبكة الدعم الاجتماعي المتينة هي طريقة مثبتة تساعد في محاربة الاكتئاب.

٢- اذهب إلى الطبيعة

إنَّ التنزّه خارجاً والشعور بسقوط أشعة الشمس على بشرتك وتنفس الهواء العليل هي طرق ذات سمعة حسنة بقدرتها على تحسين المزاج. ويستخدم جسدك نور الشمس لينتج فيتامين د الذي يساعد أيضاً على محاربة الاكتئاب. تنزّه في الجوار واذهب إلى حديقة محليّة عامّة وتأرجح أو جِد مقعداً يمتّع برؤية تصويرية ومتّع بصرك بالمناظر الخلّابة.

٣- امضِ وقتاً مع الحيوانات

إن لم يكن حيوانك الأليف الخاص بك، خُذ بالحسبان التطوّع في إحدى المحميّات المحليّة. حيث أنّ مسَّ القطط أو أخذ الكلاب في نزهة يمكن أن يساعدا على تخفيض توترك. كما أنَّ التطوّع في ملجأ الإنقاذ يمكن أن يساعدك أيضاً على الشعور بأنّك تفعل شيئاً جيّداً للصالحين. انفخ الفقاقيع وشاهد الكلاب وهي تحاول الإمساك بها. وقد تفكّر أيضاً بتبني حيوانٍ مرافق لك. وسيمنحك الاعتناء بحيوان أليف شيئاً تصبّ عليه تركيزك، كما أنّ الحيوانات الأليفة تمنح مالكيها حبّاً غير مشروطٍ.

٤- تناول طعاماً صحّيّاً

أحد جوانب محاربة الاكتئاب هو تغذية نفسك من الداخل. فبالإضافة للاعتناء بعقلك وروحك، أنت تحتاج لتغذية جسدك أيضاً. لا يدرك العديد من الناس أنّ بعض الأطعمة التي يتناولونها تغيّر مزاجهم.

تشير العديد من الدراسات الحديثة إلى أنّ الغلوتين يسبّب الاكتئاب، ابتعد عن الغلوتين في غذائك، كن متأكداً بأنَّ وجباتك تحتوي فيتامين B وC وDوتتضمّن بعض الخيارات الجيّدة كجذور الخضراوات المشويّة مع اللحوم الخالية من الدسم وبعض الفاكهة الطازجة للتحلية. احرص على شرب المياه بشكل كافٍ وتجنّب الكافيين والكحول.

٥- تنشّط

تساعد التمارين المنتظمة جسدك على إنتاج الإندورفينات. تُعدّ هذه المواد العصبية الكيميائية محسّنات طبيعية للمزاج. ليس عليك أن تصبح مدرّب لياقة بدنيّة لتحصل على نشاطٍ جسدي أكبر في حياتك. انتقِ شيئاً استمتعت به في الماضي كركوب الدراجة أو ممارسة اليوغا.

إنَّ السباحة وحصص الرقص للبالغين وتسلّق الصخور تُعدُّ كلّها سلسلة نشاطات عام رائع. حاول تحقيق ٣٠ دقيقة من النشاطات المعتدلة الشِدّة ليومٍ واحد في الأسبوع. إنَّ التنشّط يمكن أن يساعدك أيضاً على الحفاظ وزن صحّيٍّ وبناء قوّة عضلية مما قد يعطيك دفعة ثقة بالنفس.

٦- انشغل بالهوايات

حتّى وإن كنت لا ترغب بالانغماس في أيٍّ من هواياتك القديمة، قد تكتشف بأنَّ تلك النشاطات التي جلبت لك المسرّة في يومٍ من الأيام يمكن أن تكون ممارستها مرّة ثانية مُرضية. إن كُنت معتاداً على قراءة الروايات، خُذ بالحسبان الانضمام إلى نادي كتب. ستقرأ كتباً جديدة وستخلق صداقات أخرى مما يجلب لك منافع كثيرة أخرى لمحاربة الاكتئاب.

إن كُنتَ معتاداً على غزل زوجٍ من الجوارب كل أسبوع، قم بزيارةٍ إلى محل الخيوط المحلي واختر شلّة خيطٍ جميلة، ولفّها على شكل قرص وباشر العمل على السياخ. إن الجانب الملموس للهواية وخلق منتجٍ مكتمل بإمكانهما أن يذكراك بالمهارات والمواهب التي تمتلكها.

٧- أدخِل الفكاهة إلى حياتك

إنَّ مشاهدة شيء مضحك هي وسيلة صحّيّة أخرى لمحاربة اليأس. فقد تجد نفسك تقهقه ضحكاً وأنت تشاهد إحدى البرامج الكوميدية أو تشاهد أحد البرنامج الأسبوعية المسليّة مرّة جديدة.

إن الضحك جيّدٌ لجسدك ولروحك وقد تنسى ما كان يدور في ذهنك، على الأقل لفترة وجيزة.


الترجمة: محمد حميدة

المصدر

أنا محمد من سوريا، طالب دراسات عليا في الترجمة. أحب القراءة والكتابة والترجمة. تطوّعت في فريق ليستات لأني لا أريد الاكتفاء بذم الجهل؛ بل أريد إخماده بسيل جارف من العلم.