سبع حقائق عن الإله الإغريقي أبولّو

الميثولوجيا الإغريقية غنيةٌ جدًا بالأساطير والأحداث والشخصيات، ومنها ما هو موضوع مقالنا.

وهنا سبع حقائق قد يجهلها الكثير عن إله الموسيقى والرقص والمحاصيل الزراعية والطب والنبوءات والشمس والنور وابن كل من “زيوس” إله الإغريق و”ليتو” إلهة الليل المظلم وتوأم أرتميس، الإله أبولّو :

1- إله على القمة.


الإله الإغريقي أبولّو الذي اشتهر باستخدام قيثارته الذهبية عازفًا عليها أعذب الألحان، هو أحد اثنى عشر إلهًا بدئيًا يعيشون على قمة جبل أوليمبوس.

2- عشّاق الإله .


تمامًا كوالده الإله زيوس، كان للإله الابن أبولّو علاقات غرامية كثيرة، وهذه العلاقات لم تقتصر على الآلهة فقط، وإنما شملت حتى البشر، بالرغم من أنه لم يكن محظوظًا في علاقاته تلك كأبيه زيوس.

3- رموز الآلهة.


كما جميع الآلهة في ميثولوجيا مختلف شعوب العالم، كان للإله الشهير في الميثولوجيا الإغريقية رموز كثيرة اقترنت به، كالعربة الذهبية والقوس والنبال الفضية والقيثارة والموسيقى والرقص والذئب والغزال والبجع والغراب وشجرة الغار أيضًا.

4- العربة الذهبية.


أمّا أشهر رموز أبولّو فهي العربة الذهبية، ﻷن الأساطير اليونانية القديمة تقول أنّ أبولّو الإله كان يستخدم الشمس كعربة، ليطير بها سابحًا في الفضاء، لذلك لا نتعجب إن عرفنا أنهم يعتبرونه إله الشمس والنور.

5- دافني.


“دافني” هي الحوريّة التي عشقها الإله أبولّو، بعد أن رماه “أيروس” بسهمٍ ذهبيٍ أشعل بداخله لهيب الشهوة والرغبة الجنسية، وبسهم رصاصي رمى به “ايروس” الحورية “دافني” أصابها بالنفور الشديد تجاه عاشقها الإله أبولّو.

“أيروس” فعل هذا كله أنتقامًا من أبولّو لاستهانته بمهاراته في الرماية، ولسخريته من حجمه الصغير.

ولأن “دافني” لم تكن لها رغبة تجاه الإله أبولّو، طلبت من والدها المساعدة، لكن هذا لم يجدي نفعًا فكان مصيرها التحول الى شجرة غار كعقاب لها.

6: كاساندرا.


امرأة أخرى أحبها أبولّو، هي “كاساندرا” التي اشتركت في حرب طروادة، وقد وعدها أبولّو بنعمة التبصر والتنبؤ بالمستقبل إن لبّت رغباته، فوافقت لكن سُرعان ما أخلفت وعدها معه، فما كان من أبولّو إلا أن عاقبها جاعلًا جميع نبوءاتها كاذبة، ولم يكن أحد يصدق أي شيءٍ تقوله.

7- كرونوس.


معشوقة أُخرى للإله أبولّو هي “كرونوس” التي كان يعلم بعدم إخلاصها له، ولمراقبة سلوكها أرسل أبولّو الغراب لمهمة المراقبة تلك، بعدها عاد الغراب بالأخبار كاشفًا عن خداع وكذب “كرونوس”، أما صاحب الخبر، وكاشف زيف “كرونوس” الغراب فقد تمت معاقبته وتحويله للون الأسود من قِبل “أرتميس” لجَلبِه الأخبار السيئة.


  • ترجمة: حمدالله الياسري
  • تدقيق: حسام التهامي
  • تحرير: أميمة الدريدي
  • المصدر

 

مهندس عراقي ومحاضر في كلية الهندسة ،أنا هنا لكي انقل لكم المعلومة بأمانة وكذلك لأمارس هوايتي المفضلة الترجمة