خمس عشرة حقيقة حول الرواية الشهيرة “1984” لـ”جورج أورويل”

يقدم لنا الكاتب العالمي “جورج أورويل” نظرةً عميقة وشمولية للدولة الحديثة في روايته المميزة “1984”.

قبل سنوات مضت، تنبأ “جورج أورويل” بمخاوف المواطنين هذه الأيام حول خصوصياتهم في أن يخضعوا للمراقبة المستمرة واستخدام الإعلام للتوجيه الجماهير.

جمعنا لكم في هذا المقال أكثر الحقائق إثارةً حول “جورج أورويل” وروايته “1984”.

١. لم يكن “جورج أوريل” هو من كتب رواية “1984”

من الممكن ان تكون رواية “1984” قد كُتِبت بواسطة “ب.س.بورتون” أو “كينيث مايلز” أو “هـ.لويس”.

لقد تفاجأت، أليس كذلك؟ كان اسم “جورج أورويل” واحدًا من الأسماء التي استخدمها الكاتب، حيث كان اسمه الحقيقي “إريك آرثر بلير”.

2. كان عنوان الكتاب في البداية “آخر رجل في أوروبا”

3. لم يكن “أورويل” متأكدًا من الفترة الزمنية للرواية

شملت أحداث القصة سنتي 1980 و1982 بدلًا من سنة 1984، حيث أن “أورويل” لم يكن متأكدًا من الفترة الزمنية للرواية بالتحديد.

4. كان “أورويل” يعاني من مرض السل أثناء كتابة الرواية

بدأ “أورويل” كتابة روايته بسلام في بيت ريفي في اسكتلندا، ومن ثم أصيب بمرض السل، وتم نقله إلى مصحة.

5. نجى “أورويل” من الغرق في الوقت الذي كان يكتب فيه الرواية

في عام 1947، نجى “أورويل” من حادثة غرق عندما كان يسبح في اسكتلندا مع عائلته، لكن لحسن الحظ، تم إنقاذه بعدما كاد أن يغرق بسبب عدم ارتدائه سترة النجاة، إلا أن الحادثة أثرت فيه بشكل سيء.

6. عمل “أورويل” كوسيط تجاري في “بي بي سي”

كان ذلك قبل أن يبدأ بكتابة روايته؛ حيث أن روايته تنتقد آلية الإعلام بصرامة.

7. كان “أورويل” مُرَاقَبًا أثناء كتابة الرواية

بسبب أعماله السابقة، أبقت الحكومة الإنجليزية “أورويل” تحت المراقبة، فقد أشارت تقارير الاستخبارات أنه يحمل “وجهات نظر شيوعية متشددة”، وأنه كان يرتدي الملابس بطريقة “بوهيمية” سواءً في المكتب أو في أوقات فراغه.

8. استوحى “أورويل” كتاباته حول السياسة الظالمة من الحكومات الموجودة وقتها من جميع أنحاء العالم

بالرغم من أنه كان اشتراكيًا، إلا أنه كان ضد نظام “ستالين”، وانتقد العديد من سياساته.

علاوة على ذلك، جاء مفهوم “جريمة فكرية” في الكتاب مستنبطًا من أفعال “كيمبيتاي” -قوات الشرطة العسكرية للجيش الياباني منذ 1881 إلى 1945-.

9.  “2+2=5” كان شعارًا استخدمه الحزب الشيوعي

بدأت خطة الخمس سنوات للاتحاد السوفيتي في عام 1928، وكانت تدعى “٢+٢=٥” -حساب الخطة المضادة مضافًا إليه حماس العمال-.

10. سمى “أورويل” غرفة التعذيب في الرواية “غرفة رقم 101” نسبةً إلى رقم مكتبه في “بي بي سي”

حسنًا، كيف كان شكل المكتب؟

قام “رايتشل وايتريد” بقياس أبعاده الداخلية، وصنع له قطعةً فنيةً عام 2003.

11. تقول أحد الإشاعات أنه اتخذ زوجته الثانية “سونيا براوتيل” كمثال عندما كان يعمل على تطوير شخصية “جوليا”

12. توفي أورويل بعد سبعة أشهر من نشر روايته

بالرغم من أنه كان مشهورًا أصلًا بسبب روايته “حظيرة الحيوان”، إلا أنه لم يتمكن من رؤية مدى الشهرة التي وصلت لها رواية “1984”؛ فقد توفي في الحادي والعشرين من يناير عام 1950.

*ملاحظة: الاسم على القبر “إريك آرثر بلير” هو اسم جورج أرويل الحقيقي راجع الفقرة – 1 –

13. لمدة أربعين سنة، حَافظَ “أورويل” على رقم قياسي كأكثر كاتب تُرجمت كتاباته

تُرجمت الروايتين “1984” و”حظيرة الحيوان” إلى خمس وستين لغة.

14. سُمي الكويكب الذي تم اكتشافه عام 1984 على اسمه

اكتشف عالم الفلك “أنتوين ماركوس” كويكبًا، وسماه “أورويل 11020”.

15. “ستيفان كينج” و”ديفيد بوي” و”ميل جيبسون” ونجم مسلسل “صراع العروش” “كيت هارنتون” هم بعض من الكثير من المشاهير الذين قالوا إن هذه الرواية هي المفضلة لديهم


  • ترجمة: ريم الناصر
  • تدقيق: عبد الله البيلي
  • المصدر

احب اللغة الإنجليزية و الترجمة، هادئة، أحب ان ألتقي بأشخاص من ثقافات أخرى واكون صداقات، إجتماعية نوعًا ما، مزاجية، أحب القراءة و معرفة معلومات جديدة.