خمسُ حقائق جنونيّة عن حياة فريدريك نيتشه

فريدريك نيتشه الفيلسوف الألماني الذي كره المسيحية والأخلاق، صاحب الفلسفة التي غالبًا ما تُخلط خطأً مع النازية؛ لأن شقيقته كانت نوعًا ما من الفرع النازي، فقد أرادت إحياء عمل شقيقها بعد وفاته، وحين أقول إحياء، فأنا أعني التلاعب بشكلٍ صارخ لجعله يبدو معاديًا للسامية.

في عام 2000 م صنع (ألين دي) مسلسل من ستة أجزاء تتحدّث عن الفلسفة متاحة عبر الانترنت، وخصّص حلقة عن حياة نيتشه وأعماله ، وهنا خمسة أمور عليك معرفتها عن حياة هذا الفيلسوف.

1- كان نيتشه فاشلًا في حياته :

من المثير للإعجاب أن نيتشه أصبح بروفيسور في سن ال 24، ومع ذلك اضطر إلى التقاعد قبل سن 35، كما أراد نيتشه التخلي عن الفلسفة لصالح البستنة، ولكن على ما يبدو فشل في ذلك أيضًا، حتى أن أعماله لم تُقرأ على نطاقٍ واسع بعد وفاته.

2- شاربه كان مخيفًا للنساء :

تضمّن الفيديو أن نيتشه لم يكن مؤهلًا للحب والرومانسية، فمن الواضح أن شاربه قد أبعد النساء عنه، وبالحقيقة قد كان ذلك أمرًا جيّدًا، فقد التقط نيتشه مرض الزهري من بيت دعارة حين كان طالبًا.

3- كان مريضًا على الدّوام :

قد تعتقد أن الفيلسوف الذي حاجج بضرورة احتضان المعاناة وانتصار الإنسان أن يكون النظير الفلسفي لـ (تشاك نوريس)، لكن اتضح أن فلسفة نيتشه تقوم على السخرية، فقد تجده على الدّوام مريضًا، بطبيعة الحال جزء من هذا يعود إلى أنه عانى من مرض الزهري.

بالطبع تم الإشارة إلى أن فلسفة نيتشه هي أكثر ملائمة لحياته، فبالنسبة لرجل عانى كثيرًا عليه أن يتقبل ذلك.

4- أصيب بانهيار عقلي بعد رؤيته لحصان يتعذب :

بعد أن رأى في شارع تورينو بإيطاليا حصانًا يتعرّض للجلد، هرع نيتشه إلى الحصان واحتضنه بين ذراعيه لحمايته قبل أن ينهار على الأرض، وبعد الحادثة عاد نيتشه لمنزله منهارًا وبدأ بالرقص عاريًا وهنا فكر باغتيال القيصر وبدأ يعتقد نفسه يسوع وبوذا ونابليون وشخصيّات تاريخية أخرى، مما أجبر عائلته على وضعه بملجأ إحدى عشرى عامًا حتى توفي في سن السادسة والخمسين.

5- اعتقد أنّ الكحول سيء كالديانة المسيحية :

جمع نيتشه الكحول والديانة المسيحية بفئة “أمور لن تجعلك تحتضن المعاناة ” لم يعتقد نيتشه بضرورة إغراق أحزاننا كما وُرد في السلسلة، لكنه اعتقد أنّ الكحول والمسيحية تقوم بخداع الألم وتضعف العزيمة للتغلب على المصائب التي خرجت منها الآلام.

وإذا اعتقدت أن ذلك أدّى إلى إثارة سخط الكنيسة، فقد فعل، إذ أشارت سجلات دفنه المكتوبة من قبل سلطات الكنيسة أن يُكتب على قبره ” نيتشيه المسيح الدجال”.


  • ترجمة : منال القرنة.
  • تدقيق : عاصم لطيّف.
  • المصدر

حالمة وشغوفة بالفيزياء والفن