خمسة اشياء قد لا تعرفها عن ليو تولستوي

خمسةُ أشياء قد لا تعرِفها عن لِيو تولستوي


وُلِدَ ليف نيكولايفيتش تولستوي لِعائلة ارستقراطيّة روسيّة في أيلول من عام ١٨٢٨، و يُعتبر لِيو تولستوي واحداً مِن أعظم المُؤلِّفين على مرّ العُصور.

بعدَ تحقيقِ تولستوي نجاحاً أُسطوريّاً بعدَ تأليفِهِ لعددٍ من أعمالِهِ الرّائِعة من ضمنِها روايتا “الحرب و السِّلم” و “آنـا كارنينا”، تخلّى تولستوي عن الكثيرِ من زُخرُف شبابِهِ المُميّز وبدلاً من ذلك قام بالتّركيزِ على المسائل الرّوحيّة بِتبنِّي الفلسفة الأخلاقية، حيثُ كان غارقاً في نظامِ المَعيشةِ البسيطةِ و المُسالمةِ والّتي ألهمت الآلاف من أتباعهِ بِمَن فيهُم:المهاتما غاندي ومارتن لوثر كينغ.

1. كان تولستوي مُدمناً على تحسينِ وتطوير الذّات

gettyimages-56464975-e

أنشأ تولستوي قائمةً لا نِهايةَ لها من الأنظمةِ الّتي كان يتطلّعُ لِلْعيْشِ عليْها والمُستَوحاة جُزئيّاً من فضائل بِنجامين فرانكلين الثلاثةِ عشر والمنصوصِ عليها في سيرتِه الذّاتيّة، في حينِ أنّ بعضَ هذهِ الأنظِمة تبدو جميلة ومقبولة بالنّسبةِ لِمعايير أيّامنا هذِه (كأن تخلُد إلى النّوم في الساعةِ العاشرة مساءً والاستيقاظ الساعة الخامسة فجراً، ومُدّة قيلولة تتراوَح لِساعتيْن مع نظامٍ غِذائيّ مُعتدِل وتجنُّب الأطعِمة المُحلّاة).

والبعضُ الآخر من هذهِ الأنظِمة يُقدِّم نظرةً ثاقبة لِكفاح تولستوي الدّائم ضدّ شياطينِه ورغباتِه، مثلُ رغبتِهِ في الحدّ من زياراتِه إلى بيوت الدّعارة إلى مرّتيْن في الشّهر، بجانبِ مَوعظتهِ الذّاتيّة لنفسِه للحدّ أيضاً من عاداتِه في مُمارسةِ القِمار.

وابتداءً من أواخرِ سِنّ مُراهقتِه حافظَ تولستوي وبِشكلٍ مُتقطِّع على تدوين “مجلّتِه اليوميّة” والّتي تمثّلت بتفاصيل كيفَ أمضى يومُه بِدقّةً مُتناهية وكيفَ يعتزِمُ إمضاءَ يومِهِ التّالي، ولَمْ يكُن هذا كافياً أيضاً بل قام بتجميع قائمةٍ مُتزايدة من فشلِهِ الأخلاقي، وحتّى أنّهُ وجدَ وقتاً لِوضعِ خُطوطٍ وإرشادات لإدارة كُل شيء من الاستماع إلى الموسيقى إلى لَعِبِ الأوراق أثناء تواجُدِهِ في موسكو.

2. ساعدت زوجة تولستوي على إنهاء روايتِه “الحرب والسِّلم”

gettyimages-170985989-e

تزوّجَ تولستوي عام ١٨٦٢ في الرابعة والثّلاثين من عُمرِهِ من صوفيا برس ابنةَ طبيب البلاط الملكيّ آنذاك والّتي كانت تبلُغ ثماني عشرةَ عاماً من عُمرِها، حيثُ كان تولستوي قد بدأ العملَ على روايتِهِ “الحرب والسِّلم” بعدَ أن التقيا بأسابيع في حين أكملَ مِسودّتهُ الأولى للرواية عام ١٨٦٥.

وقامَ تولستوي بعدها على الفَوْر تقريباً بمحاولاتٍ عديدة لِتنقيح مِسوَدّتُه بِمُساعدةِ زوجتِهِ والتي كانت مسؤولةً عن تدوين كُل نُسخة (حيثُ قد قامت باستخدام عدسة مُكبِّرة في كثيرٍ من الأحيان لفكّ خربشات تولستوي في كل مكان بما في ذلك الهوامش)، وعلى مدى سبعِ سنوات قامت بإعادة كتابة النُّصوص الجاهزة ثماني مرّات وبعض أقسام النُّصوص نحوَ ثلاثين مرّة، وكُل هذا تزامُناً مع وِلاداتِها الأربعة لِ ثلاثةِ عشرَ طفلاً، وإدارةِ شؤون العقارات والأعمال التجاريّة الخاصّة بالعائلة.

3. قامت الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة بِطرْد تولستوي

3

في أعقاب نشر روايتِهِ النّاجحة “آنـا كارنينا” عام ١٨٧٠، أبدى تولستوي عدمَ ارتياحِهِ المُتزايِد لِأُصولِهِ الارستقراطيّة ونعيمِهِ المُتزايد، ممّا أدّى ذلك إلى وضعِهِ تحتَ سلسلة من الأزمات العاطفيّة والرّوحيّة والّتي جعلتْهُ يُشكِّك في تعاليم الدّين المُنظَّم؛ والّتي رآها من ناحيتِهِ فاسدة وغير مُتجانسةٍ مع تفسيرِهِ لِتعاليم يسوع المسيح.

أدّى رفْض تولستوي لِلطقوس الدّينيّة وتهجُّمه على دَوْر الدّولة ومفهوم حُقوق المُلكيّة إلى وضعِهِ بِمَسار تصادُم مع الكيانَيْن الأكثر نفوذاً في روسيا وعلى الرُّغمِ من سلالتهِ الارستقراطيّة، حيثُ وَضعتْهُ الحكومة القيصريّة آنذاك تحتَ مُراقبةِ الشّرطة، وتمّ طردُه من الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة عام ١٩٠١.

4. كان مصدر الإلهام لِـ غاندي والطّوائف.

4

في حين أنّ زُعماء روسيا الدّينيّين والمَلكيّين كانوا يطمحون لتقليلِ شعبيّة تولستوي، سُرعانَ ما بدأ تولستوي بِجذْبِ العديدِ لِعقيدتهِ الجديدة والّتي تمتزِج بيْنَ المسيحيّة اللّاسُلطويّة وأُسلوب الحياة التّقشُّفي ماديّاً وأخلاقيّاً.

وقد قامَ العشرات من “التولستيّون” الجُدُد بالانتقالِ إلى المنطقة التي كان يقطُن فيها تولستوي؛ لِيكونوا أقرب إلى زعيمِهم الرّوحي، بينما أسّسَ الآلاف منهُم مُستَوطنات في روسيا وحوْلَ العالم، العديد منها لم يَدُم طويلاً لكن البقيّة لا تزال تعمل حتّى يومِنا هذا، اثنتان منها في إنجلترا.

مهاتما غاندي كان من بيْنِ هَؤُلاء العديدين الّذين تأثّروا بِمُعتقدات تولستوي الاجتماعيّة، والّذي أنشأ مُستعمَرةً تَعاوُنيّة بالتّواصُل مع تولستوي في جنوب إفريقيا وسُمِّيت باسم تولستوي، بالاعتماد عليهِ لإضفاءِ التطوُّر الفلسفي والرّوحي لهذه المُستَعمرة، خاصّةً تعاليم تولستوي المُتعلِّقة بِعدم المُقاومة السِّلميّة لِلشرّ.

5. زواج تولستوي وصوفيا كان واحداً من أسوأِ حالات الزّواج في تاريخ الأدب.

gettyimages-543817453-e

على الرُّغمِ من انجذاب الزّوجيْن لِبعضِهما في بادِىء الأمر ومُعاونةِ صوفيا لِزوجِها التي لا تُقدَّر بِثَمَن في مجال عمله، إلّا أنّ زواجَهُما كان أبعَد ما يكون عن الهُدوء.

فقد تعثّرت الأُمور في البِداية عندما أجبَرها تولستوي على قِراءة مُذكّراتِه (المليئة بِمَآثِرِه الجنسيّة قبل الزواج) في الّليلةِ السّابقة لِزواجِهما.

وعندما ازدادَ اهتمام تولستوي في المسائل الرّوحيّة فَتَرَ اهتِمامُه بِأُسرَتُه، تاركاً لِصوفيا حَمْلَ عِبءِ إدارة جميع أعمالهم المُتزايدة مع تَحمُّل أمزِجة تولستوي المُتقلِّبة آنذاك من أيّ وقتٍ مضى.

في الثّمانينات، أدّى كُل من مَعيشة طُلّاب تولستوي على مُمتلكات العائلة وتَرقيع تولستوي لِأحذيتُه بِنفسُه، إضافةَ إلى ارتدائهِ مَلابِسَ قرويّة إلى غضبْ صوفيا المُتزايد مُطالبةًً زوجَها بالسّيطرة على مُمتلكاتِه خَوْفاً من إفلاس أُسرته.

في عام ١٩١٠، غادرَ تولستوي التّعيس البالغ من العُمر اثنيْ و ثمانونَ عاماً بعدَ أن أصابَهُ اليأْس، حيثُ هَرَبَ بِرِفقةِ ابنتِهِ في أحَد الّليالي بِنِيّةِ أن يستقرّ على قطعة أرض تملكُها شقيقتُه الصّغرى.

حيثُ تَسبّب اختفاؤُه بضجّةٍ إعلاميّة، وعندما ظهرَ بعدَها بأيّامٍ قليلة في محطّة القطار تسبّب ذلك بتجمُّع حشدٍ كبير من طاقم الأخبار من ضمنهم زوجتُه، وقاموا بتصْوير فيلم والتِقاط العَديد من الصُّوَر حَوْل ذلك.

وبعدَ اعتِلال صحّتِه، رفضَ تولستوي العودة لبيتُه وبعدَ تفاقُم حالة الالتهاب الرِّئوي التي أصابتْه، توفّي تولستوي في المَخفر الرّيفي في العشرين من تشرين الثّاني عام ١٩١٠.


ترجمة: نور المجالي
تدقيق: ريمون جورج
المصدر


 

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.