حقائق لم تكن تعرفها عن ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الامريكي الجديد

3

حقائق لم تكن تعرفها عن ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأمريكي الجديد


من جلسات التصوير العارية والاتصال الهاتفي المخيف إلى ثوب زفاف بمئة ألف دولار ولغز وجود أخٍ غير شقيق. ستحظى الولايات المتحدة بسيّدةٍ أولى جديدة في يناير القادم، لكن على الرغم من مرور أكثر من عام من البحث الدقيق عن حياة دونالد ترامب، إلا أننا ما زلنا لا نعلم إلا القليل عن زوجته ميلانيا، فقد أخفت ميلانيا إلى حدٍ ما جانبًا من حياتها خلال الحملة الانتخابية.

أمّا عن الخطاب الكارثي الذي ألقته خلال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري في يوليو، فقد وُجِد أنّ جزءًا منه قد سُرق من أحد خطابات السيدة الأولى الحالية ميشيل أوباما.

وقد علّل المعلّقون سبب عدم وقوف ميلانيا بجانب زوجها في في الحملة الانتخابية في أرجاء البلاد كما تفعل باقي الزوجات، بأنها ربما كانت قد أخافتها الحملة الانتخابية كونها أجنبية، وتملك لكنةً ثقيلةً صعبة الفهم، ما يُضعف مناشدة ترامب لأصوات الناخبين المناهضين للهجرة. إذا كان الأمر كذلك فهم على الأرجح مخطئون، فقد وجد موقع فوكس Vox في استطلاعٍ أجراه أنّ نظرة الناخبين الأمريكيين للمهاجرين الأوروبيين تختلف عن النظرة لمهاجري أمريكا اللاتينية ومهاجري الشرق الأوسط.

كما أنّ من الممكن أن يكون التاريخ العائلي لترامب هو السبب، فتقول قناة i24news أنّ ميلانيا ستصبح أول زوجةٍ “ثالثة” تقيم في البيت الأبيض، وأنّ إعطاءها مكانةً رفيعة خلال الحملة سيزيد خطر تركيز وسائل الإعلام على الزيجتين السابقتين لترامب وخياناته المتعددة.

أم أنّ ميلانيا ببساطة لم تكن مهتمة بتسليط الضوء عليها؟

سيكتشف العالم على الأرجح المزيد عن ميلانيا خلال الأربع سنوات القادمة. حتى ذلك الوقت، إليك خمس عشرة حقيقةً لم تكن تعرفها عن السيدة الأولى المقبلة.

1- ميلانيا هي الزوجة الثالثة لترامب

image

بدأت ميلانيا كناوس Melania knauss مواعدة دونالد ترامب عام 1998 ثم تزوجا عام 2005 وبعدها أنجبت ابنهما بارون Barron في العام التالي. قبل ميلانيا، كان دونالد متزوجًا في التسعينات من مارلا مابلز Marla Maples وهي شخصية تلفزيونية وملكة جمال سابقة وأم ابنتهما تيفاني ترامب Tiffany Trump. التقيا بعضهما حين كان رجل الأعمال ترامب متزوجًا من زوجته الأولى التشيكية إيفانا زيلنيكوفا Ivana Zelnickova التي تزوجها عام 1977، ولديهم ثلاثة أبناء، إيفانكا وإيريك وأكبرهم دونالد ترامب الابن الذي يبلغ من العمر 38 سنة، أي أصغر من زوجة أبيه ميلانيا بثماني سنوات فقط. كان دونالد وزوجته إيفانا آنذاك من الروّاد الاجتماعيين في الثمانينيات في نيويورك، لكنّ زواجهما انتهى بالطلاق عام 1992. تقول النجمة جينيفر ساندرز Jennifer Saunders أنّ إيفانا زوجة ترامب كانت الملهمة لعرض مصممة الأزياء باتسي ستون Patsy Stone الذي أدته جوانا لوملي Juana Lumley.

2- حضر آل كلينتون The Clintons حفل زفافهما

4

كان بيل وهيلاري كلينتون من بين 350 ضيفًا من الحضور عندما عقد دونالد وميلانيا ميثاق الزواج في مقاطعة مارالاغو في بالم بيتش بولاية فلوريدا. وفقًا لمجلة GQ، ارتدت العروس فستانًا بقيمة مئة ألف دولار من دار Dior للأزياء، مرصّع بـ 1500 حبة من الكريستال، ما استغرق 550 ساعة لإعداده بطول 13 قدمًا، وقد ارتدت العروس طرحة بطول 16 قدمًا. ومع ذلك، كان من الصعب السير فيه. بدّلت ميلانيا ثوب الزفاف بفستان مزركش قماش حرير التول من Vera Wang بعد انتهاء الحفلة. قُدّر خاتم زواجها الزمردي ذو الاثني عشر قيراطًا بمليون ونصف مليون يورو. كانت إنيس Ines أخت ميلانيا وصيفة الشرف في الزفاف، مع اثنين من أبناء دونالد: دونالد الإبن وإيريك الذين كانوا بمثابة الإشبين. الضيوف ومن بينهم Heidi Klum، Barbra Walters، و Simon Cowell كانوا قد تناولوا الكافيار خلف ظل كعكة الزفاف البالغ طولها 5 أقدام حسب مجلة GQ، بينما يقول صحفيو هوليوود أنّ الكعكة ذات الطبقات السبع قدّر وزنها بـ 200 باوند.

3- نشأت في يوغسلافيا الشيوعية وتتحدّث خمس لغات

2

وهي السلوفاكية والإنجليزية والفرنسية والصربيّة والألمانية؛ جاءت إمكانياتها في التحدث بأكثر من لغة في الوقت المناسب للوظائف التي يتطلّبها البيت الأبيض، لكنّ لكنتها الثقيلة كانت السبب وراء إلقاء عددٍ قليل من الخطب إلى جانب زوجها في حملته الانتخابية. نشأت ميلانيا في حيّ قاسٍ بعيدًا عن سحر أضواء مدينة نيويورك وذلك خلال فترة حكم المارشال جوزيب تيتو Josip Tito.

الآن، وبعد أن يصبح زوجها رئيسًا، ستكون ميلانيا أول سيدةٍ أولى ولدت في دولةٍ شيوعية، وثاني سيدةٍ أولى ولدت خارج الولايات المتحدة بعد لويز آدامز Louis Adams الزوجة الإنجليزية لسادس رئيس للولايات المتحدة جون كوينسي John Quincy الذي شغل المنصب من عام 1825 إلى عام 1829.

4- لديها أخٌ غير شقيق

4

عندما أعدّت مجلة GQ لمحةً عن حياة السيدة الأولى القادمة، اكتشفت جوليا لوف Julia Loffe الصحفيّة في المجلة، أنّ فيكتور كناوس Victor Knavs والد ميلانيا – الذي وصفته بالتقليدي والدؤوب – أبٌ لابن غير معترفٍ به قبل زواجه بوالدة ميلانيا.

وافق كناوس على دفع نفقة الطفل بعد معركة قضائية أثبتت أنه والد دينيس سفلينجاك Denis Cigelinjak حيث طلب الأب إجراء إثبات النسب في البداية، لكنه لم يتواصل مع ابنه لاحقًا ولم يعترف بوجوده أصلاً. يبلغ عمر أخ ميلانيا 50 عامًا ولا يزال يعيش في موطن عائلته الأم سلوفينيا. قالت ميلانيا سابقًا أنّ التقارير كانت كاذبة، ولكن لاحقًا عندما واجهت وثائق المحكمة ادّعت أنها أساءت فهم السؤال وأنها تعلم بوجود أخيها غير الشقيق لسنوات.

5- تعد السيدة الأولى الوحيدة التي صُوّرت عارية

5

قبل ثلاث سنوات من لقائها بدونالد ترامب، التقطت عدة صور لميلانيا وهي عارية لصالح مجلة French Men’s magazine. أظهرت مجموعة الصور التي حصلت عليها صحيفة نيويورك مفاجأة كبرى، ظهرت فيها ميلانيا وهي مستلقية عارية على الفراش بجانب عارضة الأزياء الاسكندنافية إيما إريكسون Emma Eriksson. يقول المصور Jarl Ale de Basseville الذي التقط هذه الصور: «إنّ هذه الصور تمثّل الجمال وليس الإباحية»، مضيفًا: «أنا دائمًا أحب النساء معًا لأني عملت مع نساء كثيرات يرغبن بعلاقة ثلاثية». بينما صرّح أحد المتحدثين أنّ ميلانيا كانت كمحترفة حقيقية خلال جلسة التصوير، وأنها كانت فاتنةً طوال الوقت. في غضون ذلك، قال ترامب: «إنّ صورًا كهذه في أوروبا شائعة وتمثّل الموضة».

6- أقلّ زوجات الرؤساء شعبية منذ هيلاري

6

وفقاً لاستطلاعٍ أجرته صحيفة Washington post/ABC News pol، تُعدّ ميلانيا أقلّ زوجات المرشحين شعبية منذ هيلاري كلينتون. أظهر المسح الذي أجري على كلا المرشحين الرئاسيين أنّ اسم بيل كلينتون هو الأكثر شعبية مع أكثر من نصف آراء المستطلعين الذين كانوا قد أجابوا بالإيجاب، من بعده Tim Kaine الذي كان من المحتمل أن يكون نائب الرئيس الذي حصل على آراء إيجابية أكثر من السلبية، بعده Mike Pence الذي جاء في المرتبة الثالثة، أمّا ميلانيا فقد حصلت على المرتبة الأخيرة.

تعتبر شهرة ميلانيا ترامب الأقل شعبية من بين زوجات وأزواج باقي المرشحين، تقول صحيفة National Post : «إنّ أكثر الزوجات شهرةً كانت Barbra Bush زوجة George H W Bush. كما حصلت ميشيل أوباما Michelle Obama أيضًا على آراء إيجابية عام 2012 والتي لم تكن معروفة قبلها بأربع سنوات».

7- تؤيّد موقف زوجها المتشدّد حول الهجرة

9

على الرغم من أنه ليس من الغريب من زوجة المرشح دعم سياسات زوجها، فوجئ البعض بحماس ميلانيا في الخطاب القاسي الذي ألقته خلال الحملة الانتخابية على المهاجرين، بعد أن سبق وهاجرت هي نفسها إلى الولايات المتحدة.

«أنا ألتزم بالقانون» هكذا قالت ميلانيا في مقابلة MSNBC، وأضافت: «لم أفكر أبداً في البقاء هنا دون دون أوراق رسمية». وتزعم أنها لا تشعر بالقلق حول تعليقات دونالد عن المجرمين الذين يعبرون الحدود إلى الولايات المتحدة، وتضيف بأنها لم تشعر بأنه أهان المكسيكيين، فهو حدّد المهاجرين غير الشرعيين.

8- ترغب بأن يتصرف زوجها على نحوٍ رئاسي أكثر

6

خلال تجمّعٍ في أريزونا، أخبر دونالد الحشد بأنّ زوجته وابنته الكبرى إيفانكا لم تتفقا تمامًا حول سلوكه. وقال: «أخبرتني زوجتي وابنتي أن أتصرف على نحوٍ رئاسي أكثر». أصرّت ميلانيا أنها لم تعد تخجل عندما يقترح زوجها المشورة السياسية. تقول: «أعطيه آرائي مرات عديدة» حسب ما أخبرت شبكة CNN. «أنا لا أتفق مع كل ما يقول، لكن وكما تعلمون، هذا أمرٌ طبيعي»، وأضافت: «أنا لي شخصيتي الخاصة، أقول له ما أعتقد. أنا أقف بقوة على الأرض بكلتا قدميّ، وأنا لي شخصيتي الخاصة، وأظن أنّ وجود ذلك مهمٌ في العلاقة».

بعد أن سئلت ميلانيا عن العادة التي تود ترى زوجها التخلص منها، أجابت وبدون تفكير: التغريدات. في حسابها الخاص على تويتر، تنشر ميلانيا منشوراتٍ لطيفة، كصورٍ لسماء نيويورك وغيرها من صور الطعام والموضة وبعض الصور من الحملة الانتخابية.

9- تُربّي ابنها كـ”دونالد الصغير”

8

يُحب بارون ارتداء البدلة الرسمية وربطة العنق ولعب الغولف مع والده، وقالت أيضًا أنه يشارك والده في حبّه لترؤس الناس من حوله، فقد سبق وطرد المربيات والخدم، ولكن سرعان ما يعيد توظيفهم مرّة أخرى. وذلك حسب ما روته ميلانيا في مقابلة أجرتها عام 2011.

يعدّ بارون أقرب في العمر لأبناء إخوته وأخته أكثر من أقربائه، كما ويقضي معظم وقته مع والدته بسبب جدول سفر أبيه الممتلئ.

أضافت ميلانيا: «إنه فتى عنيد، مميز، ذكي، مستقل ومتشبّث برأيه ويعرف بالضبط ما يريد، أدعوه أحيانًا بدونالد الصغير، يملك نظراتنا ولكنّ شخصيته هي السبب وراء مناداتي له بدونالد الصغير». وذلك حسب موقع Parenting.com

وصف دونالد زوجته بالأم الرائعة. يقول دونالد: «هي تحب ابنها بارون كثيرًا، وعليّ أن أقول أنها ستجعل لقب السيدة الأولى مذهلاً»، قبل فترة الانتخابات.

10- كانت مستهدفة في اتصال مخيف مع هوارد ستيرن Howard Stern

5340-500x0-2

في عام 1999، عندما كان زوجها يخوض انتخابات رئاسة حزب الإصلاح، شاركت ميلانيا في جزء من محادثة جنسية مباشرة على الهواء مع هاورد ستيرن. كان هاورد يتحدث مع دونالد عندما تطرّق في الحديث عن ميلانيا، يقول هوارد: دعني أتحدث في نطاق واسع عن فراشك. ردت ميلانيا بعد أن استُدعيت إلى الهاتف: على ما يبدو شبه عارية، وأنا جالسة بالقرب منه. يقول ماذر جونز :Mother Jones مع فقدان ستيرن لسحره المخيف، أصبحت الأمور غريبة بسرعة.

أصرّ ستيرن أنه ينبغي على عارضة الأزياء السابقة ارتداء أكثر الأزياء إثارة لقضاء ليلة معه ومع دونالد، ثمّ سألها ماذا كانت ترتدي. وجرت المحادثة كالتالي:

ميلانيا: ليس بالكثير.
ستيرن: هل أنت عارية؟ هل أنت عارية؟
ميلانيا: تقريبًا.
ستيرن: لقد سبق وخلعت بنطالي.

11- تعتقد أنه على الناس أن يكونوا أكثر لطفًا مع بعضهم

melaniatrump

قبل خمسة أيام فقط من الانتخابات، شرحت ميلانيا في خطاب الحملة الانتخابية رؤيتها عن ماهيّة دورها في البيت الأبيض إذا أصبحت السيدة الأولى، قائلةً أنها ستعمل على مكافحة ثقافة وسائل الإعلام التي أصبحت دنيئة وقاسية للغاية، والتي امتلأت بالشتائم على أساس المظهر والذكاء، لكن وكما صرحت الـ CNN فهي لم تذكر أي تغريدة لزوجها الذي هاجم مؤخرًا خصومه السياسيين والصحفيين والناقدين والفنانين لسنوات في تعليقات مهينة على أساس مظهرهم وذكائهم.

ألقت ميلانيا أول خطاب فردي لها خلال مؤتمر الحزب الوطني الجمهوري، حيث قالت: إنه ليس من الجيد السخرية أو التنمّر أو الهجوم على فتى أو فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا، فمن الفظيع رؤية ذلك يحصل في الملعب، وأنه من غير المقبول تمامًا رؤية شخص يختبئ خلف اسمه على الإنترنت يفعل ذلك، علينا أن نجد طريقةً أفضل للكلام مع بعضنا.

تقول ليدي غاغا Lady GaGa أنّ تحدث ميلانيا عن التنمر نفاقٌ صافٍ.

12- يحبها الكوميديون

20160720-130457-g

أصبحت ميلانيا المادة الدسمة للعروض الكوميدية، مثل برنامج Saturday Night Live حيث قلّد Cecily Strong ميلانيا في مشاهد أسماها “لحظات ميلانيا”. وبعد أن اتُهِمت بسرقة خطاب ميشيل أوباما خلال مؤتمر الحزب الديمقراطي عام 2008، قامت الممثلة Laura Benant بتقليدها في برنامج The Late Show with Stephen Colbert

تقول لورا أنّ تقليد خطاب ميلانيا الذي ألقته خلال مؤتمر الحزب الوطني قد ترك انطباعًا غريبًا لديها، ما غيّر كلماتها إلى جمل مقتبسة من أفلام Braveheart، Dr Seuss، The Beastie Boys، Fresh Prince of Bel ‘Air. «هذا هو حقًا أفضل الأوقات، هذا هو أسوأ الأوقات»، مقلدةً ميلانيا، وأضافت: «أنا لم أسرق هذا الخطاب الليلة الماضية، لم أفعل شيئًا كهذا مطلقًا، لن أفعل ذلك، لن أستطيع فعل ذلك مع ماعز، لن أفعل شيئًا كهذا، لا، ليس على متن قارب».

استضاف برنامج US Talk أيضًا Jimmy Kimmel الذي تخيّل -مقلدًا- حوارًا يجري بين ميلانيا والرئيس السابق (بيل كلينتون) عندما التقيا قبل المناظرة الرئاسية الأولى لزوجيهما.

13- تملك خطًا تجاريًا للمجوهرات والعناية بالبشرة

10551265-17344603

أطلقت ميلانيا في عام 2011 مجموعةً للمجوهرات على قناة التسوق QVC، وعلى الرغم من أنّ هذه المجموعة بيعت خلال 45 دقيقة، لاحظت صحيفة Kansas City Star أنّ أوّل المشترين كان زوجها دونالد. توصّل موقع QVC إلى إلغاء الشراكة مع ميلانيا ترامب، لكن مجلة Forbes تقول أنّ هذا الخط يجني المال لآل ترامب، وتضيف أنّ ميلانيا أطلقت خطًا للعناية بالبشرة باستخدام بيض سمك الحفش الفرنسيّ عام 2013. ما يعني أنها جنت من مئة ألف دولار إلى مليون دولار بحلول عام 2014.

14- كانت مندهشة من تصريحات زوجها البذيئة

1

دافعت ميلانيا عن دونالد جراء التعليقات البذيئة التي وجهها إلى النساء في أكثر من ألفي شريطٍ تسجيلي. واجه الرئيس المنتخب مزاعم سوء السلوك الجنسي لديه بعد أن اعترف بمحاولته معاشرة امرأة متزوجة، حيث برر ذلك قائلاً: «يمكنك أن تفعل أي شيء بالنساء، لأنهنّ من يسمحن لك بالقيام بذلك».

في أوّل مقابلة لميلانيا بعد صدور الشريط، قالت لـ CNN أنها فوجئت بأسلوب زوجها. لكن ادّعى دونالد فيما بعد أنه حُرّض من قبل Billy Bush مضيف قناة NBC على قول أشياء سيئة وقذرة. تقول: «قلت لزوجي أنّ أسلوبه كان غير مناسب ولغته كانت غير مقبولة، وقد دُهشت لأن ذلك ليس الرجل الذي أعرفه». صرفت ميلانيا النظر عن هذه التصريحات واصفةً إياها بكلام الصبية، تقول: «أنا أقبل اعتذاره وآمل أن يقبله الشعب الأمريكي أيضًا لأن ذلك كان منذ سنوات»، وترفض الاتهامات لزوجها بالاعتداءات الجنسية، حيث قالت: «لا، هذا ليس اعتداءً جنسيًا، لم يقل أنه فعل ذلك».

15- ناقشت أمور تربية الأطفال مع ميشيل أوباما

161110-first-ladies-mbe-508p_f853e255444f292fbab38f7ef852a381-nbcnews-fp-1200-800

في حين التقى دونالد مع باراك أوباما لمناقشة كيفية انتقال السلطة الرئاسية في البيت الأبيض عقب الانتخابات، أظهرت ميشيل أوباما تركتها لميلانيا في جميع أنحاء المبنى الذي سيصبح منزلهم في يناير القادم. وكما يبدو فقد أخذت ميشيل ميلانيا في جولة، وناقشتا المطالب الفريدة في تربية الأولاد داخل البيت الأبيض. قال السكرتير الصحفي، السيد جوش إرنست Josh Earnest أنه وبكل سرور قامت السيدة الأولى ميشيل بمجاملة السيدة ترامب وشرحت لها مدى استمتاعها بفرصة زيارتهم لهم ذاك اليوم. وأضاف قائلاً أنهما ناقشتا أمور تربية الأطفال، ومن الواضح أنّ السيدة الأولى لديها ابنتان كانتا قد أمضيتا معظم سنوات تكوين طفولتهما في البيت الأبيض كما سيقضي كذلك ابن السيد ترامب أهم سنوات حياته هناك، والتي لن تكون كطفولة باقي الأطفال. كما سنحت الفرصة للسيدتين للتحدث عن الخبرات وأن يكونا أبوين جيدين خلال هذه التجربة.


إعداد: يقين جرادات
تدقيق: جعفر الجزيري
المصدر


 

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.