ثماني ثدييات تم استنساخها بعد النعجة دوللي

مر عشرون عامًا على ذلك الأسبوع الذي أعلن فيه فريقٌ من العلماء، في معهد روزلين في جامعة إدنبرة، استنساخ النعجة دوللي.

وقد مهّد ذلك الطريق إلى استنساخ عدد من الثدييات الأخرى.

فمنذ الإعلان عن ميلاد دوللي، تم استنساخ العديد من الأنواع وذلك من خلايا جسمٍ بالغ وتشمل هذه الأنواع الثدييات.

إليكم ثماني ثدييات تم استنساخها بنفس الأسلوب منذ دوللي.

1- الخنازير

في عام 2000، قامت شركة PPL للأدوية (وهي نفس الشركة التي عملت مع معهد روزلين لاستنساخ دوللي) بالإعلان عن استنساخ خمس إناثٍ من الخنازير من خلايا خنزير بالغ.

أسماؤهن هي ميلي وكريستا وكاريل ودوكتوم وأليكسيس.

تم نشر نتائج هذه التجرية في صحيفة Nature عام 2000.

2- القطط

في عام 2001، قام الباحثون في جامعة تكساس باستنساخ قطة.

ولدت هذه القطة في 22 من ديسمبر عام 2001 لأم بديلة وذلك طبقًا للنتائج المنشورة في ورقة بحثية لصحيفة Nature.

تم تسمية الهرة باسم CC وهو اختصار لكلمة نسخة كربونية Carbon Copy حيث كانت مشابهةً تمامًا للقطة راينبو في الجينات، إذ يوجد على فرائها نمطٌ ناتج عن تطور العوامل الجينية كما تقول الدراسة.

3- الغزال

استنسخ الباحثون في جامعة تكساس غزالًا بذيلٍ أبيض (أطلق عليه اسم مستعار وهو ديوي) وذلك في عام 2003.

ولد في 23 مايو، 2003 لأمٍ بديلة وتم استنساخه من خلايا جلدية من وعلٍ متوفى ذي جلدٍ أبيض طبقًا لما تم نشره في ذلك الوقت من جامعة تكساس.

ديوي مازال حيًّا حتى الآن.

4- الأحصنة

في عام 2003، استنسخ باحثون في إيطاليا أنثى حصان وأطلقوا عليها اسم بروميتيا.

من المثير للاهتمام أن الأنثى التي وضعت بروميتيا هي التي تبرعت لها بالمادة الجينية وذلك طبقًا لما ذكرته الدراسة.

وجد الباحثون أيضًا أن الاستنساخ الناجح لبروميتيا ساعد في إبطال المفاهيم التي من الممكن أن تكون غير آمنة (لأسباب تتعلق بالمناعة) للأم التي تحمل جنينًا مشابهًا لها جينيًا.

تم نشر النتائج في صحيفة Nature عام 2003.

5- الكلاب

استنسخ الباحثون في كوريا الجنوبية كلبًا، ونشروا النتائج في صحيفة Nature عام 2005.

ولد الجرو المسمى سنابي في 24 من إبريل، عام 2005.

تم استنساخه من خلايا جلدية بالغة أُخذت من كلب صيد أفغاني كما قالت الدراسة.

سنابي كان الجرو الوحيد الذي ظل على قيد الحياة من ضمن 1095 جنينًا تم زرعهم في 123 أمٍ بديلة (حيث إن هناك جرو آخر قد نجح في عملية الولادة لكنه مات بعد عدة أسابيع).

في عام 2008 أصبح سنابي أبًا لعدة جِراء.

6- الفئران

في عام 2008، أعلن الباحثون في اليابان عن استنساخهم للفئران عن طريق خلايا مجمدة عند درجة حرارة -4 درجة فهرنهايت لستة عشر عام.

بعد إزالة تجميد هذه الخلايا، وجد الباحثون أن جميع هذه الخلايا قد تمزقت، لكن العلماء استطاعوا أن يستخلصوا ال DNA لإنتاج فئران مستنسخة وذلك طبقًا لما ذكرته الدراسة في عام 2008 في صحيفة الأكاديمية الوطنية للعلوم.

كتب العلماء أنهم يطمحون للاحتفاظ بخلايا مجمدة لفترة لاستخدامها لاحقًا أو لإحياء أنواعٍ معينة من الحيوانات كما تقول الدراسة.

7- الماعز البري

في عام 2009، قام العلماء للمرة الأولى باستنساخ ثديّ منقرض وهو البيكاردو (نوع من الماعز البري واسمه أيضًا بيرينين أيبكس).

إذ تمكن فريق يتضمن أعضاءً من إسبانيا وفرنسا وبلجيكا من استخدام خلايا مأخوذةٍ من عينةٍ محفوظة لبيكاردو وذلك منذ عام 1999 لإنتاج حيوانٍ مستنسخ.

على أي حال، فإن هذا الماعز قد مات بعد ذلك بدقائق إثر مشاكل في الرئة.

تم نشر هذه الدراسة في صحيفة Theriogenology.

8- الذئاب الرمادية

في عام 2005، استنسخ باحثون من كوريا الجنوبية الذئب الرمادي المهدد بالانقراض وذلك بانتاج ذئبين صغيرين وهما سنوولف وسنوولفي.

الأول ولد في 18 أكتوبر،2005 والآخر ولد في 26 أكتوبر،2005.

تم استنساخ هذين الذئبين من خلايا أذن أنثى ذئبٍ رمادية.

كما استخدم العلماء بويضاتٍ من الكلاب لتكون المضيف للمادة الجينية، حيث إنه كان من الصعب الحصول على هذه المادة من الذئاب الرمادية الموجودة في البرية، كما تقول الدراسة.

استُخدمت الكلاب كأمهاتٍ بديلة للذئاب الصغيرة. تم نشر هذه الدراسة في صحيفة .Cloning and Stem Cells in 2009


ترجمة: محمد عبد المنعم
تدقيق: رزان حميدة
المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.