ثماني أغنياتٍ كنت تعتقد أنك تفهمها جيدًا

كثيرًا ما جلسنا نستمع لكلمات أغانينا المفضلة، محاولين فهم معناها.

ولكن أحيانًا تراوغنا بعض كلمات الأغاني ولا نستطيع فهم المعنى الحقيقي وراءها.

1-” I Shot the sheriff” لـ “بوب مارلي”، كانت تتحدث عن تحديد النسل:

نشأ بوب مارلي في منزل كاثوليكي، وعندما قابل صديقته إيثر أندرسون كان تابعًا لطائفة دينية تدعى “Rastafarian” وكانت معتقداته تحرِّم تحديد النسل.

وقد تجادل كثيرًا مع صديقته أندرسون حول استخدامها لحبوب منع الحمل.

كان مارلي يرغب بأن يُرزق بطفل منها، وقد اعتبر أن وسائل منع الحمل تقتل بذرته.

كان الجزء القائل “I shot the sherrif” المقصود به “Sheriff John Brown” الطبيب الذي كان يصف لصديقته حبوب منع الحمل.

وكانت كلمات الأغنية تقول:

لطالما كرهني شيريف جون براون

لماذا؟ لا أعرف

كلما ازرع بذرة يقتلها

وكان يقول اقتلها قبل أن تكبر.

2-أغنية ” A Tout Le Monde” لفريق ميجاديث لم تكن تحريضًا على الانتحار بل للتعبير عن الحب:

كانت كلمات وألحان الأغنية مثل مذكرة تحث على الانتحار، وقد مُنعت على نطاق واسع بدعوى أنها تحرض على الانتحار للمراهقين ولم يشفع لها أنها صدرت في ألبوم عنوانه هو “البقاء”، ومنعت الـ MTV عرض الفيديو الخاص بالأغنية لكونه يحمل رسالة تحرض على الانتحار، ووافقت على عرضه فقط عندما أُضيف لنهاية الفيديو جملة: “الانتحار ليس هو الحل أو الإجابة .. ابحث عن المساعدة”.

انتهى الجدل والصراع القائم عندما قامت الفرقة بسرعة بحملات تنديد لما حدث في كارثة جامعة مونتريال، وذلك عقب وفاة معجب ومتابع من متابعي الفريق في حادث إطلاق نار بالجامعة في عام 2006، حيث قُتل شخص وأصيب 19 آخرون قبل أن يخط مطلق الرصاص تدوينة بخط يده: أن أغنية ” A Tout le Monde” هي ملهمته للقيام بهذا العمل.

أصر “ديف ماستين” (المغني الرئيسي لفريق ميجاديث) منذ البداية أن الأغنية لم تكن تتحدث عن الانتحار، حيث إنه قال عند استضافته عند صدور الألبوم: إنها ليست أغنية عن الانتحار، ما هي؟ إنها عنك، إنها عن الأشخاص الذين يفقدون يومًا حبيبًا لهم، أو شخصًا قريبًا، ويتركوهم مع ذكرى سيئة، أتعرفون؟ حينها يتمنى الشخص لو يستطيع أن يقول لهم بعض الأشياء أو الكلمات قبل ذهابهم للأبد.

لذلك فهذه الأغنية لتشجيعكم بأن تعبروا عن الحب وإخبار من يهمونا بذلك قبل رحيلهم، هي مجرد انطباع وفكرة عن ماذا يمكنني أن أقول للعالم لو كان بإمكاني أن أقول شيئًا قبل وفاتي؛ سأقول لكل العالم ولجميع أصدقائي: أنا أحبكم والآن عليَّ الرحيل.

3-“Maneater” لـ “هولاند أوتيس” كانت عن مدينة نيويورك:

تبدو كلمات هذه الأغنية أنها تتحدث عن امرأة مفترسة تغري الرجال الأثرياء بجمالها.

يقول جون أوتيس أن هذه الأغنية تتحدث عن صناعة الموسيقى، فهي تتحدث عن أنه يجب على الفِرَق ألا يسمحوا للشركات الكبرى ومديري الأعمال بأن يوجهوهم ويخبروهم ماذا يجب أن يفعلوا، وأن يكونوا مبدعين.

ولم تكن الكلمات تتحدث عن امرأة بل تتحدث عن مدينة نيويورك في الثمانينات، عن الطمع والجشع والأغنياء المدللين.

4-“You`re so vain” لـ “كارلي سيمون”، كانت على الأغلب عن دانيل أرمسترونج

قالت سايمون أنها همست الاسم الأول لهذا الرجل خلال فاصل غنائي في الأغنية، ولسوء الحظ إن هذا الدليل صعب أن تسمعه، وقد تمت الترجمة سريعًا أن الاسم هو “دافيد” وأنه لم يكن كذلك، وقالت : “لقد قلت “Ovid” ولقد خَرجَت خلال التسجيل كأنني أقول “دافيد” أعتقد ذلك”.

ولقد قامت سايمون بتغيير قصتها على مر السنين، ففي عام 1974 قالت أن موضوع الأغنية كان عن عدة رجال.

ولكن في 2002 قالت أن الأغنية كانت تخص رجلًا واحدًا، والذي ظهر في بعض من أغانيها الأخرى.

وبعد ستة أعوام أفصحت عن المزيد وقالت أن هذا الوصف جاء تحديدًا من خلال علاقتها بهذا الشخص.

ولأعوام ظلت وسائل الإعلام معتقدة أن موضوع الأغنية والشخص المعنيّ بها هو “وارن بيتي”؛ رجل قد واعدته سايمون في أوائل السبعينات، ولكنه لم يكن هو المعني بها.

5-“Total eclipse of the heart” لـ “بوني تيلر”، كانت عن مصاصي الدماء:

كان كاتب الأغنية جيم ستينمان يعمل في عمل موسيقيّ لفيلم عن مصاصي الدماء اسمه “نوسفيراتو”.

وكانت إحدى الأغاني التي كتبها “Vampires in love”. وغنت تيلر الأغنية بعد أن تغير اسمها إلى “Total Eclipse of the heart”.

6-“Jumpin’ Jack Flash” لـ “الرولنج ستونز”، كانت تتحدث عن عودتهم لموسيقى الـ R&B:

عندما ظهرت فرقة الرولينج ستونز عام 1962، كانت موسيقاهم ألا وهي الروك أند رول، تبدو أعمق ومرتبطة بموسيقى البلوز أكثر من منافسيهم الأكبر “البيتلز”، ولكن في منتصف العقد اتجهت الفرقة أكثر لموسيقى الفولك روك.

وفي عام 1968 قررت الفرقة أن تعود لجذور البلوز مرة أخرى، وقد صرح مايك جاجر بأن أغنية “Jumpin’ Jack Flash” كانت تشبيهًا مستعارًا للنشوة التي يسببها عزف موسيقى البلوز بالنشوة الناتجة عن تعاطي المخدرات.

7-“Closing Time” لـ “سيميسونيك” كانت عن ولادة طفل:

لأكثر من عقد، اعتقد جميع محبي فرقة سيميسونيك أن الأغنية عن الوقت الذي تطرد فيه الحانات السكارى عند الإغلاق.

ولكن في لقاء تلفزيوني عام 2010 صرح دان ويلسون بأن الأغنية تتحدث عن كونك ولدت وجئت للعالم مبصرًا الأضواء البراقة، وعن قطع الحبل السري والانفتاح على العالم.

ولم يخبر ويلسون أعضاء الفرقة بنيته من الأغنية، فهي لاتتحدث عن الطرد من الحانة بل تتحدث عن الطرد من الرحم.

8-“Macarena” لـ “لوز ديل ريو”، كانت عن امرأة تعبث بالأرجاء.

عندما كان الثنائي انتونيو روميو ورفاييل روز في جولة في أمريكا الجنوبية قابلوا راقصة فلامنكو فاتنة تدعى ديانا باتريشيا، والتي ألهمتهم لكتابة هذه الأغنية.

تتحدث الأغنية الأصلية عن فتاة انضم صديقها للجيش فنامت مع اثنين من أصدقائه، وكانت الفتاة تحلم بملابس جديدة والعيش في مدينة نيويورك والحصول على رفيق جديد.


  • ترجمة: رامي غزالة
  • تدقيق: ريمون جورج
  • المصدر