ثلاثة أمور بسيطة ستخلصك من سوء التفاهم في علاقتك

إننا نُقلل من قوة كلماتنا، وليس هذا وحسب، إنًّنا أيضًا كسولون جدًا لتغيير طريقتنا في التعبير عن أنفسنا، لذلك فمن الأفضل أن نَعْلَم كيف نتحدث بطريقة تسمح للآخرين فهمَنا أكثر، على أن نتعامل مع المشاكل الناتجة عن سوء التفاهم.

في كل علاقة تقريبًا، تأتي تلك اللحظة التي لا ينتبه فيها الطرفان لما يقولان، ويبدآن باستخدام عبارات من دون تفكير، مما يُحدث التنافر، و لكن عزيزي القارئ/ة يمكنك تفادي ذلك بثلاثة أمور بسيطة.

1- تجنب استخدام عبارت مثل “لن افعل” و”لا أُريد” عند التعبير عن رغباتك

استخدام عبارات مثل “لا اريد” و”لن افعل”، تترك أثرًا سلبيًا على النفس، لذلك ليس هناك فائدة من استخدامها، كما يمكنها أن تضع شريكك في حيرة، لأن عدم الوضوح في التعبير قد يوقعهم في خيارات كثيرة، ولن يعرف كيفية التعامل في ذلك الوضع.

تعبير سيء: “لا أُريدك أن تتحكم بي.”

تعبير جيد: “أُريدك أن تثق بي.”

2- حاول استخدام “و” بدلاً من “ولكن”

قاعدة قد تبدو بسيطة، ولكن عليك فعلًا قضاء وقت طويل لدمج هذا التغيير في حياتك، عليك تغيير طريقة تحاورك مع شريكك، من طريقة المبارزة أو المخالفة، لطريقة تُظهر فيها المشاركة والتعاون، يمكنك أن ترى الفرق بنفسك:

تعبير سيء: “أنا أفهمك، ولكن أُريدك أيضًا أن تفهمني”.

عبير جيد: “أنا أفهمك، وأُريدك أيضًا أن تفهمني”.

3- لا تُفسد المجاملة باستخدام أُسلوب سلبي

يجد البعض أنه من الحكمة التعبير عن عدم رِضاهم، حتى أثناء تقديم الثناء، أدمغة هؤلاء الأفراد تتفاعل بطاقةٍ أكبر مع الأشياء السلبية، إذا كنت ترغب في شكر أحدهم، فانتبه! حتى لا تمزج الثناء بالنقد.

تعبير سيء: “كان العشاء لذيذًا، على عكس الأمس.”

تعبير جيد: “كان العشاء لذيذًا، شكراً لك.”


ترجمة: إسراء كرار
تدقيق: عبد الله البيلي
المصدر