تسعة ممثلين فازوا بالاوسكار عن تاديتهم لادوار شخصيات تاريخية مشهورة

تسعة مُمثلين فازوا بالأوسكار عن تأديتهم لأدوار شخصياتٍ تاريخيّة مشهورة


عندما يأتي الأمر إلى إعطاء الجوائز للأفضل كُلَّ سنة فإنَّ أكاديميّة فنون وعلوم الصور المُتحركة تفضل ترشيح المُمثلين الذين يقومونَ بأدوار أُناسٍ حقيقيين، ويعود التقدير الخاص إلى المُمثلين اللذين يخضعون لتغيرات جسديّة كبيرة أو يتقنون لهجاتٍ مُختلفة أو يقومون بتركيبِ أطرافٍ صناعيّة أو يفعلون كلَّ تلك الأشياء مع بعضها. فلنأخذ نظرة على بعضِ المُمثلين والمُمثلات الذين أخذوا جوائز الأوسكار الذهبيّة عن تأديةِ أدوارِ شخصيات تاريخيّة مشهورة.

١- بين كينجسلي-Ben Kingsley عن دور موهانداس كراماشاند غاندي-Mohandas Karamchand Ghandi في فيلم “Ghandi” الذي صدرعام ١٩٨٢:

1

كريشنا بانديت بانجي-Krishna Pandit Bhanji وُلد لأبٍ هنديّ و أمٍّ بريطانيّة قام بتركيب اسم أبيه الحركيّ بينجي-Benji واسم جدّه كينج كلوف-King Clove ليستخرج اسمهُ الذي يُعرف بهِ اليوم وهو بين كينجسلي. بعد أن عمِل بين كينجسلي على مسرحِ لندن لمُدةِ خمسةَ عشرَ عاماً انتشل المُمثل اليافع جائزةَ الأوسكار عن فيلمهِ الثاني الذي جسّدَ فيهِ شخصيةَ الناشط الهنديّ المعروف غاندي، ويحكي الفيلم السيّرة الذاتيّة لغاندي. اكسَب هذا الدور بين كينجسلي مكانةً بين زُملائهِ وقد أُعطي المُمثل وسامَ الفروسيّةِ من قِبل الحكومة البريطانيّة في عام ٢٠٠١.

٢- جودي دينش-Judi Dench عن دورِ الملكة إليزابيث الأولى في فيلم “Shakespear In Love” الذي صدر عام ١٩٩٨:

2

كانت دينش قد ترشحت لجائزةِ أوسكار قبلَ فيلمها بعام والذي جسّدت فيهِ دور ملكةٍ بريطانيّة أُخرى وهي فيكتوريا في فيلم “Mrs. Brown”، أمّا عندما جسّدتَ دورَ الملكة إليزابيث الأولى ظهرت على الشاشة لمُدةِ ثمانية دقائقَ فقط ولكنّها سرقت المشاهد من كل المُمثلينَّ الآخرين وقد ساعدها في ذلك أنَّ مشاهدها جاءت في أوقاتٍ مُهمة أثناء الفيلم وخدمت كنقاطِ انعطاف في الفيلم. وعندما تسلمت جودي دينش جائزةَ الأوسكار قالت بشجاعة أنَّ دورها كان صغيراً جداً مما يعني أنها تستحقُ جزءاً من هذهِ الجائزة فقط.

٣- نيكول كيدمان-Nicole Kidman عن دورِ فيرجينيا وولف-Virginia Woolf في فيلم “The Hours” الذي صدر عام ٢٠٠٢:

3

كانت كيدمان قد ترشحت لجائزةِ الأوسكار لدورها الرائع في فيلم “Moulin Rouge” ولكنَّها اتخذت تحدٍّ جديد عندما أدّت دوراً في فيلم The Hours وقد تمكنت نيكول كيدمان من الإبقاءِ على هذا الدور بينما تخلّت عن الكثيرِ من الأدوار الأُخرى لأنها كانت قد انهت زواجها من المُمثل توم كروز في ذلك الوقت. ولتقومَ بدورِ وولف تعلّمت المُمثلة التي تكتُب بشمالها أن تكتُب بيمينها كما تدربت على التدخين ولفِّ سجائرها بنفسها وقامت كيدمان أيضاً بارتداءِ باروكة شعر ووضعِ الكثيرِ من الماكياج وقد كان أشهر ما قامت بهِ هذهِ المُمثلة هو وضع أنفٍ صناعي، كلَّ تلك الأشياء جعلتها غير معروفة كما اكسبتها الأوسكار عن أفضلِ مُمثلة.

٤- كايت بلانشت-Cate Blanchett عن دور كاثرين هيبورن-Katherine Hepburn في فيلم “The Aviator” الذي صدر في عام ٢٠٠٤:

4

ترشّحت كايت بلانشت لجائزة الأوسكار كأفضلِ مُمثلةٍ في عام ١٩٩٩ عن تجسيدها لدورِ الملكة إليزابيث الأولى في فيلمِ Elizabeth وتلقّت كايت أول جائزةِ أوسكار عن دورها كمُمثلةٍ داعمة في فيلمٍ للمُخرج مارتن سكورسايزي الذي يتحدث عن البليونير الغريب هاورد هيوز-Howard Hughes والذي قامَ ببطولتهِ المُمثل ليوناردو دي كابريو-Leonardo DiCaprio. تضمن فيلم هيوز العديد منَّ المُمثلين الكبار كإيفا جاردنر-Ava Gardner وكاثرين هيبورن. طلب المُخرج سكورسيزي من كايت بلانشت مُشاهدةَ خمسةَ عشرَ فيلماً من أفلامِ كاثرين هيبورن القديمة كما تعلمت كايت بلانشت الجولف والتنس واستمتعت بالحمام البارد على طريقةِ كاثرين هيبورن. قامت بلانشت التي ترجع أصولها إلي أستراليا بالتدرّب على صوتها لتُقلدَّ طريقةَ كاثرين هيبورن التي كانت تتحدث بلهجةِ الطبقات العُليا في إنجلترا كما قلدّت مشيتها الرياضية والنمشَ الموجودَ بوجهها وشعرها الأحمر. ماتت كاثرين هيبورن في عامِ ٢٠٠٣ قبل تصوير فيلم The Aviator.

٥- المُمثل فوريست ويتاكر-Forest Whitaker عن دور إيدي أمين-Idi Amin في فيلم “The Last King Of Scotland” الذي صَدر عام ٢٠٠٦:

5

قام المُمثل فوريست ويتاكر قبل تأديتهِ لدورِ الحاكم الأوغندي الديكتاتور إيدي أمين بالبحثِ المكثف عن هذهِ الشخصيّة وشاهدَ العديد من الأفلامِ الوثائقيّة التي تحكي عن هذا الديكتاتور كما تعلّمَ ويتاكر اللغة السواحليّة والعزف على الأكورديون، وقام المُمثل ابن ولايةِ تكساس من أصول أفريقية أيضاً بطلبِ مُقابلة أخ إيدي أمين و أُختهِ ليحدثوهُ عنَّ نشأةِ أخيهم وشخصيتهِ. وقال ويتاكير لجريدةِ تليجراف أنَّ كلّ هذهِ الأشياء ساعدتهُ على تقمصِ الشخصيّة طوال اليوم حتى أنَّ أحلامهُ كانت عن إيدي أمين.

٦- المُمثلة ماريون كوتيلارد-Marion Cotillard عن دور إديث بياف-Edith Piaf في فيلم “La Vie En Rose” الذي صدر عام ٢٠٠٧:

6

قامت المُمثلة كوتيلارد بالعديدِ من التغيرات الجذريّة لتأديةِ دور بياف في هذا الفيلم، فقد قامت كوتيلارد بحلقِّ حاجبيها والحواف الأماميّة لشعرها وتحمّلت خمسَ ساعاتٍ من الماكياج يومياً للتصوير.

قامت كوتيلارد أيضاً بتطويرِ طريقةٍ لشدِّ عضلاتها لتُصبح أقصر لأنَّ إديث بياف كانت قصيرة القامة وكان جسدها نحيلاً إثر ثلاثة حوادثَ سياراتٍ شديدة واستخدام الكثيرِ من الموادِ المُخدرّة كما كانت تُعاني المُغنيّة منَّ مشاكل صحيّة. كانت كوتيلارد التي تُغني بالشفاه في الفيلم تزامُناً مع صوت بياف هي المُمثلة الوحيدة التي كسبت جائزةَ الأوسكارعن فيلمٍ باللُغةِ الفِرنسيّة. وفي عام ٢٠١٤ قالت كوتيلارد لجريدة الجارديان أنّ روح بياف طاردتها لعدّةَ أشهُر بعد انتهاءِ الفيلم كما قالت كوتيلارد أنها قامت بطردِ الأرواحِ الشريرة بالملِح والنار وسافرتّ إلى بورا بورا لتهرُبَّ من روحِ بياف، قالت كوتيلارد أيضاً أنَّها سافرت إلى مدينةِ ماشو بيتشو في بيرو وقامت بالطقوس الشامانيّة القديمة لتُطهر روحها ولكنّها أيقنت بعدها أنَّهُ ليسَ بإمكانها تركُ بياف لأنّها هُجرت عندما كانت صغيرة ولا يُمكنها أن تتحملَ الوِحدة.

٧- المُمثل شون بين-Sean Penn عن دورِ هارفي ميلك-Harvey Milk في فيلم “Milk” الذي صدر عام ٢٠٠٨:

7

في مؤتمرٍ صحفيّ للترويجِ لفيلم جاس فان سانت-Gus Van Sant كشفَّ المُمثل شون بين أنَّهُ حضّرَ للدورِ عن طريقِ مُشاهدةِ الكثير من الفيديوهات لهارفي ميلك الذي كان منظم مجتمع سان فرانسيسكو والذي انتُخبَ كمُشرفٍ في مجلس سان فرانسيسكو في عام ١٩٧٧ وبذلك كان أول شخص مثليّ مُنتخب في الولايات المُتحدة. قُتلَ هارفي وهو بصُحبةِ المُحافظ جورج على يدِ المُشرف السابق المُختل دان وايت-Dan White.

قال شون بين أنّهُ كان يُشاهد الكثير من الأفلام المُتعلقة بالحقوقي المثليّ كفيلم “The Times of Harvey Milk” الذي صدر في عام ١٩٨٤ والحال على جائزة الأوسكار والكثير من الأفلامِ الأُخرى. يقول شون بين أنّهُ إذا شاهد الناس الأفلام التي يظهر فيها هارفي ميلك سيُلاحظون أنّهُ نجمٌ كهربائيّ وشخصٌ دافىء، كما يقول بين أنهُ مهما حاول الشخص أن يأخذَ من شخصيةِ هارفي فإنّهُ لن يصلَ أبداً إلى أنّ يُجسد الشخصيّة بأكملها. حصد بين جائزة الأوسكار الثانية عن دورهِ في هذا الفيلم فقد كانت أولَ جائزة أوسكار يحصُدها عن فيلم “Mystic River” الذي صدرَ في عام ٢٠٠٣.

٨- المُمثلة ميرل ستريب-Meryl Streep عن دور مارجرت ثاتشر-Margaret Thatcher في فيلم “The Iron Lady” الذي صدر عام ٢٠١١:

8

يبدو أنَّ المُمثلة ميرل ستريب قادرة على أن تترشحَ للأوسكار بمُجرّدِ الظهور على الشاشة فهي المُمثلة الأكثر ترشُّحاً للأوسكار برصيد تسعةَ عشرَ ترشيحاً منها خمسةَ عشرَ ترشيحاً كأفضلِ مُمثلة ولكنّها تمكنت من كسبِ الجائزة مرتينِ فقط. بعد أن حصدت جائزتها الأولى عن دورها في فيلم “Sophie’s Choice” الذي صدرعام ١٩٨٢، انتظرت ميرل ستريب تسعةً وعشرينَ عاماً لتحصُدَ جائزتها الثانية عن دورِها في تجسيدِ شخصيّة رئيسة الوزراء البريطانيّة مارجرت ثاتشر ويحكي الفيلم حياة ثاتشر السياسيّة حتى نهاية حياتها. مع أنَّ الفيلم فشل في إعجاب الكثير من النُقاد إلّا أنَّ أداء ميرل ستريب اكتسبَ إعجاب الكثيرين حولَ العالم لأنهم رأوا أنَّ ميرل ستيرب تمكنت من تجسيد الشخصيّة واستحضار روحها بشكلٍ رائع.

٩- المُمثل دانيل داي لويس- Daniel Day-Lewis عن دور أبراهم لينكون-Abraham Lincoln في فيلم “Lincoln” الذي صدر عام ٢٠١٢:

9

دانيل داي لويس الذي ترعرع في إنجلترا وأيرلاندا معروفٌ باستخدام الطُرق المتطرفة والذهاب إلى أبعدِ الحدود لتحضير الشخصيات التي يُجسدها في الأفلام فقبلَّ بدء تصوير فيلم “My Left Foot” الذي صدرعام ١٩٨٩ والذي يُجسد فيه لويس شخصية الكاتب الأيرلندي المشلول كريستي-Christy، قام داي لويس بإدخال نفسه في دارٍ لرعاية المُعاقين وأمضى فيها ثمانيةَ أسابيعٍ كما تعلم الرسم بقدمهِ.

وعندما كان يُحضر داي لويس لدورهِ في فيلم Lincoln أمضى سنةً كاملة في القراءة عن الرئيس السادس عشر للولايات المُتحدة كما عمِلَ جاهداً على التحدثِ بطبقةِ صوتٍ عالية وبطريقةٍ شعبيّة كما هو مذكورٌ في الحسابات المُعاصرة، وليُحافظَ داي لويس على الشخصيّة كان يتحدث كالرئيس حتى بين التصوير وبعد انتهاء التصوير أيضاً. وبعد أن كسب داي لويس الأوسكار عنَ هذا الدور أصبحَ في نادي النُخبة لأنهُ بذلك يكون المُمثل الأول الذي يحصُد ثلاث جوائز أوسكار.


ترجمة: ميرا المهدي
المصدر


 

طبيبة أعشق العلم و التثقف و أود أن أشارك الناس شغفي في القراءة.